النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: تقرير عُماني يثير مخاوف في الكويت

  1. #1
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية اسكادا
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    الدولة :
    العمر
    35
    الجنس :
    الهواية : الاستكشاف
    المزاج :
    رسالة قصيرة :

    اعطني قليلا من الشرفاء وانا احطم لك جيشا من اللصوص والمفسدين والعملاء

    المشاركات
    8,662
    معدل تقييم المستوى
    21475058

    تقرير عُماني يثير مخاوف في الكويت

    رصد-أثيرأثار التقرير الذي نظمه فريق ” والله نستاهل” لترشيد استهلاك المياه جملة من المخاوف بسبب ندرة موارد مياه الشرب في دول مجلس التعاون الخليجي، والتي من شأنها أن تهدد استقرار دوله خلال السنوات المقبلة، وفق ما ذكرت تقارير الأمم المتحدة. ونشرت جريدة الرأي الكويتية -في خبر رصدته “أثير”- أن وكيل وزارة الكهرباء والماء في الكويت المهندس محمد بوشهري طمأن من المخاوف التي أثارها التقرير الإقليمي الذي أعده فريق ” والله نستاهل” من السلطنة عن استهلاك المياه في الكويت ومنطقة الخليج، والذي حذر من أنه «لو استمر الحال على ما هو عليه خلال الـ 15 سنة المقبلة فقد تضطر الكويت إلى إنفاق كل إنتاجها النفطي لتحلية المياه».وقال بوشهري لـ «الرأي الكويتية” إن الأرقام التي أوردها التقرير «غير دقيقة، والصحيح أنه حسب الدراسات المستقبلية فإن محطات الكويت متوقع لها أن تحرق ما يقرب من مليون برميل نفط يومياً بحلول 2035 لإنتاج الكهرباء والماء».

    وأضاف، أن الوزارة «ملتزمة بتنفيذ السياسة الحكومية الخاصة بتوفير الاحتياجات الأساسية من كهرباء وماء للمدن الإسكانية القائمة والمزمع إنشاؤها مستقبلاً»، مبيناً أن الوزارة «تقوم بوضع الخطط لتنفيذ المشاريع التي تكفل تلبية هذه الاحتياجات». وكان التقرير الذي أعده فريق ” والله نستاهل” قد حذر من الإفراط في استهلاك المياه في الكويت ومنطقة الخليج، في ظل ندرتها، مما يستنزف ميزانية الدولة، مشيرا إلى أنه لو استمر الحال على ما هو عليه خلال الـ15 سنة المقبلة فقد تضطر الكويت إلى إنفاق كل إنتاجها النفطي لتحلية المياه، بدلا من صرفها على التعليم والصحة وتطوير البلاد. وقال التقرير إن 60% من تحلية المياه في العالم تقوم بها دول الخليج وهذا الكم الهائل من التحلية يستهلك ما يقرب من 50% من الطاقة المنتجة في الدول الخليجية ويستنزف جزءا كبيرا من الميزانية المالية، محذرا من أنه إذا استمر الحال على ما هو عليه خلال الـ15 سنة المقبلة، فقد تضطر الكويت إلى إنفاق كل إنتاجها النفطي لتحلية المياه.


    وأشار التقرير، الذي وضعه معهد الموارد العالمية في 2014، إلى مجيء دول الخليج ضمن أكثر 20 دولة في العالم تعاني من قلة المياه، وفي تصنيف «مابل كروفت» العالمي حول الأمن المائي وقدرة الدولة على توفير المياه لمواطنيها تحت كل الظروف، وجاءت السلطنة في المركز الثامن عالميا من بين الدول التي تواجه خطر توفير المياه لمواطنيها، وتوقعت المؤسسة الدولية لإدارة المياه أن تأتي السلطنة بعد 9 سنوات في المركز الخامس في ترتيب الدول التي تعاني من أزمة المياه. وذكر التقرير أن الوضع في الكويت أخطر بكثير، متسائلا عن الخطط الخليجية لمواجهة هذه الأزمة، «ألا تستحق هذه القضية أن نتعاون من أجلها مثلما نتعاون على تنظيم كأس الخليج؟».ووضع التقرير ثلاثة احتمالات يمكن حدوثها خلال الـ15 سنة المقبلة، أولها، وفق الأمانة العامة لدول «مجلس التعاون الخليجي»، فإن المصدر الأساسي للمياه في دول الخليج محطات التحلية، وتعمل بالطاقة المرتبطة بالنفط، ومن المتوقع خلال السنوات القليلة المقبلة أن تنضب مخزونات النفط في بعض دول الخليج، مثل السلطنة، وعلى ذلك يتوقف المصدر الرئيسي الذي يعتمد عليه في تحلية المياه، وعلى الأرجح لن تستطيع هذه الدول استخدام الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح أو أي طاقة بديلة أخرى لأن الميزانيات المالية لدول الخليج ستعاني بسبب فقدان النفط.ووفق التقرير، فإن الاحتمال الثاني يرى أنه «لو قلنا إن النفط سيكون موجودا طوال السنوات المقبلة ماذا يمكن أن يحدث خلال الـ15 سنة المقبلة لو استمر معدل استهلاكنا للمياه كما هو عليه الآن؟، فالكل يعلم أن 60%من تحلية المياه في العالم تقوم بها دول الخليج، وهذا الكم الهائل من التحلية يستهلك 50% من الطاقة في الدول الخليجية، ويستنزف جزءا كبيرا من الميزانية المالية ولو استمر الحال على ما هو عليه خلال الـ15 سنة المقبلة، قد تضطر الكويت إلى إنفاق كل إنتاجها النفطي لتحلية المياه، وهكذا سيذهب الجزء الأكبر من أموالنا لتحلية المياه بدلا من صرفها على التعليم والصحة وتطوير البلاد، وفي ذاك اليوم سنندم على استهلاكنا الجنوني للمياه، خصوصا وأن إحصائيات 2015 تقول إن دول الخليج أكثر شعوب الأرض استهلاكا للمياه.

    وعرض التقرير الاحتمال الثالث الذي يقول «لو افترضنا أن النفط سيكون موجودا، وإننا نملك المال الكافي للتحلية ماذا يمكن أن يحدث؟ الكل يعلم أن نحو 60 ألف سفينة سنويا تمر عبر مياه الخليج، معظمها يكون محملا بالنفط والمواد السامة، فماذا نفعل لو حدث تسرب من هذه السفن أو وقع تسرب نووي من دول الجوار أو حدث تلوث طبيعي مثل ظاهرة المد الأحمر، عندها ