صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 31 إلى 45 من 89

الموضوع: مــــــكتبة خـــــــطابات جلالتـــــــــــــــــه

  1. #31
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته في العيد الوطني الثلاثين





    ‏الحمد لله على نعمه والآئه، والصلاة والسلام على خاتم أنبيائه، وعلى آله وصحبه الأ خيار، ما تعاقب الليل والنهار.

    ‏أيها المواطنون الأعزاء..
    ‏إنه لمن فضل الله علينا جميعا أن كتب لنا اللقاء في هذا اليوم الأغر الميمون لنحتفل على أرض مسقط العامرة، بالذكرى الثلاثين للنهضة العمانية الزاهرة، التي أثبتت على مدى العقود ‏الثلاثة الماضية من مسيرتها المباركة، أصالتها العريقة النابعة من ثوابت هذا الوطن، وتراثه الإنساني، وقيمه النبيلة، كما أثبتت إلى جانب ذلك، القدرة على مواكبة العصر، ومتابعة تطوراته في مختلف المياد‏ين، والاستفاد‏ة من منجزاته العلمية في بناء المجتمع، وتوطيد أركان الدولة العصرية التي تحقق للانسان العماني طموحاته في مستقبل مشرق بالنور والأمل، مورق بالعزة والكرامة، واعد بمزيد من الاستقرار والازد‏هار والرخاء، إن شاء الله.

    ‏أيها المواطنون الكرام..
    ‏ليس بخاف على أحد منكم الدور الكبير الذي تقوم به قواتنا المسلحة وكافة أجهزة الأمن من مشاركة في بناء صرح النهضة العمانية الحديثة، وحماية منجزاتها المتعدد‏ة، وصون الاستقرار والأمن في ربوع الوطن. واذ نعبر عن تقديرنا واعتزازنا بكل ما تؤد‏يه من مهام جسيمة، وواجبات عظيمة، لنرجو الله العلي القدير أن يوفقنا إلى تقديم المزيد من الدعم والمساندة لها، من أجل استمرار تطوير قدراتها، وامكانياتها.
    ‏تحية لكم يا جند عمان الأشاوس في هذا العيد المجيد.. تحية إكبار واجلال لدوركم العظيم في خدمة عمان، ماضيا وحاضرا ومستقبلا، إن شاء الله، وتهنئة لكم أيها المواطنون الأعزاء بهذه الذكرى السعيدة التي ندعو الله أن يعيدها علينا ‏جميعا بمزيد من الخيرات والبركات، والمكاسب والمنجزات، إنه على ما يشاء قدير.
    ‏ربنا اجعل هذا البلد آمنآ ، وارزق أهله من الثمرات، وكن له هاديا ونصيرا. وفقكم الله..
    وكل عام وانتم بخير.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


  2. #32
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640

    يمنع الرد بهذا الموضوع منعاً مطلقاً

    حيث ان الموضوع لم يكتمل

    واي رد سوف يحذف

    سوف نعلمكم بأكتمال الموضوع لاحقاً لسماح بالردود


    نشكركم على حسن التعاون


    نرجو من الادارة غلق الموضوع بشكل مؤقت
    نرجو من الادارة غلق الموضوع بشكل مؤقت
    نرجو من الادارة غلق الموضوع بشكل مؤقت
    نرجو من الادارة غلق الموضوع بشكل مؤقت
    نرجو من الادارة غلق الموضوع بشكل مؤقت
    نرجو من الادارة غلق الموضوع بشكل مؤقت
    نرجو من الادارة غلق الموضوع بشكل مؤقت

  3. #33
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته بمناسبة افتتاح المجلس الاستشاري للدولة 3/11/1981م






    بسم الله الرحمن الرحيم

    وبعون الله العلي القدير نفتتح اليوم المجلس الاستشاري للدولة.. تحقيقا لما وعدنا به.. واستمرارا لسياستنا الرامية إلى إتاحة قدر أكبر من المشاركة للمواطنين في الجهود التي تبذلها الحكومة تنفيذا لخططها الاقتصادية والاجتماعية.. على نحو يؤدي إلى إبراز وتضافر طاقات وقدرات أبناء بلدنا الحبيب.. ويساهم في تحقيق ما نصبو إليه من آمال كبار في مختلف ميادين التطور.

    أعضاء المجلس الكرام:

    إننا إذ نعهد إلى مجلسكم بمهمة إبداء الرأي والمشورة.. في السياسة العامة الاقتصادية والاجتماعية للبلاد. فإننا نريد بذلك أن يكون المجلس إطارا لجهد مشترك بين القطاعين الحكومي والأهلي.. يتناول بالدراسة أهداف وأبعاد خططنا الانمائية.. والأولويات المقررة لمشروعاتها والمعوقات التي قد تصادف تنفيذ هذه الخطط، والحلول المناسبة لها، ولهذا كان حرصنا على تمثيل القطاعين الحكومي والأهلي معا في هذا المجلس.. تمثيلا يحظى فيه القطاع الاهلي بالأغلبية في عدد الأعضاء الذين يمثلون مختلف المناطق، وذلك لكي يكون المجلس على مستوى الهدف النبيل الذي أنشئ من أجله، وهو أن تؤخذ رغبات وحاجات المواطنين بعين الاعتبار في رسم سياستنا الوطنية في المجالين الاقتصادي والاجتماعي، ولكي يكون المجلس ايضا مجالا حيويا للتفاعل والتكامل بين الآراء والتعاون التام بين الحكومة والمواطنين فيما نحن بصدده من مهام وواجبات المرحلة الراهنة من مراحل التنمية.

    أعضاء المجلس الكرام:

    لقد اتخذنا منذ البداية سياسة تقوم على الترابط الوثيق بين الحكومة والمواطن في الاضطلاع بمسؤولياتنا وواجباتنا تجاه وطننا الحبيب.. وها نحن اليوم.. نخطو خطوة أخرى .. تأكيدا لهذا الترابط.. وتجسيدا لحرصنا على توسيع القاعدة الاستشارية وفقا لمتطلبات مراحل التطور التي تعيشها البلاد.. ووفقا لمبدأ أساسي التزمنا به دائما، ولن نحيد عنه أبدا.. وهو أن تكون كل تجاربنا، وكل أعمالنا نابعة من صميم واقعتا العماني، ومتوائمة مع القيم والتقاليد السائدة في مجتمعنا الإسلامي، ذلك أن التجارب الانسانية قد أكدت ولا تزال تؤكد في كل زمان ومكان أن أسلوب التقليد المجرد، أسلوب عقيم.. وأن أسلوب الطفرة أو القفز فوق الواقع العملي والظروف الموضوعية لأي مجتمع يؤدي دائما إلى مخاطرة جسيمة، لهذا نرفض التقليد، ونرفض الأخذ بمذاهب وأنظمة الطفرة ونؤثر أسلوبنا الواقعي في التفكير والتطبيق بعد أن أثبتت مسيرتنا صحته وجدواه ونحن لا نخطو إلا بعد دراسة عميقة وقناعة تامة.. وحين نمارس العمل فإننا نراقب ونرى النتائج. رائدنا في ذلك الاستجابة لمنطق التطور.. والانفتاح على رحابه الواسعة والسير نحو أهدافنا بخطى واثقة.

    والآن - وبعد أحد عشر عاما من الكفاح المتواصل - أبدى فيها شعبنا روحا عالية في التعاون والعمل بكل العزم والاقدام والبسالة، فإنه ليغمرنا جميعا شعور الفخر والاعتزاز بكل ما حققناه معا لبلدنا الحبيب من استقرار وإنجازات في مختلف المجالات، على الرغم مما واجهنا من تحديات وأخطار.. لقد وصلنا - بعون الله وتوفيقه - إلى مرحلة رسخنا فيها أقدامنا على الطريق .. وحققنا أهدافا كانت تبدو في الماضي القريب أمرا بعيد المنال.. وبدأنا هذا العام تنفيذ الخطة الخمسية الثانية.. منطلقين بها انطلاقة أكبر وأشمل في كل ميادين العمل والبناء.. ساعين إلى تركيز جهودنا.. وبأقصى ما نستطيع.. على تنمية واستثمار طاقاتنا ومواردنا البشرية والطبيعية.. وتكريس ثمار هذه الجهود لخير المواطن ورفاهيته. إن ذلك كله يبعث الرضا في نفوسنا لكنه يضعنا جميعا أمام مسؤوليات وواجبات أكبر للحفاظ على أمن واستقرار بلادنا.. وحماية ما أنجزناه من تطور وتقدم.. وتحقيق طموحاتنا في مستقبل أكثر رخاء، وازدهاراً، علينا أن نستمد من تجاربنا الماضية عزما جديدا وتصميما أكيدا على العمل متعاونين متكاتفين بكل ما لدينا من طاقات البذل والعطاء والتفاني في أداء الواجب، لنكون دائما في مستوى القدرة على تذليل الصعاب وقهر التحديات وبلوغ الأهداف التي رسمناها لأنفسنا من أجل خير بلادنا.. وخير أجيالنا الحاضرة والقادمة.. ولنكون قادرين كذلك على القيام بمسؤولياتنا تجاه منطقتنا .. وتجاه أمتنا العربية والاسلامية والبشرية جمعاء.

    أعضاء المجلس الكرام:

    إن مجلسكم إذ يبدأ الآن مباشرة مهمته في مختلف مجالات التنمية، فإننا نأمل أن تقوموا بحمل الأمانة، وأداء الواجب الذي يقتضي منكم أن تتلمسوا مصالح المواطنين الحقة، وتتدارسوا احتياجاتهم، وتضعوها نصب أعينكم حين تبدون الرأي والمشورة، وأن تتوخوا الواقعية والموضوعية في معالجة الأمور، وأن تتفانوا في خدمة الوطن والمواطن على نحو يتكافأ مع نبل وشرف المهمة الموكولة إلى مجلسكم.. والأهداف السامية لمسيرتنا على طريق البناء والتقدم والله أسأل أن يمدنا جميعا بعونه وتوفيقه.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  4. #34
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته بمناسبة بداية الفترة الثانية للمجلس الاستشاري للدولة 16 /11/ 1983م



    بسم الله الرحمن الرحيم

    أعضاء المجلس الكرام..

    يسعدنا أن نلتقي بكم اليوم بمناسبة بدء الفترة الثانية للمجلس الاستشاري للدولة، كما يسعدنا أن نستهل حديثنا بالتأكيد على أهمية دوره في جهود البناء والتنمية وفي تحقيق ما نرجوه لبلادنا من خير وازدهار.

    لقد بذل المجلس منذ افتتاحه وعلى مدى عامين نشاطا ملموسا في تناوله لمجالات اقتصادية واجتماعية عديدة.. واظهر حرصا على التوصل إلى مقترحات مفيدة تساهم في دعم الجهود الانمائية القائمة في كل من هذه المجالات.. وتقديرا منا لهذا النشاط ولأهمية التعاون بين القطاعين الحكومي والأهلي، فقد أصدرنا أوامرنا إلى الوزراء المعنيين للادلاء ببياناتهم في دورات انعقاد المجلس، وايضاح طبيعة الجهود التي تقوم بها وزاراتهم والتي تعتزم القيام بها في إطار خططنا الانمائية لتبادل الآراء حولها من خلال نقاش موضوعي هادف يخدم المصلحة العامة ويساعد على اقتراح الحلول الواقعية لأية مشاكل أو معوقات تواجه العمل القائم في مختلف ميادين التنمية.. ومن خلال هذا كله.. واستنادا إلى الدراسات التي أجراها المجلس لبعض القطاعات أتيح له أن يتوصل إلى مقترحات تضمنت كثيرا من التوصيات الايجابية التي اعتمدناها وأعطينا توجيهاتنا للجهات الحكومية لدراسة أنسب الوسائل لتنفيذها.

    أعضاء المجلس الكرام..

    إننا إذ نشعر بالرضا إزاء الايجابيات التي أبرزتها تجربة المجلس في العامين الماضيين، فان ما اعتمدناه مع بداية الفترة الثانية من زيادة عدد الأعضاء الممثلين للقطاع الأهلي عما كان عليه الحال في الفترة الاولى واختيار أعضاء جدد، فضلا عما تم إقراره من زيادة أوجه التنسيق بين المجلس والحكومة، إنما يعبر عن رغبتنا في إعطاء مجال أوسع لمشاركة المواطنين في نشاط المجلس، وفيما يقدمه من رأي ومشورة، كما يعبر عن اهتمامنا بتطوير وتعميق التعاون القائم بين المجلس والحكومة، بما يمكنهما معا من الاضطلاع بمسؤولياتهما على نحو يعزز قدرتنا على تحقيق الأهداف المرجوة لمسيرة التنمية.. وفي ضوء هذا كله، فإننا نأمل أن يقوم مجلسكم في فترته الحالية بجهد أكبر يتناول مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية ويتدارسها بأسلوب عملي يراعي الأولويات.. ويلائم بين قدراتنا وطموحاتنا.. ويتلمس الاحتياجات الضرورية للمواطنين سواء فيما يتعلق بتوفير الخدمات لهم وتطوير أنشطتهم الإنتاجية أو فيما يتعلق بتذليل ما يكون لديهم من مشاكل أو صعوبات.

    إن مجلسكم يستطيع في هذا الصدد. وفي كل ما اشرنا إليه من مجالات أن يقدم عونا كبيرا للحكومة بما يقترحه من توصيات تستند إلى دراسات موضوعية متكاملة، تلائم الواقع الذي نعيشه وتساهم في إنجاز الأهداف المعتمدة لسياستنا الانمائية.

    الأعضاء الكرام..

    إنه في الوقت الذي نحرص فيه على تقوية اقتصادنا في مواجهة الأوضاع الاقتصادية العالمية السائدة، فإننا نحمد الله تعالى لما أسبغه على بلادنا من نعمة الاستقرار ولما أودع أرضها من موارد وخيرات أتاحت لها الاستمرار في تنفيذ الأهداف الرئيسية للخطة الخمسية الثانية وفقا لسياسة اقتصادية واقعية أثبتت فعاليتها في إنجاز المشاريع الضرورية.. ومع أن ذلك يزيد من شعورنا بالرضا ويقوي من عزيمتنا فإنه يلقي علينا جميعا بمسؤوليات اكبر تتطلب مزيدا من التعاون وتضافر الجهود للتقدم بمسيرتنا خطوات جديدة لتحقيق مستوى الحياة الأفضل لأبناء شعبنا.

    إننا إذ نوليكم ثقتنا بما أسندناه اليكم من واجب تقديم المشورة في مختلف مجالات التنمية فإننا نأمل أن تتعاونوا على أدائه بكل الصدق والاخلاص وأن تقدموا إسهاما ملموسا يثري جهود التطور على أرضنا الطيبة، وان تسترشدوا في أعمالكم بمبادئ ديننا الإسلامي الحنيف، وبالقيم والتقاليد التي توارثتها الاجيال من أبناء هذا البلد العريق وقدمت على هديها أمثلة بارزة للعطاء والتفاني في سبيل رفعته وإعلاء شأنه.

    نسأل الله تعالى أن يبارك خطانا، وأن يوفق جهودنا لكل ما فيه الخير إنه سميع مجيب..

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

  5. #35
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته بمناسبة بدء الفترة الثالثة للمجلس الاستشاري للدولة 4-1-1986م




    بسم الله الرحمن الرحيم

    والحمد لله الذي له ما في السموات وما في الارض وهو على كل شيء قديــر..
    أعضاء المجلس الكــرام..
    أنه ليسرنا نحييكم في مستهل الفترة الثالثة للمجلس الاستشاري للدولة وأن نعرب لكم عن تقديرنا لما قدمة مجلسكم خلال فترتة الثانية من جهود أسهمت في دعم مسيرة التنمية وإيجاد الحلول المناسبة لتوفير احتياجات بعض المناطق من المشاريع الإنمائية فضلا عن اهتمامه ببحث إمكانية وضع برامج بعيدة المدى لتطوير بعض القطاعات الإنتاجية وتحسين مستوى الأداء في مرافق الخدمات , وذلك كله من خلال دراسات موضوعية جادة أجراها المجلس وتوصل في ضوئها إلى مقترحات وتوصيات بناءة ومفيدة أوليناها عناية تامة واعتمدناها للتنفيذ اطلاقا من حرصنا على تمكين المجلس من الاسهام برأيه ومشورته ليس في إنجاز الخطط المعتمدة فحسب ولكن أيضا في التخطيط لبرامج جديدة تلبي الاحتياجات الأكثر أهمية وتساعد على توسيع آفاق التنمية لتشمل بالخير والرخاء كل ربوع البلاد...
    إننا نتابع بمزيد من الاهتمام كل هذا النشاط الذي يستمد جذوره من تقاليدنا العمانية الأصيلة في العمل بكل الاخلاص والتعاون لخدمة الصالح العام للوطن والمواطن, وأننا لنبارك الحوار الإيجابي الذي يجري ضمن هذا الإطار بين أعضاء المجلس والوزراء والمسؤولين عن قطاعات التنمية باعتباره ظاهرة صحية تعكس نضج التجربة كما تعكس حرص المجلس على مشاركة الحكومة اهتمامها بمعالجة قضايانا الأساسية وهو أمر جدير بالتشجيع، ومن هنا كان حرصنا الدائم على توجيه كل العناية والرعاية لهذا التنسيق ليؤدي إلى توسيع نطاق المشاركة وتضافر الجهود أكثر فأكثر لإنجاز مهامنا الوطنية في سائر ميادين التنمية وتحقيق ما نرجوه لبلادنا وشعبنا من تطوير وازدهار..
    أعضاء المجلس الاستشاري للدولة..
    لقد جاءت إنجازاتنا خلال العام الماضي استكمالا ناجحا وموقفا لخطتنا الخمسية الثانية وتتويجا للمرحلة الأساسية من مسيرتنا الوطنية الظافرة, واننا لنحمد الله تعالى على كل ما أحاطنا به من نعم الخير وما أمدنا به جلت قدرته من عون وتوفيق في كل ما تحقق لبلادنا خلال الأعوام الخمسة عشر الماضية من إنجازات أرسينا بها قاعدة البناء للدولة العصرية وحققنا طموحات كثيرة كانت تبدو في الماضي القريب أمرا بعيد المنال , وقد جاء احتفالنا بعيدنا الوطني الخامس عشر تعبيرا عن مشاعر وطنية جياشة فاضت بها قلوب شعبنا فرحة واعتزازا بثمرة عملة ونهضتة الشاملة التي أعادت لعمان المكانة الائقة بها وبتراثها الحضاري العظيم...
    لقد كانت مشاركة الدول الشقيقة والصديقة في احتفالاتنا ممثلة بقادتها وكبار الشخصيات فيها انعكاسا صادقا للروابط القائمة بين شعبنا وشعوب هذه الدول ورمزا لروح الصداقة والتعاول التي تعزز علاقتنا بالعالم الخارجي على كافة المستويات..
    وفي الوقت الذي سعدت بلادنا خلال نوفمبر الماضي بعيدها الوطني فإنها سعدت كذلك بمناسبة بالغة الأهمية حيت شهدت انعقاد القمة الخليجية السادسة بين ربوعها مما أتاح لنا ولشعبنا فرصة طيبة للتعبير عن تقديرنا لإخواننا قادة مجلس التعاون واعتزازنا بأواصر الأخوة التي تجمع بين شعوبنا وتوحد جهودها في إطار مسيرة التعاون وتجربتة الرائدة, كما أتيح لهذه القمة أن وتحقق من النتائج ما نعتبره كسبا كبيرا وعلامة بارزة ليس على صعيد توطيد التعاون والتقارب فحسب ولكن أيضا على صعيد العمل الجماعي من أجل تأمين الاستقرار لشعوبنا وتعزيز موقفنا الموحد في مواجهة التحديات والأخطار.
    وأنه لا يسعنا اليوم في صدد سياستنا الخارجية إلا أن نؤكد مجددا حرصنا على القيام بواجبنا كاملا في نطاق أسرتنا الخليجية وأمتنا العربية الإسلامية والمجتمع الدولي لخدمة أهداف السلام وللاستقرار والتعاون.
    الأعضاء الكرام..
    إننا إذ نبدأ بعون الله مرحلة اخرى في مسيرة الخير والنماء فإن علينا أن نبذل جهودا حثيثة لتدعم نهضتنا وتطوير إنجازاتها وتكثيف سعينا الدؤوب لبناء قدرتنا الذاتية وذلك ضمن خططنا المستقبلية التي نعتزم الأخذ فيها بسياسة توجه التركيز والاهتمام لتنمية مواردنا الاقتصادية بما يجفف الاعتمام على النفظ ويساهم في مواجهة تقلبات السوق النفطية وسلبيات الركود الاقتصادي العالمي لتتوفر لاقتصادنا الوطني وباستمرار القدرة على إنجاز مشاريع جديدة تحمل إلى شعبنا المزيد من الخير والرخاء, وعلينا في ذات الوقت أن نضع أولويات لما يجب اتجاذه من خطوات جديدة لتنمية مختلف المناطق وتلبية احتياجاتها الضرورية في مجالات التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية وغيرها من الخدمات والمشاريع الحيوية إضافة الى ما يجب القيام به من جهود لإعداد وتدريب الكوادر والكفاءت الوطنية بالقدر الذي يفي باحتياجاتنا منها في مختلف المجالات.
    وإنه ليتوجب على مجلسكم خلال فتلاتة الثالثة أن يقوم بدور أكبر للاسهام والمشاركة في كل ما أشرنا إليه من مجالات وبالمستوى الذي يقدم العون للحكومة في وضع وإنجاز خططها وبرامجها الانمائية وفي أيجاد الحلول الواقعية لما قد يكون هناك من مشاكل أو معوقات إضافة الى اقتراح الوسائل المناسبة التي تزيد من كفاءة جهود التنمية في تحقيق أفضل المعدلات الممكنة للتطور الاقتصادي والاجتماعي وتلبية الأساسية للمواطنين في كافة المناطق.
    أعضاء المجلس الاستشاري للدولــة...
    إنكم إذ تبدأون أعمال الفترة الثالثة وتحملون أمانة الواجب الموكل إليكم لإبداء الرأى والمشورة فيما الوطن والمواطن .. فإننا نوليكم كل الثقة لأداء هذا الواجب بكل جدية وإخلاص والإسهام بكل ما لديكم من قدرة على العمل والعطاء في تحقيق ما نصبو إليه جميعا من رقي ورقعة لعماننا الحبيبة.
    والله تعالى نسأل أن يوفقنا وإياكم لكل ما فيه الخير والصلاح.. إنه ولي التوفيق...
    والسلام عليكم ورحمة الله وبراكاتة،،،

  6. #36
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته بمناسبة افتتاح الفترة الرابعة للمجلس الاستشاري للدولة 9-1-1988 م



    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله حمدا كثيرا، والصلاة والسلام على نبي الهدى الذي أرسلة الله شاهدا ومبشرا ونذيرا وعلى آله وصحبة أجمعين..
    أعضاء المجلس الكــرام..
    يسرنا أن نلتقي بكم لنفتتح على بركة الله تعالى الفترة الرابعة للمجلس الاستشاري للدولة.. مستمدين منه جلت قدرته كل العون والتوفيق، كما يسرنا أن نعبر عن أرتياحنا للتقدم الذي أحرزتة تجربتنا في مجالس الشورى، ونؤكد اهتمامنا بتدعيمها على أساس من قيمنا الإسلامية وتقاليدنا العمانية العريقة..
    وأنه لا يسعنا في هذه المناسبة إلا أن نعرب عن تقديرنا لما قدمه المجلس في العاملين الماضيين من أمثلة إيجابية للمشاركة الفعالة في مسيؤتنا التنمية, وذلك من خلال تجاوبه مع متطلبات هذه المرحلة, ودراستة المتكاملة لمجالات تتميز بأهميتها الكبيرة للوطن والمواطن, فضلا عن النشاط الملحوظ الذي قامت بة اللجان المنبثقة عنه في زيارتها للعديد من مناطق وتتقصيها لاحتياجاتها من الخدمات, ولقد كان لذلك أثره الطيب فيما انتهى إليه المجلس من توصيات مناسبة ساهمت في تعزيز الجهود التي تقوم بها الحكومة لتنمية جميع المناطق وتوفير سبل الحياة الكريمة للمواطنين في كافة أنحاء البلاد..
    أعضاء المجلس الاستشاري للدولــة..
    إن العالم يعيش الآن مرحلة التحديات الكبيرة التي تواجة المجتمع الدولي بأسرة نتيجة لعدم استقرار الأوضاع الاقتصادية العالمية وضغوطها المستمرة على مختلف الدول, وإن ذلك ليتطلب منا جميعا وفي كل الأوقات أقصى درجات الوعي بطبيعة هذه التحديات وضرورة التعامل معها بمرونة تحد من تأثيراتها السلبية وتوفر قوة الدفع اللازمة للاستمرار في برامجنا الإنمائية..
    أننا إذ نحمد الله تعالى ونشكرة على ما أمدنا به من عون وتوفيق فيما أنجزتة مسيرتنا من مراحل مهمة للبناء والتطوير والتعمير قطعنا بها شوطا كبيرا في إقامة البنية الأساسية للنهضة الشاملة , فإنه يتوجب علينا أن نبذل جهودا أكبر من ذي قبل للعمل على تنمية مواردنا الطبيعية وقدراتنا الذاتية بالمستوى الذي يمكننا من تحقيق ما نرجوه من تقدم مضطرد في جميع المجالات..
    وفي هذا الإطار.. وحيث يستهل مجلسكم فترة جديدة.. فإننا نود أن نحدثكم عن اهتماماتنا في مجالات الزراعة والأسماك والصناعات التقليدية والحرفية وتشغيل القوى الوطنية العاملة, وهي مجالات يجب أن تأخذ على الدوام أولوية خاصة باعتبارها دعامات رئيسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية في نفس الوقت..
    لقد أعلنا هذا العام عاما للزراعة انطلاقا من إيماننا بضرورة بذل مزيد من الجهود لتطوير هذا القطاع وفقا لأساليب عملية وواقيعة تأخذ بعين الاعتبار الاهتمام بالمحاصيل التقليدية وغيرها من المحاصيل التي تجود زراعتها في بلادنا وتساعد على تحقيق أكبر قدر ممكن من الاكتفاء الذاتي في المنتجات الغذائية, فضلا عما يجب اتجاذه من خطوات للعمل على زيارة الرقعة الزراعية متى توفرت إمكانية اهذه الزيادة, وأعادة النظر في النظام الحالي للتسويق الزراعي بما يخدم المزارع والمستهلك , والاستمرار فيما تقدمه الحكومة من دعم لحفز المواطنين على زيادة الانتاج وجودتة, مع الحرص في كل الأحوال على الاستغلال الأمثل لموارد المياه والمحافظة عليها وترشيد استخداماتها..
    لقد كانت الزراعة في كل العصور عماد النشاط الاقتصادي لغالبية الشعب العماني مما أكسبه خبرة عريقة في هذا المجال يجب علينا أن نعتز بها ونعمل على انتقالها للأبناء, كما يجب علينا كعمانيين أن نعتمد على أنفسنا ونتقبل بكل همة وعزيمة على الأنشطة والمهن الزراعية لنؤدي بذلك واجبا أساسيا يساهم في تطوير اقتصادنا الوطني ويحقق لمجتمعنا كل الخير والرخاء..
    وفي قطاع الأسماك , وإدراكا منا لأهمية تضافر الجهود الاستفادة بهذه الثروة الاقتصادية الطبيعية التي أنعم الله بها علينا فاننا قد أتخذنا خطوة جديدة بإنشاء شركة الأسماك العمانية, واعتمدنا في إنشائها اسلوبا يقوم على مشاركة المواطنين فيها بأوفى نصيب , مع دعم كبير تقدمه الحكومة للشركة يمنحها قرضاً ميسراً طويل الأجل كما يمنحها حق الانتفاع بجميع الوحدات والمرافق التي أنشأتها الحكومة خلال السنوات الماضية لخدمة هذا القطاع..
    وإذ نأمل أن تكون الخطوة بداية لجهد كبير ومكثف يعمل على تطوير هذا القطاع بكل الوسائل الممكنة فإننا نشدد على ضرورة قيام الشركة بتقديم التسهيلات اللازمة للصيادين الحرفيين وإيجاد منافذ تسويقية لمنجاتهم, وذلك في إطار اهتمامنا الدائم بتوسع نطاق الدور الذي يقومون به وتشجيعهم وغيرهم من المواطنين للاشتغال بهذا الحرفة التي تمثل نشاطا تقليديا للانسان العماني منذ القدم يعود عليه دائما بالخير الوفير..
    وفي الوقت الذي نعتزم بمشيئة الله الاستمرار في حفز القطاع الخاص للإقبال على المشاريع الصناعية الصناعية وخاصة تلك التي تقوم على خامات محلية وتفي بمتطلبات أساسية للسوق العماني وتوفر فرصا جديدة للعمل فإنه من الأهمية بمكان أن نعمل على إنعاش الصناعات التقليدية والحرفية والمحافظة عليها..
    ليس فقط لكونها تراثا حضاريا لمجتمعنا العماني, وإنما أيضا لما لها من جدوى اقتصادية تلبي احتياجات قائمة في هذا المجتمع وتحقيق مردودا طيبا للمشتغلين بهــا..
    أعضاء المجلس الكــرام...
    إننا إذ نؤكد على ضرورة تكثيف جهودنا في هذه المجالات كلها فإننا نولي اهتماما خاصا لوضع أسس جديدة تنظم تشغيل القوى الوطنية في القطاعات الأهلية والحكومية , بكل ما يتطلبة ذلك من إحلالها تدريجيا محل العمالة الوافدة وتطوير سياسات التعليم والتدريب والخدمة المدنية , فضلا عن وضع ضوابط تقصر الاستعانة بالعمالة الاجنبية في حدود المتطلبات الضرورية منها وفي حالة عدم توفرها محليا.. ليساعد ذلك كله على تلبية احتياجات كافة مجالات العمل ضمن إطار يحافظ على مستوى الأداء ويوفر فرصا جديدة ومتكافئة أمام جميع أبناء الوطن..
    إننا إذ نحيي المواطنين الذين أثبتوا جدارة ومقدرة في مختلف ميادين العمل سواء في الحكومة أو القطاع الخاص فإنه يتوجب على الشباب الاقتداء بهم في المبادرة إلى العمل بكل جدية ودون تهاون أإو تفريط فيما يسند إليهم من أعمال ..
    إن فرص العمل متوفرة في بلادنا ولله الحمد وبأكثر مما هو متوفر لدينا من الكوادر والعمالة المحلية, ذلك أننا لا نزال نعتمد بدرجة كبيرة على العمالة الأجنبية في مجالات متعددة بينما يتحكم على أبناء الوطن أن يشمروا عن سواعدهم ويتفانوا في القيام بدورهم الأساسي في جميع المجالات دون استثناء, كما يجب ألا يترفع أحد عن الانشغال بمهن آبائة واجداده أو يتررد في الأستفادة بالفرص القائمة للأعمال والمهن الخاصة متذرعا بالمؤهل الدراسي للحصول على وظيفة حكومية قد لا تكون متوفرة بالقدر الذي يستوعب جميع الراغبين في العمل بالحكومة.
    أعضاء المجلس الاستشاري للدولــة...
    إننا إذ نحرص على المتابعة الشخصية للدور الذي يقوم به مجلسكم ودعمه بكل ما يمكنة من أداء مهامه على خير وجه فإنه يجب على المجلس أن يولي كل العناية لما أشرنا إليه من أهتمامات أساسية, وأن يتدرس في هذا الصدد ما يمكن أن يقدمة للحكومة من مقترحات إيجابية تساعد على تطوير قطاعات الزراعة والأسماك والصناعة بما فيها الصناعات التقليدية والحرفية , وتساهم في تحقيق اقصى درجات الاستفادة بمواردنا الطبيعية والبشرية.
    وفي ذان الوقت فان على مجلسكم أن يشارك بالرأي والمشورة في ترتيب أولوياتنا لهذه المرحلة والمراحل القادمة وفقا لدرجة أهميتها تمهيدا لوضع برامج بعيدة المدى لتنمية جميع مناطق البلاد تنمية متوازنة تعمل على تأكيد ارتباط المواطن بمنطقتة وتشجيعه للإقبال على المهن والحرف التقليدية وتطوير كافة الأنشطة الانتاجية للمواطنين, كما تعمل بنفس الدرجة من الاهتمام على توفير احتياجات هذه المناطق من الخدمات الضرورية..
    وفي ضوء هذا كله فإنه يتوجب عليكــم ـ أعضاء المجلـس ـ أن تعقدوا العزم للقيام بجهد مكثف يرقى إلى مستوى تبعات هذه المرحلة ومسؤولياتها الكبرى, ويتناول مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية تناولا موضوعيا يساهم بالدرجة الأولى في تدعيم وتوسيع آفاق المشاركة بين المواطنين والحكومة في جهود التنمية الشاملة وتذليل ما قد يصادفها من صعوبات أو تحديات لنواصل التقدم بمسيرتنا خطوات جديدة تحقق لبلادنا مزيدا من النماء والرخاء.
    وإلى الله تعالى نتوجه بالدعاء أن يمدنا وإياكم بعونه وتوفيقه, وأن يجعل عامنا الجديد عام خير وبركة وازدهار..
    والسـلام عليكـم ورحمـة الله وبركـاتة,,,,

  7. #37
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته بمناسبة افتتاح الفترة الخامسة للمجلس الاستشاري للدولة 23-1-1990م



    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله رب العالمين ..والصلام والسلم على نبية الأمين,وعلى آله وصحبة أجمعين..
    أعضاء المجلس الكرام..
    يسرنا ونحن نفتتح باسم الله وبحمده الفتره الخامسة للمجلس الاستشاري للدولة أن نتوجه إليكم بالتحية والتهنئة ببدء هذه الفترة الجديدة, كما يسرنا أن نعبر لكم عن تقديرنا للدور الإيجابي الهام الذي يقوم مجلسكم في مسيرتنا الخيرة, وفي إطار تجربه عمانية أصيلة تأخذ بمفهوم المشاركة الفعالة بين المواطنين والحكومة لبناء بلادنا العزيزة..
    إن الجهود الجادة والمخلصة التي قام بها المجلس خلال ثمانية أعوام قد أتاحت له أن يمارس مهامه في مختلف المجالات بكل الجدارة والحرص على تقديم المشورة الموضوعية مما كان له انعكاسه الواضح في إثراء جهود التنمية, وانه ليسعدنا أن نشيد بالجهد الكبير الذي بذله مجلسكم في دراسة واقتراح الوسائل الملائمة لتطوير قطاعات الزراعة والأسماك والثروة الحيوانية, وتنشيط قطاع الصناعة, إضافة الى دراسة الخطوات الازمة للحفاظ على الصناعات التقليدية والمهن اليدوية, ولما قدمه أثناء الفترة الرابعة من توصيات عملية وبناءة هــي الآن موضع اهتمام الحكومة لبرمجتها وفقا للأولويات وإدراجها ضمن خططها الإنمائية.
    وتقديرا منا لدور المجلس ولما اكتسبه من خبرة وتجربة في تدارس اهتماماتنا الأساسية.. كان حرصنا على التوجية بتنظيم ندوة التعمين من خلاله, والتي عقدت في يناير الماضي وشارك فيها عدد كبير من ممثلي الوحداث الحكومية والقطاع الخاص, مما هيأ للندوة أن تساهم في ابراز مفهوم عام للتعمين, وقدم المجلس على ضوئه توصيات تدرسها الحكومة حاليا, وفي هذا الصدد فاننا نؤكد أن الأمر فيمـا يتعلق بالتعمين مازال يتطلب جهودا مستمرة من جميع أجهزة الدولة, وكافة القطاعات الأهلية, ومن المواطنين بصفة أساسية للارتفاع بنسبة التعمين في جميع مجالات العمل الى أقصى حد ممكن..
    أعضاء المجلس الاستشاري للدولة..
    إنكم تستهلون الفترة الجديدة لمجلسكم مع مطلع عام جديد ومبارك بمشي يئة الله تكمل بهل مسيرتنا عقدين من العمل الدؤوب ،والعطاء المخلص ،والإنجازات الخيرة والمثمرة فيجميعالمجالات ،وتتهيأ بعنونة تعالى وتوفيقة لعقد جديد يتطلب منا جميعنامزيدا من التكاتف وتضافر الجهود إنجازاتنا،ودفع عجلة التغدم لبناء عمان الحاضر والمستقبل ..
    وأذ نحمد على كل ما أنعم به علينا فيما أنجزناه من مراحل أساسية للنهضة الشامله فإننا نعتزم تطوير وتحديث استراتيجية الدولة في كل أوجة التنمية الاقتصادية والاجتماعية وفي كافة المجالات التي تهم المجتمع وتخدم الصالح العام لبلادنا وشعبنا, وذلك وفقا لرؤية شاملة ومتكاملة نسعى من خلالها لتحديد معالم الطريق إلى المستقبل , ومواصله التقدم بخطوات مدروسة, وقد أعطينا توجيهاتنا للحكومة للبدء في دراسة هذه الاستراتيجية ووضع إطارها العام لتكون الأساس المعتمد لبرامج وخطط بعيدة المدى تهدف الى تطوير مستوى النمو الاقتصادي والاجتماعي للبلاد بما يحقق طموحات هذا الجيل ويأخذ بعين الاعتبار مستقبل الأجيال القادمة..
    وفي الوقت الذي تعكف أجهزة الدولة على دراسة الخطة الخمسية الرابعة التي سيبدأ تنفيذها في العام القادم بمشيئة الله فان هذه الدراسة تتم في ضوء اهتمامنا بالاستمرار في تنمية موارد الثروة الزراعية والسمكية والحيوانية, وتطوير نطام تسويق المنتجات الزراعية إضافة الى تطوير الصناعات الأساسية التي تتميز بأهميتها للسوق المحلية , فضلا بالاستمرار في تحقيق المعدلات المناسبة للنمو في مختلف القطاعات, وتحسين مستوى الخدمات, وتنمية المناطق, ولقد أمرنا بدراسة المطتلبات الضرورية للمناطق التي ما تزال بحاجة ماسة إلى مشاريع جديدة للخدمات وذلك لإدراجها ضمن الخطة..
    وحرصا منا على توجيه مزيد من العناية للعل على تنمية موارد المياه فإنناقدأنشأوزارة تختص بهذا المجال , وذلك لما لتطوير هذه الموارد من أهمية بالغة للزراعة وتلبية احتياجات سائر المناطق من المياه لجميع الاستخدامات ,وعلى الرغم من كل ما تحقق في السنوات الماضية تقدم في إنشاء سدود التغذية الجوفية ,وصيانة وتطوير الموارد التقليدية ,وإقامة محطات لتحلية المياه فانه يتحتم باستمرار بذل المزيد من الجهود لاكتشاف مصادر جديدة وتنمية الموارد المتاحة وفقا لخطة طويلة الأجل ,مع حفز المواطنين للمشاركة في هذه الجود بالمحافظة على موارد المياه وترشيد استخدامها ...
    أعضاء المجلس الاستشاري للدولة :
    إن الدور الذي يقوم به مجلسكم يكتسب في هذه الفترة أهمية متزايدة تلقي عليه بواجبات أكبرمن أي وقت مضى للمشاركة في تحمل أعباء ومسؤليات المرحلة الجديدة وتحقيق ما نرجوه لعماننا من تقدم ونماء..
    وإذ يواصل مجلسكم جهوده تجاوبا مع ما أوضحناه لكم من اهتمامات أساسية وغيرها من المهام التي يباشرها المجلس في كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية فان عليه أن يساهم في تدارس الخطوات اللازمة في الحاضر وفي المستقبل لتنمية الموارد الطبيعية بما يساعد على تطوير طاقة الاقتصاد الوطني، وإنجاز مشاريع جديدة تعود على بلادنا وشعبنا بكل الخير, كما يتوجب على المجلس أن يولي مزيدا من الاهتمام لاقتراح الوسائل الملائمة لتدريب وإعداد القوى البشرية العمانية للاعتماد عليها في جميع القطاعات, فضلا عما يجب أن يقوم به المجلس للمساهمة في إيجاد الحلول لأية معوقات تحد من كفاءة الأداء في مختلف مرافق الخدمات, وأن يوصي بما يراه ضروريا لتحسين الخدمات التي تقدم للمواطنيـن.. وفي نفس الوقت فان على مجلسكم أن يحرص دائما على استقصاء المتطلبات الأكثر أهمية وحيوية لتنمية المناطق, وأن يحرص كذلك على المشاركة في ترسيخ وعي المواطنين بأهداف التنمية, ومهامها, وأولويات ,والجهود التي تبذل لتنفيذها , لما لذلك من أهمية لمساعدة المواطنين على تحديد الاحتياجات والمتطلبات الضرورية لمناطقهم, وتعميق الترابط بين المواطنين والحكومة لإنجاز ما نحن بصدده من جهود لتوسيع آفاق النماء في بلادنا ..
    واننا لنأمل أن يقدم المجلس من خلال هذا كله مقترحاته ومشورته للحكومة بالمستوى الذي يساعد على تحقيق أهدافنا للنمو الاقتصادي والرخاء الاجتماعي...
    وإلى الله تعالى نتوجة بالدعاء أن يبارك مسيرتنا ويوفقنا وإياكم لكل ما فيه الخيــر...
    والسلام عليكم ورحمة اللعه وبركاتــة ,,,

  8. #38
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته بمناسبة افتتاح مجلس الشورى 21-12-1991 م



    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله الذي جعل الشورى منهاجا لتحقيق مصالح الامة .. والصلاة والسلام على من أرسله الله بالهدى ودين الحق وعلى آله وصحبه الهداة المهتدين ومن ترسم خطاهم الى يوم الدين.. باسمك اللهم ياذا الجلال والاكرام وبعونك وتأييدك وعنايتك وتوفيقك نفتتح مجلس الشورى انطلاقا من مبادئ شريعتك الغراء.. وتأكيدا لنهجها القويم وسيرا على صراطها المستقيم فسدد يارب خطانا وكلل بالنجاح مسعانا واجعل هذا المجلس فاتحة مباركة لمرحلة جديدة في بناء هذا الوطن العزيز يتحقق له فيها بالتعاون بين الحكومة والمواطنين مزيد من التقدم والنماء والاستقرار والرخاء.
    أعضاء المجلس الكــرام...
    بإنشاء مجلسكم هذا تنتهي حقبة من مشاركة المواطنين في تحمل مسؤوليات البناء والتعمير تميزت بالجهد المشترك بين القطاعين الحكومي والاهلي في إطار المجلس الاستشاري للدولة .. ولقد كانت تلك تجربة مثمرة تمرس المواطنون من خلالها على تقديم المشورة الواعية في مختلف مجالات التنمية بما اثرى جهود الحكومة وساعد في التعرف بصورة افضل واشمل على احتياجات المواطنين في شتى المناطق واليوم تبدأ حقبة جديدة من تاريخ هذا الوطن الذي تتسع طموحاته وتكبر تطلعاته بمرور الزمــن ..
    انها سنة الحياة التي لا تقبل الجمود فهي حركة داة وتطور مستمر نرى مواكبتها وصولا الى الغاية الكبرى التينصبو اليها جميعا وتحقيقا لكل الآمال التي تجيش بها نفوس أبناء هذا البلد القادر على صنع التاريخ.. نعم إنها حقبة جديدة تبدأ فيها تجربة جديدة تتمثل في قيام مجلس للشورى.. اعضاؤه لم يتم تعيينهم مباشرة بقرار حكومي وانما جاء اختيارهم من بين اولئك الذين رشحتهم ولاياتهم ودن تدخل من أية جهة إدارية .. متوسمة فيهم القدرة علىالبذل الوفير والعطاءالغزير لا من أجل مجتمعاتهم المحلية فحسب وانما من أجل عُمان كلها ولصالح العمانيين كافة اينما كانوا ومهما اختلفت مناطقهم وتباعدت قراهم ومدنهم وولاياتهم..
    انا لمسؤولية جسمية انتم أول من يتحملها وأمانة عظيمة انتم في مقدمة من يُسأل عنها .. فلا بد من تقديرها حق قدرها وأدائها على الوجه الاكمل الذي يمهد الطريق لمزيد من التطور في مستقبل الايام امام هذه التجربة الرائدة التي تختلف في العديد من جوانبها عن تجربة المجلس الاستشاري للدولــة , بما منحتة لمجلسكم بمقتضى مرسوم إنشائه من اختصصات واسعة من بينها صلاحيات تشريعية تتفق والمستجدات الناتجة عن التطور السريع الذي تشهده البلاد.. وهي صلاحيات هامة تستوجب استيعابا كاملا لمتطلبات الحياة الاجتماعية والاقتصادية في العقد الاخير من القرن العشرين وبما ان للمجلس دورا في الاعداد للخطط التنموية للبلاد ومتابعة تنفيذها, فعليه ان يعمل على ترسيخ وعي المواطنين بأهداف التنمية ومهامها واولوياتها والجهود التي تبذل من أجل رخاء المواطن وتوفير العيش الكريــم له.. ونظرا لما نوليه من اهتمام خاص للمحافظة على البيئة وحمايتها من أضرار التلوث وتقديره الخاص.. وصون البيئة والحرص على نقائها ونظافتها امر حيوي جدير بان يحظى بما هو أهل له من عناية ورعاية.
    ولدعم التنسيق بين مجلس الشورى والحكومة بما يخدم الاهداف العامة للمجتمع العماني فقد نص مرسوم انشاء المجلس على عدة طرق تؤدي إلى تحقيق هذا الهدف واننا اذ ندعو الحكومة والمجلس الى تكثيف جهود التنسيق الحقيقي بينهما وتطوير أساليب التعاون بين الاجهزة التابعة لهما لنأمل ان يعمل ذلك على رفع مستوى الأداء فيما يقدم للمواطنين من خدمات.
    أعضاء المجلس الكــرام...
    لقد حققت على هذه الأرض الطاهرة خلال السنوات الماضية منجزات كثيرة خاصة في ميدان الزراعة والصناعة والخدمات. وكان لتعاون المواطنين أثر ملموس في هذا الشأن وأول واجباتكم المحافظة على هذه المكاسب, وذلك من خلال العمل على تفجير الطاقات الخلاقة في الانسان العماني وابراز قدراته الكامنة وتنمية مواهبه واستعداداته من أجل مزيد من البذل والعطاء والمثابرة والاجتهاد مستهلين في ذلك تاريخة الطويل الحافل بالامجاد وتراثة الاصيل الزاخر بالمفاخر والذي يعتبر العمل قيمة إنسانية عالية ينبغي ان تبقى مدى الايام متقدمة متوهجة لا تخبو جذوتها ولا ينطفئ نورهــا..
    كما ان من أهم الوجبات المنوطة بكل عضو منكم إلى جانب الاهتمام بالمصلحة الوطنية العامة والاخلاص والتفاني في القيام بواجباتة نحو بلده , ان يولى عناية خاصة لخدمة مجتمعة المحلي وتكويره وتلمس احتياجات المواطنين فيه, وعرضها في إطار من الواقعية والموضوعية وفق الامكانات المتاحة. وفي إطار الخطط والبرامج الاقتصادية والاجتماعية.
    واننا ان نعرب عن ثقتنا في قدرة مجلسكم على الإسهام البناء في دفع عجلة التقدم بهذا البلد الى الامام دونما تراجع فيما يقدمة من رأي صائب وفكر ثاقب وحلول مدروسة نابعة من بصيرة مستنيرة وادراك واع لحقائق الأمور لنؤكد عزمنا الأكيد وحرصنا الشديد على دعمة بكل ما يكفل له اداء مهامه على خير وجـه.
    كما نؤكد في هذا المقام على ضرورة ان يثبت كل عضو منكم كفاءته الشخصية عن طريق العمل الهادف الى رفعة عُمان الحبيبة, مسترشدا بمبادئ الدين الحنيف وبالقيم والتقاليد العمانية الاصيلة التي كانت دوما وعلى مدى العصور والحقب المتوالية النبراس الذي يضيء لنا الدرب وينير السبيل ويحدد المعالم ويسدد الخطى على طريق المجد والعزة والفخار.
    نهنئكم بعضوية مجلس الشورى وندعو الله العلي القدير ان يجعل لمجلسكـم من توفيقه مددا ومن عونه سندا, وان يبارك مسيرتنا الظافرة ويرعاها بفضله ويكلأها بلطفة وعنايته.
    وفقكم الله لما فيه الخيـر ...
    والسلام عليكــم ورحمة الله وبركاتـه ,,,

  9. #39
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته بمناسبة افتتاح مجلس الشورى للفترة الثانية 26-12-1994 م


    بسـم الله الرحمـن الرحيــم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبة ومن ولاه.
    أعضاء المجلس الكـرام...
    باسم الله العلي القدير نفتتح في هذا اليوم المبارك بعون منه تعالى وتيسير الفترة الثانية لمجلس الشورى الذي جاء إنشاؤه منذ أعوام ثلاثة توطيدا للنهج الاسلامي الذي نترسمه وتأكيدا للتراث العماني الذي نستلهمه وتعضيدا للتعاون البناء المثمر بين الحكومة والمواطنين من أجل مستقبل أفضل مغمور بالنور والضياء محفوف بالأمل والرجاء.
    وبتوفيق منه عز وجل نجحت التجربة الرائدة التي قصدنا منها توفير ساحات أرحب للمواطنين من أجل المشاركة الفاعلة المنتجة في بناء وطنهم وخدمة مجتمعاتهم المحلية فقد أثبت المجلس خلال الفترة الماضية قدرته على حمل الأمانة في إطار من المسؤولية والوعي والبصيرة تجلى فيها ما قُدّم من توصيات وما أعد من دراسات وما أسهم به من مداولات ومناقشات وإننا إذ نقدر ما بذل من جهد وما تحقق من تنسيق لنؤكد على ضرورة الارتقاء بهذه التجربة النابعة من صميم الواقع العماني وتطويرها وتعزيزها بما يثري مسيرة النهضة المباركة ويعطي بعداً أشمل وأعمق لدور المواطن في الحفاظ على منجزاته وإن من أهم واجباتهم خلال المرحلة القادمة تحقيق هذه الغاية بما ترسونه من قواعد يحتذى بها في ميدان العمل ومبادئ يهتدى بنورها في مضمار التوعية بالأهداف الكبرى لهذا الوطن العزيز.
    أعضاء المجلس الكـرام...
    يتميز مجلسكم في فترته الثانية ثلاث:-
    الأولى : تمثيل أعرض للسكان مما أدى إلى ارتفاع عدد أعضائه إلى ثمانين عضوا ومن شأن ذلك ان يتيح تنوعا أكبر في الأفكار والآراء وأسلوب المداولة والعمل, الأمر الذي سوف يضفي الخصوبة والثراء بإذن الله على توصيات المجلس.
    الثانية: تركيبة تجمع بين الخبرة القديمة المتمرسة وتتمثل في الأعضاء الذين جددت عضويتهم وبين النخبة الجديدة المتطلعة للإدلاء بوجهة نظرها من أجل إغناء النقاش الدائر حول الموضوعات المطروحة للبحث ونأمل ان يسفر المزج بين هذين العنصرين عن نظرة متطورة لكنها تتسم بالواقعيةوالموضوعية وتراعي أولويات التنمية في ظل ظروف اقتصادية متقلبة فقد يصعب التكهن بها قبل حدوثها.
    الثالثة: مشاركة من نوع جديد هي دخول المرآة مجلس الشورى لأول مرة ولا غرابة في ذلك فكما اتحنا لها الفرصة الكاملة في التعليم والعمل وممارسة الانشطة الاجتماعية في حدود ما تمليه المبادئ الدينية والاعراف والتقاليد التي لا تتعارض معها رأينا أن من حقها ــ بعد هذه الحقبة من عمر النهضة العمانية الحديثة ــ ان تشارك بفكرها وتسهم برأيها في شؤون وطنها وانها لمسؤولية وطنية كبيرة على المرأه ان تثبت من خلال جهدها الدائب وعملها المتواصل قدرتها على القيام بها على الوجه الاكمل واذ نرجو لها التوفيق, نعلن ان حق المرأة في الترشيح والاختيار لعضوية مجلس الشورى لن يقتصر في المستقبل على محافظة مسقط بل سيمتد بالتدريج وحسب الظروف والمقتضيات الى سائر المحافظات والولايات وسيكون مرجع الأمر في ترشيحها مثلها مثل الرجل هو ثقة المواطنين فيها واختيارهم لها لتمثيلهم في هذا المجلس وفي ذلك تكريم لها بل تكريم للمجتمع كله وتصجحيح لبعض المفاهيم الخاطئة التي تغض من شأن المرأة وتضع من مكانتها التي كفلها لها الدين الإسلامي الحنيف. فالنساء شقائق الرجال وقد أوصى بهن الرسول علية الصلاة والسـلام في الحياة الاسلامية خاصة في العصور الأولى معروف مشهور.
    وبهذه المناسبة فاننا ندعو المرأة العمانية في كل مكان في القرية والمدينة في الحضر والبادية في السهل والجبل ان تشمر عن ساعد الجد وان تسهم في حركة التنمية الاقتصادية والاجتماعية كل حسب قدرتها وطاقتها وخبرتها ومهارتها في المجتمع فالوطن بحاجة إلى كل السواعد من أجل مواصلة مسيرة التقدم والنماء والاستقرار والرخاء, كما ندعوها بوجة خاص إلى ترشيد الانفاق والبعد عن القيم الاستهلاكية الضارة التي بدأت تتفشى في بعض المجتمعات النامية والاعتماد على الذات في تصريف شؤوزن أسرتها وتعويد ابنائها بناتها على الادخار إسهاما في تنمية الاقتصاد الوطني وجمعيات المرأة على امتداد الساحة العمانية مطالبة بأن تكثف دورها في توعية المواطنات, وفي برامج محوالأمية ورعاية الطفولة المعاقة وتنمية المجتمعات المحلية والحرف التقليدية النسائية وغيرها من مجالات العمل الاجتماعى التي هي بحاجة الى جهود هذه الجمعيات ,كما أن الأمل كبير في الفتاة العمانية التي حظيت بقسط من التعليم أن تعمل جاهدة على الأخذ بيد أخواتها في مجتمعها المحلي والنهوض بهن وصقل مواهبهن والارتقاء بامكاناتهن المادية والمعنوية دعما لنهضة عمان الحديثة التي لا بد وان تتضافر جميع القوى من أجل استمرار تقدمها نحو غايات المجد والعزة والازدهار. اننا ننادي المرأة العمانية من فوق هذا المنبر لتقوم بدورها الحيوي في المجتمع ونحن على يقين تام من انها سوف تلبي النداء.
    أعضاء المجلس الكـرام...
    إن الأمانة عظيمة والمسؤولية جسمية والطريق شاق وطويل ولكننا واثقون من قدرتكم على أداء المهمة التي أوكلت اليكم وإذ نغتنم الفرصة لتهنئتكم نضرع إلى الله عز وجل أن يسدد خطاكم ويبارك عملكم وأن يكتب لعمان مزيدا من التقدم في مضمار الحضارة والتطور انه سميع قريب مجيب الدعــاء..وفقكــم الله..
    والســـلام عليكــم ورحمة الله وبركاتــه , , ,,,

  10. #40
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته بمناسبة افتتاح مجلس عُمان 27-12-1997م



    بســــم الله الرحمن الرحيـــــم

    الحمد لله على ما أولى وأنعم , والصلاة والسـلام على الرسول الأمين, وعلى آله وصحابته ومن والاه إلى يوم الدين..
    أعضاء مجلسي الدولة والشورى الكــــرام...
    أيهـا المواطنون الأغراء .. في كل مكان..
    في هذا اليوم الميمون المبارك نفتتح باسم الله وبتوفيقة, مجلس عُمان الذي يتكون من مجلسين : مجلس الشورى, وقد كان تجربة رائدة اثبتت نجاحها خلال الفترة الماضية, ومجلس الدولة الذي نأمل ان يكون لبنة أخرى قوية راسخة في بنيان المجتمع العُماني, تعزز ما تحقق من منجزات, وتؤكد ما رسمناه من مبادئ, ومن بينها إرساء أسس صالحة لترسيخ دعائم شورى صحيحة, نابعة من تراث الوطن وقيمه وشريعته الإسلامية, معتزة بتاريخة, أخذه بالمفيد من أساليب العصر وأدواته.
    إن إنشاء مجلس الدولة, ليقوم بواجبة, جنباً إلى جنب, مع مجلس الشورى في تحقيق الأهداف الوطنية, يعتبر خطوة متقدمة على صعيد التعاون بين الحكومة والمواطنين من أجل مزيد من الأزدهار والرخاء والتقدم والنماء.
    فتعد الآراء والأفكار التي تخدم الصالح العام, وتثري مسيرة التطور والبناء, هو من أهم العوامل التي تعين على وضوح الرؤية, وتحديد الغاية, لذلك فأنتم جميعاً مطالبون, سواء في مجلس الدولة أم في مجلس الشورى, بأن تبذلوا قصارى الجهد في دراسة المسائل التي تطرح عليكم, أوتلك التي ترون طرحها في نطاق المهام الموكولة إليكم, دراسة مواضوعية تتسم بالدقة والواقعية والوعي, وصولاً إلى آراء سديدة, وحلول رشيدة, تؤدي بجانب الجهود الحثيثة التي تبذلها الحكومة الى تقدم الوطن, وتوفير أسباب الحياة الكريمة للجميع على هذه الأرض الطيبة الآمنة بإذن الله.
    أيها الأعضاء الكـــــــرام ...
    لقد اتخذت الدولة خلال الحقبة الماضية من الخطوات المدروسة ما يحقق تسخير موارد الوطن لخدمة الأهداف المرجوة, والطموحات الكبيرة التي تسعى إلى بناء مجتمع ناهض, واقتصاد قوي فشجعت الصناعة والتجارة والزراعة ،ويسرت مجالات الاستثمار, وطورت مرافق الخدمات, لتتواكب مع مراحل التقدم في البلاد, وأنشأت المؤسسات التعليمية والصحية والاجتماعية , وسنت القوانين المنظمة لحركة البناء والتطور.
    ونحن إذ نشكر أغضاء حكومتنا على جهودهم المتواصلة في تنفيذ الخطط والبرامج التنموية, وإذ نعرب عن دعمنا لهذه الجهود, وحرصنا على مواصلتها, استعداداً للقرن الحادي والعشرين, ورغبة في مواجهة تحدياته بخبرة أكبر وأعمق وخطوات أرسخ وأوثق, فإننا نؤكد اليوم, وكما أكدنا دائما, على ان مسيرة التنمية الشاملة لا تكتمل إلا بالتكاتف والتعاضد, والتعاون والتساند, بين الحكومة والمواطنين. لذلك فإن مسؤوليتكم في استمرار هذه المسيرة كبيرة وعظيمة. وهي مسؤولية وطنية سوف تحاسبون عليها أمام الأجيال القادمة. فهل أنتم مستعدون لحملها؟ إن ذلك يحتم عليكم أن تبدوا آراءكم وأن تقدموا مقترحاتكم بكل تجرد وترفع عن المصالح الخاصة. وأن تلتزموا الواقعية في تناول القضايا التي تمس المصلحة العليا للوطن والمواطن, وتقدموا بمعالجتها من منظور شامل للبلاد بكل مناطقها وولاياتها, لا تهدفون في ذلك إلا إلى تحقيق الصالح العام, كما يقتضيمنكم التركيز على القضايا الرئيسية وعدم الانشغال بأمور جانبية قد تعوق التواصل إلى نتائج عملية في المسائل المطروحة للبحث, متجنبين دائما كل ما من شأنه الابتعاد بكم عن الهدف النشود.
    إن المشاركة في ترسيخ وعي المواطنين بأهداف التنمية ومهامها وأولوياتها والجهود التي تبذل لتنفيذها , وتعميق الترابط بين الحكومة والمواطنين, واجب وطني أساسي, ينبغي على كل فرد من أبناء هذا البلد الغالي القيام به فالمواطنون من حقهم أن يعرفوا ما تبذله الحكومة من جهود في سبيل رفع مستوى المعيشة, وتطوير الاقتصاد, وتنمية الثروات الوطنيق, ورعاية المجتمع , وضمان أمنه واستقراره, والمحافظه على قيمه وثرواته ومنجزاته, كما أن من حقهم أن يعرفوا أن الساحة الدولية تشهد كل يوم من التطورات والمتغيرات ما يوجب على الحكومة إعادة النظر في خططها, وأولوياتها, وبرامجها التنفيذية, وأساليبها المنهجية بما يمكنها من تفادي السلبيات التي تتمخض عنها بعض تلك التطورات والمستجدات, وبما يجعل من الضروري أن يتفهم المواطن ظروف كل مرحلة من المرحلة. ويتقبل الواقع الذي تفرضة بروح إيجابية, لذلك فإن التوعية ضرورية للمجتمعبكل فئاته وشرائحة, وهي من لوازم العمل الوطني التي بدونها لا يتأتى للكثيرين تقدير مدى تأثير بعض الأحداث العالمية على المسار التنموي.
    وإذا كنا ندعو الجميع إلى أداء واجبهم في مضمار التوعية فإننا نؤكد هذه الدعوة بوجه خاص لأغضاء مجلس الشورى. فمن واقع تمثيلهم للمواطنين, المجلس ولجانه, بالقيام في المرحلة القادمة بدور أكثر فاعلية في هذا المجال , يجعل الرؤية أوضح, والبحث أعمق, والنتائج أفضل وأجدى وأشمــل..
    كما نجدد الدعوة لجمعيات المرأة العُمانية, وغيرها من المؤسسات مع معطيات العصر حتي تتمكن المرأة في كل موقع, من أداء دورها الحيوي في المجتمع والذي عملنا منذ البداية على أداء إعدادها للقيام به, فأتحنا لها فرص التعليم والعمل والمشاركة في الخدمة الاجتماعية, والاسهام بالرأي من خلال مجلس الشورى, وها نحن اليوم نقوم بتكريمها مرة أخرى وذلك بتعيينها في مجلس الدولة, لنرفع من مكانتها, ونعزز من فرص مشاركتها في خدمة مجتمعها وتنميته وترقيته إضافة الى مهمتها الكبرى في بناء الأسرة, وغرس الانتماء والولاء في نفوس الأجيال الصاعدة.
    أيها الأعضاء الكـــــــرام ...
    أن التجربة في مجال الشورى قد حازت على رضانا والحمد لله, حيث شيدت دعائمها في أناة, وبنيت أركانها بعد تثبيت, وذلك من أجل أن يكون البنيان عند اكتماله, بإذن الله قوياً راسخاً محققاً للغايه التي نرجوها والهدف الذي نسعى اليه.
    وإذ نتوجه إلى المولى تبارك وتعالى أن يحفظ عُمان. ويرعى مسيرتها, ويسدد خطاها, يسرنا أن ننتهز هذه الفرصة لتهنئتكم والدعاء لمجلس عُمان بالتوفيق والنجـــــاح.
    والسلام عليكــم ورحمة الله وبركاتــه ...

  11. #41
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب صاحب الجلالة بمناسبة افتتاح الفترة الثانية لمجلس عمان 4-11-2000 م



    بســم الله الرحمن الرحيـــم

    الحمد لله الذي جعل الشورى منهجا من مناهج الشريعة الغراء والصلاة والسلام على من اصطفاه ربه خاتما للرسل والأنبياء وعلى آله وصحبه وأتباعة البررة الأوفياء..
    أعضــاء مجلس عُمــان الكــرام ..
    أيــها المواطنون الأغــــراء ...
    باسم الله الهادي الى الصراط المستقيم الموفق الى الخير من تمسك بمبادئ شرعه القويم نفتتح الفترة الثانية لمجلس عمان المبارك ضارعين إلى المولى سبحانه وتعالى أن يجعل لنا من لدنه سلطانا نصيرا وأن يكون لعمان سندا وظهيرا وأن يكتب النجاح لمسيرة نهضتنا المباركة.
    لقد حرصنا خلال العقود الثلاثة الماضية على أن تكون كل خطوات النهضة العمانية نابعة من صميم واقعنا مستوحية من تراثنا وديننا وقيمنا آخذه بالمفيد مما توصلت اليه الحضارة الانسانية في تطورها المتواصل سواء أكان ذلك في مضمار مشاركة المواطنين في الشؤون العامة وتقديم الرأي والمشورة للحكومة إسهاما في صنع القرار الوطني على مستوى الدولة أو كان ذلك في مجالات النهوض باقتصادنا ورفع مستوى المعيشة لافراد مجتمعنا من أجل توفير العيش الكريم له بفضل الله ورحمته. كما حرصنا أيضا على ان تكون كل مرحلة من مراحل بناء هذا الوطن في كل المجالات نابعة من تصور واضح واع لمتطلبات كل مرحلة. ونحن على يقين من أن ذلك النهج قد أرسى قاعدة قوية صلبة تقوى على تحمل مراحل التطور القادمة بإذن الله فكريا وعمليا.
    ان التجربه ماضية في طريقها المرسوم وعلى نحو يبشر بالخير وهي في انطلاقتها تسعى الى مزيد من التطور في انظمتها وفي أساليب ممارستها وفي تحقيق تفاعل ايجابي بناء بين الجهاز الحكومي والمواطنين بإذن الله.
    أعضــاء مجلس عُمــان الكــرام ..
    أيــها المواطنون الأغــــراء ...
    تلكم ملامح موجزة من سياستنا الداخلية التي ترمي إلى تحقيق المشاركة الفعالة بين حكومتنا وشعبنا الممثلة في مجلسكم الموقر كما ترمي أيضا الى ترسيخ دعائم اقتصادنا الوطني وتنويع مصادره والنهوض بالموارد البشرية لتصبح في المستوى الذي يؤهلها لاستيعاب متطلبات العصر.
    أما السياسة الخارجية فهي ترتكز كما تعلمون على مبادئ أساسية لا نحيد عنها منذ فجر النهضة المباركة وهي مبادئ تنبع من قناعتنا بالسعي لما فيه الخير والسلام للجميع والوقوف الى جانب القضايا العادلة في المحافل الدولية وتوطيد عُرى التعاون مع اشقائنا في الدول العربية وإخواننا في الدول الاسلامية وأصدقائنا في جميع أنحاء العالم وننوة هنا بخصوصية علاقتنا بدول مجلس التعاون الشقيقة.
    وفي ضوء هذه المبادئ فإننا نعمل دائما مع الاسرة الدولية على ترسيخ دعائم الامن والاستقرار زالسلم في العالم ونؤكد على دعمنا الكامل لحق الشعوب العربية في استعادة اراضيها المحتلة عام 1967م ونقف بكل حزم الى جانب الشعب الفلسطيني في تقرير مصيرة واقامة دولته المستقله على ترابه الوطني وعاصمتها القدس الشريف.
    إننا نتطلع الى لقاء الاخوه قادة دول مجلس التعاون في القمه الحادية والعشرين بالمنامة في ضيافة الاخ العزيز صاحب السمو الشيخ حمد بن عيسى بن سلمان آل خليفة لنعمل معا من اجل دفع مسيرة المجلس قدما الى مزيد من التنسيق والتكامل والتعاون والتكافل من اجل خير شعوب المنطقة وصالح البشرية جمعاء ونضرع اليه جلت قدرته ان يسدد خطانا وأن يكلل أعمال القمه القادمة بالنجاح والتوفيق. نسأل الله سبحانه وتعالى ونحن على أعتاب العيد الثلاثين للنهضة أن يعيننا على المزيد من العمل الجاد زالعزيمة الصادقة فبالجد والاجتهاد والصبر والمثابرة تدرك الآمال وتسعد الأجيال.. {ربنا هب لنا من لدنك رحمةً وهيئ لنا من أمرنا رشدا } ...
    والى اللقاء في مناسبات سعيدة مباركة أخرى ان شاء الله,,
    والسلام عليكـــم ورحمة الله وبركاته ,,,,

  12. #42
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته في الإنعقاد السنوي لمجلس عمان 2001م






    ‏الحمد لله الذي ارتضى الشورى للمؤمنين والصلاة والسلام على أشرف
    ‏الأنبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين. أعضاء مجلس عمان الكرام..
    ‏أيها المواطنون الأعزاء..
    ‏بسم الله نلتقي على الخير والصلاح وعلى بركته نمضي في طريق التنمية والتطور والنجاح رافعين أكف الضراعة إليه تبارك وتعالى أن يمدنا بعونه وتوفيقه ورعايته وتأييده من أجل مواصلة مسيرة النهضة المباركة إلى آفاق أرحب من التقدم والرقي والعمران يتحقق فيها المزيد من الاستقرار والنماء والأزد‏هار في كل وبوع عمان انه هو السميع الخبير.
    ‏ان لقاءنا هذا المبارك بإذن الله تعالى من كل عام له د‏لالته الواضحة على تأكيد منهج الشورى وترسيخه في حياة المجتمع العماني الذي أصبح يعي أهميته وذلك من أجل بناء المستقبل الذي نتطلع إليه جميعا.. أن الفهم المشترك والفكر المستنير هما الركيزتان الأساسيتان للنهوض بعمان وخدمة أهلها على أسس سليمة.
    ‏أعضاء مجلس عمان الكرام.. أيها المواطنون الأعزاء..
    ‏إن الأمم لا تبنى إلا بسواعد أهلها وان رقيها في مدارج الحضارة والتقدم لا يتم إلا عن طريق العلم والخبرة والتدريب والتأهيل وليس بخاف أن الثروة الحقيقة لأية أمة إنما تتمثل في موارد‏ها البشرية القاد‏رة على د‏فع عجلة التطور إلى الأمام في جميع مجالات الحياة وبما يحقق آمالها ويوقد جذوة الطموج المتجدد ‏فيها وصولا إلى ما ننشده من عزة وكرامة ومجد وسؤدد ‏.. لذلك كانت دعوتنا الدائمة منذ بزوغ فجر النهضة العمانية المباركة إلى النهوض بهذه الموارد ‏وتوفير كل أسباب الرعاية لها وتذليل كل الصعوبات التي قد تعترض طريقها حتى تتمكن من الإسهام بفاعلية وايجابية في تطوير المجتمع وبناء قدراته العلمية والعملية ومهاراته الفنية وخبراته التقنية. ولا شك إن إنجاز أية خطوة على هز ا الدرب الطويل سوف يتيح مزيدا من فرص العمل وبالذات في القطاع الخاص الذي نكرر دعوتنا له وفي كل مناسبة أن يأخذ زمام المبادرة في هذا المضمار وأن يعمل بجد وبروح وطنية عالية لرفع نسبة العمالة العمانية في مؤسساته وشركاته الصغيرة منها والكبيرة. . ونحن إذ نتوجه بالنداء إلى هذا القطاع الحيوي الهام لكي يفتح أبواب العمل للعمانيين مؤهلين وغير مؤهلين مدربين وغير مدربين كل في المجال الذي يصلح له لا نشك في انه سوف يستجيب لهذا النداء الوطني وانه لن يدخر وسعا في سبيل توفير العيش الكريم والوظيفة المناسبة لكل طالب عمل مهما كانت امكانياته وقدراته فالعمل ضروب وأصناف متنوعة منها ما يحتاج إلى مؤهلات ومهارات خاصة ومنها ما لا يحتاج إلى ذلك وتكفي في شأنه خبرة صغيرة أو تدريب قصير.
    ‏إن الجهاز الإداري للدولة استوعب خلال الأعو ام الثلاثين الماضية معظم القوى الوطنية العاملة ولم يعد قادرا على استيعاب أعداد كبيرة أخرى. . والعبء اليوم في القيام بهذا الدور إنما يقع على عاتق القطاع الخاص الذي لا يزال حجم العمالة الوافدة فيه يتيح إيجاد فرص للعمل أوفر وأكثر يعل فيها العمانيون محل الوافدين. . وبقدر قليل من التضحية والإيثار من جانب أرباب العمل سوف تسعد أسر عمانية عديدة تتطلع إلى حصول أبنائها وبناتها على مصدر للرزق يعينها على تحمل أعباء الحياة وتكاليف المعيشة، وفي هذا الشأن نرى أن من واجب حكومتنا وأعضاء مجلس عمان الكرام القيام بتوعية السكان في مناطقهم وتعريفهم بقيمة العمل وضرورة احترامه وتقديره والتنبيه على أن العمل الجاد ليس هواية يمارسها الفرد متى شاء بل العمل جزء لا يتجزأ من العبادة وبالتالي يجب أداؤ بإخلاص واتقان وأمانة.
    ‏أيها المواطنون الأعزاء..
    ‏على مدى الحقبة المنصرمة من عمر نهضتنا الحديثة اتضحت وعلى مراحل متعددة معالم سياستنا الداخلية في شتى الميادين الاجتماعية والثقافية ‏والاقتصاد‏ية كما تأكدت ثوابت سياستنا الخارجية من وقوف إلى جانب الحق والعدل وتعزيز لوشائج الأخوة وروابط الصداقة والمساهمة في توطيد الأمن والسلام الدوليين ونحن على يقين من أن إقامة السلام وصيانته في العالم أمران ضروريان لخير البشرية جمعاء وان هذا السلام لا يمكن الحفاظ عليه إلا إذا كان قائما على قواعد راسخة من العدالة وأسس ثابتة من التعاون والتفاهم بين جميع الأمم، كما أننا على يقين من أن الإرهاب بكل صنوفه وأشكاله وأيا كانت الجهة التي تمارسه إنما هو اعتداء على السلام الذي تنشده البشرية وتسعى إليه وعلى الاستقرار والأمن الدوليين اللذين نعمل مع الأمم الأخرى على توطيدهما وترسيخهما. ومن هذا المنطلق فإننا وكما كنا د‏ائما خلال مسيرتنا المباركة ندين الإرهاب ونستنكره وندعو إلى التصدي له ومعالجة أسبابه.
    ‏وفي ختام هذه الكلمة نو د ‏أن نشير إلى انعقا د ‏القمة الثانية والعشرين لمجلس التعاون في مسقط مرحبين بلقاء الأخوة قاد‏ة المجلس في بلدهم عمان د‏اعين الله العلي القدير أن يكون لنا ظهيرا ونصيرا وأن تكون نتائج هذه القمة خيرا وبركة لجميع شعوب المنطقة.
    ‏اللهم زد‏نا ولا تنقصنا وأعطنا ولا تحرمنا وأجعل هذا البلد سخاء رخاء يأرب العالمين.
    ‏ربنا أتمم علينا نعمتك وأوزعنا أن نشكرها واكتب لنا السداد ‏والرشاد ‏والنجاح والتوفيق.
    ‏والسلام عليكم ورحمة الله ويركاته، ، ،

  13. #43
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته في الإنعقاد السنوي لمجلس عمان 2002م



    ‏الحمد لله الذي جعل الشورى منهجا للحياة. والصلاة والسلام على رسول
    ‏الله ومصطفاه وعلى آله وصحبه ومن سلك طريقه واتبع هداه. أعضاء مجلس عمان الكرام.
    ‏أيها المواطنون الاعزاء.
    ‏إنه لمن د ‏واعي سرورنا ان نلتقي في موعد متجدد ‏لنشكر الله العلي القدير على ما أسبغ علينا من ألائه ونعمائه وما أفاض على بلاد‏نا من فضله وجود‏ه فالحمد لله حمد الشاكرين العاملين المخلصين الذين يؤمنون بان الحياة جهاد ‏وعمل واخلاص ومثابرة من اجل الوصول إلى آفاق أوسع وأرحب من الرقي والنماه.
    ‏ولقد أكدنا د‏ائما في شتى المناسبات ان الإنسان هو هدف التنمية وغايتها وانه في ذات الوقت أد‏اتها ووسيلتها وبقدر ما تكون هذه الاد‏اة فاعلة ماهرة تكون قاد‏رة على تحقيق التنمية ومن هنا فاننا ندعو د‏وما إلى النهوض بالموار د ‏البشرية وتطوير قدراتها العلمية ومهاراتها الفنية وخبراتها التقنية من خلال ايجاد ‏البيئة المواتية لذلك وذلك لمقابلة حاجة المجتمع الملحة وتوفير الفرص التي تمكن هذه الموارد ‏البشرية من الاسهام بكل طاقاتها في مسيرة النهضة المباركة التي تشهدها عمان في مختلف مجالات الحياة.
    ‏من أجل ذلك وجهنا في العام الماضي ومن خلال هذا المجلس نداء إلى القطاع الخاص لكي يفتح ابواب العمل لابنائه وبناته في مؤسساته وشركاته الصغيرة منها والكبيرة كل في المجال الذي يصلح له ويسعدنا اليوم أن نقول ان استجابة القطاع الخاص لهذا النداء الوطني كانت طيبة ود‏الة على روحه الوطنية ومعبرة عن شعوره تجاه مجتمعه، إذ تجلى ذلك في التنسيق الذي تم خلال الاشهر المنصرمة بين الجهات الحكومية المعنية وهذا القطاع في سبيل اعداد ‏الخطط


    ‏والبرامج وصياغة السياسات والاجراءات الهاد‏فة إلى زياد‏ة نسب التعمين ورفع مستوى التدريب مما أد‏ى إلى قيام لجان مشتركة في قطاعات مختلفة ونرجو لها التوفيق في أعمالها.
    ‏وفي الوقت الذي نشيد فيه بهذه الخطوة المباركة فإننا تنطلع إلى المزيد من العمل في هذا الاتجاه وصولآ إلى الغاية المنشود‏ة التي يتطلع إليها المجتمع العماني ومن هذا المنطلق فاننا نحث شبابنا وشاباتنا ان يستفيدوا من الفرص المتاحة فيعملوا على امتلاك المعرفة والمهارة من خلال التعليم والتدريب ويسعوا بجد واخلاص لاكتساب الخبرات المتنوعة بالممارسة العملية في مواقع العمل والإنتاج.
    ‏أعضاء مجلس عمان:
    ‏أيها المواطنون الأعزاء:
    ‏إن معالم سياستنا الداخلية واضحة وقد تحدد‏ت أبعاد‏ها وتجلت غاياتها على مدى العقود ‏الثلاثة الماضية ونحن ماضون باذن الله في طريق التنمية الشاملة من أجل عزة الوطن ورخاء المجتمع وسعاد‏ة المواطن.
    ‏كما ان سياستنا الخارجية معلومة للجميع فنحن د‏ائما إلى جانب الحق والعدالة والصداقة والسلام وندعو الى التعايش السلمي بين الأمم والى التفاهم بين الحضارات والى استئصال أسباب الكراهية والضغينة التي تتولد في نفوس من يعانون من الظلم وعدم المساواة ففي ذلك الخير كل الخير للبشرية جمعا،.
    ‏ربنا هب لنا من لدنك رحمة وهير لنا من أمرنا رشدا ربنا اجعل هذا البلد أمنا وارزق أهله من الثمرات انك سميع الدعاء.
    ‏وفقنا الله واياكم لما فيه صلاحنا وفلاحنا في أمور د‏يننا ود‏نيانا وآخرتنا انه
    ‏سميع مجيب.
    ‏والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  14. #44
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته في الإنعقاد السنوي لمجلس عمان 2003م




    ‏الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والصلاة والسلام على من جاء بالهدي ليخرج الناس من د‏ياجير الظلمات وعلى آله وصحبه ما د‏امت الأرض والسماوات .
    ‏أعضاء مجلس عمان الكرام .. أيها المواطنون الاعزاء:
    ‏ها نحن نجتمع مرة أخرى بحمد الله وفضله مجدد‏ين عزمنا على ترسيخ منهج الشورى وتطويره بما يلبي مصلحة الوطن ويستجيب لتطلعات المواطنين . لقد أرد‏نا منذ البداية ان تكون لعمان تجربتها الخاصة في ميدان العمل الديمقراطي ومشاركة المواطنين في صنع القرارات الوطنية وهي تجربة يتم بناءها لبنة لبنة على أسس ثابتة من واقع الحياة العمانية ومعطيات العصر الذي نعيشه يشهد على ذلك ما سبق اتخاذه من خطوات متدرجة في هذا المضمار آخرها منح حق الانتخاب لجميع المواطنين رجالا ونساء ممن تتوافر فيهم الشروط القانونية .
    ‏واذ ا كنا من جانبنا نقدم الرعاية لهذه التجربة واذ ا كانت حكومتنا من جانب آخر تقوم بواجبها نحو التعاون مع كل من مجلس الدولة ومجلس الشورى فإنه لا بد من الاشارة الى ان هناك بعدا هاما آخر يجب ان يتحقق لكي تؤتي التجربة ثمارها الطيبة . ‏
    هذا البعد يتمثل في نشاطكم أنتم أعضاء المجلسين ومدى ما تقدمونه من د‏عم لهذه التجربة سواء عن طريق التوصيات والمقترحات العملية التي ترفعونها او عن طريق التوعية المفيدة للمواطنين .
    ‏إن نجاح التجارب الانسانية هو نتاج سعي متواصل وعزم واراد‏ة وشعور بالمسؤولية ولا يمكن لأمة من الأمم ان تدرك غايتها اذ ا لم تعمل يدا واحدة من


    ‏اجل بناء مستقبلها وتنمية قدراتها وامكاناتها . ونحن واثقوان تمام الثقة من انكم جميعا رجالا ونساء سوف تسهمون في نمو هذه التجربة العمانية وترسيخ جذورها واعلاء بنيانها من خلال العمل الجاد ‏المتسم بالمسؤولية والحكمة والذي لا يراد ‏به الا رفعة الوطن وخدمة المواطنين .
    ‏أعضاء مجلس عمان الكرام .. أيها المواطنون الاعزاء :
    ‏لن نطيل عليكم في استعراض منجزات النهضة العمانية في شتى مياد‏ين الحياة خلال الفترة الماضية غير انه إذا كان الحاضر بفضل الله زاهرا مفعما بالخير فان من واجبنا الا ننسى ان المستقبل هو الذي ينبغي أن يكون مدار تفكيرنا وتخطيطنا ذلك لأن الأهداف كبيرة والتحديات كثيرة والدرب طويل ومن ثم فلا بد لنا من ان نتسلح بالعلم والعمل والإد‏ارة الصلبة والدعاء الى الله بالتوفيق .
    ‏ومن هذا المنطق فأننا نولي أهمية كبرى في سياستنا الداخلية منذ بدء النهضة المباركة لتنمية الموار د ‏البشرية وتطويرها بما يمكنها من خدمة المجتمع ورفع شأن الوطن ومن أجل ذلك فأننا نقدر الجهود ‏التي تبذلها أجهزة الدولة المختلفة في هذا المجال. كما نشيد بمساهمة القطاع الخاص في برامج التعليم والتدريب وصقل المهارات واعداد ‏الكواد‏ر العمانية المؤهلة ونشجع بوجه خاص اتجاه هذا القطاع الى إنشاء الكليات والجامعات في مختلف مناطق السلطنة من أجل توفير أكبر قدر من فرص التعليم العالي في هذا الوطن .
    ‏ونحن ندعو القائمين على هذه الجامعات الى تيسير سبل الالتحاق بها أمام الشباب العماني كما ندعوهم الى العناية بمناهجها الأكاد‏يمية والعمل على تطويرها دائما بما يحقق لها المكانة العلمية المرموقة بين الجامعات ويزيد من اقبال الدارسين عليها ولا يفوتنا في هذا المقام أن نذكر اننا تابعنا خلال العامين الماضيين نشاط القطاع الخاص والجهد الذي يبذله في مجال توفير فرص العمل للمواطنين في مؤسساته وشركاته . واذ نحث الشباب العماني على الاستفاد‏ة من فرص التعليم والتدريب والعمل المتاحة فإننا نود ‏أن يستخلص الجميع من د‏عوتنا المتكررة الى العناية بالموارد ‏البشرية ((تعليما وتدريبا وتوظيفا)) مدى اهتمامنا بهذا الموضوع الحيوي الذي نعتبره الركن الأساسي لبناء المستقبل والحافز


    ‏الأكبر للنجاح في بلوغ الغايات التي نسعى اليها والأهداف التي نصبو الى تحقيقها.
    ‏كما لا يفوتنا التنوية الى اننا قد أصدرنا في شهر يوليو من عام 2001 ‏م مرسوما سلطانيا بإجراء تعداد ‏عام للسكان والمساكن والمنشآت على ان يبدأ العد الفعلي في د‏يسمبر من العام الحالي 2003 ‏م واننا إذ نؤكد على أهمية نتائج هذا التعداد ‏بما يخدم الخطط التنموية المستقبلية للبلاد ‏لندعو الجميع الى التعاون التام مع القائمين عليه من خلال اعطاء المعلومات الدقيقة وتسهيل كل ما من شأنه انجاح الأهداف المرجوة من ذلك .
    ‏أما فيما يتعلق بالسياسة الخارجية فنحن ندعو بقوة الى اقامة د‏ولة فلسطينية ذات سياد‏ة قابلة للاستمرارية في أقرب فرصة والى استعا د ‏ة الدول العربية أراضيها وسياد‏تها والى السلام والأمن والاستقرار في كل أرجاء العالم. ان الظلم ظلمات ونحن ضد الظلم والظلام ومع العدل والنور والوئام . ولن تهنأ البشرية ولن تكتب لها الطمأنينة الا بإقامتها ميزان العدل واحترامها لكل ما يكفل للأنسان حقوقه المشروعة وفي مقدمتها حقه في الكرامة وعدم الاذلال وحقه في الحرية والاستقلال .
    ‏((والحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله)) وفقكم الله وكتب لكم النجاح في عملكم .
    ‏والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

  15. #45
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9784640
    خطاب جلالته في الإنعقاد السنوي لمجلس عمان 2004م




    ‏بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الانبياء والمرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين.
    ‏أيها المواطنون الاعزاء..
    ‏يسرنا أن تنحدث إليكم اليوم وكما تعودنا عند افتتاح دور الانعقاد السنوي لمجلس عمان لنؤك] العزم والاصرار على العمل بجد ومثابرة ويقين تام بمشيئة الله سبحانه وتعالى في المضي قدما نحو تحقيق آفاق أعم وأوسع من التنمية الشاملة المستدامة مدركين بأن ذلك لن يتحقق الا بالعلم والعمل والفكر المتفتح القادر على مواكبة معطيات العصر وظروفه ومتابعة تطوراته ومنجزاته في مختلف ميادين الحياة محافظين في ذات الوقت على ثوابتنا وأصالتنا غير متهيبين من التواصل مع مختلف حضارات وثقافات شعوب العالم لاستكشاف ما أنجزته وطورته تلك المجتمعات لتعزيز مكانتنا في العالم المترابط المتداخل والذي بلا شك أنه مع التطورات العلمية في وقتنا الحاضر أصبح بدرجة من التقارب كالقرية الواحدة حيث لا يمكن لمجتمع أن يعزل نفسه ويعيش بمفرده دونما التواصل والتعامل مع الآخرين هذا إذ ا كان يسقى لخيرو رفاهية أفراده وكذا كان شأن أسلافنا العمانيين وعلى مر العصور يجوبون بقاع العالم مادين يد الصداقة للجميع ستطلعين بتفاؤل إلى تبادل المنافع والمكاسب مع المجتمعات الاخرى دونما تمييز أوتحيز يفيدون ويستفيدون.
    ‏أيها المواطنون الاعزاء..
    ‏كما تعلمون فان ما نسعى إليه ومن خلال تنفيذ الخطط التنموية المتعاقبة في السلطنة هو استكمال بناء أسس الدولة العصرية والارتقاء بمستو الحياة في جميع ربوع وطننا العزيز وذلك وفقآ لبرامج محددة ومدروسة بعناية تامة تهدف إلى زيادة معدلات النمو الاقتصادي مع التركيز في سبيل تحقيق ذلك على تنويع مصادر الدخل الوطني وتنمية الموارد البشرية.


    ‏وفي هذا الشأن فان السياسات التي اتبعتها حكومتنا منذ فترة لتشجيع كافة القطاعات الانتاجية غير النفطية قد بدأت تظهر للعيان والحمد لله فالمشاريع التي نفذت وتلك التي يجري تنفيذها حاليا ستساهم بلا شك في زيادة الدخل القومي للبلاد وتوفر فرصا أكبر للعمل والتدريب واكتساب المهارات الجديدة المتنوعة للشباب العماني المستعد للدخول في ميادين العمل المختلفة.
    ‏كما انه وايمانا منا باهمية قطاع السياحة وكونه صناعة نامية على المستوى العالمي حيث أصبح يشكل أحد العائدات الأساسية لكثيرهن دول العالم المتقدمة ونظرا لما حبا الله به بلدنا من تنوع بيئي وجغرافي ومقومات من الممكن أن تجعل منه إحدى المحطات الرئيسية لذلك الغرض في المنطقة اتخذنا قرارا بانشاء وزارة تعنى بهذا القطاع الحيوي الهام الا وهي وزارة السياحة والتي نأمل من القائمين عليها أن يسارعوا في تبني الاجراءات والخطوات المدروسة الكفيلة بتنميته في القريب العاجل ان شاء الله وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى المعنية والقطاع الخاص.
    ‏ايها المواطنون الاعزاء..
    ‏لقد وددنا أن نؤكد في هذه المناسبة السنوية الهامة على اهتمامنا بالتنمية الاقتصادية البشرية في وطننا العزيز أما سياستنا الخارجية فهي قائمة على ثوابت ومبادئ أساسية معروفة لا حياد عنها تتمثل في مناصرة الحق والعدل والعمل المتواصل مع بقية دول العالم المحبة للسلام على تسوية النزاعات الدولية بطرق الحوار والمفاوضات لكي يعم الأمن والاستقرار على الجميع وتنعم بخيراته كافة شعوب الأرض. وتأسيسا على ذلك فاننا ندعو مجددا إلى رفع المعاناة اليومية التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني واتاحة الفرصة له في مساعيه الرامية إلى اقامة دولته المستقلة. كما نأمل أن تتمكن الدول العربية والتي مازالت أراضيها محتلة من استعادتها وأن تسود الأمن والاستقرار وبوع العراق ويعم الخير والنماء منطقتنا والعالم بأسره كما ندعو ايضا إلى احترام القانون الدولي والمبادئ والاعراف التي يقوم عليها والى التعلي بروح التسامح بين مختلف الجماعات والاجناس.
    ‏ربنا أجعل هذا الوطن آمنا مستقرا وجنبه كل مكروه وأسبغ عليه من عميم خيرك الوفير انك سميع مجيب وعلى كل شيء قدير.
    ‏والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 6 الأخيرةالأخيرة

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •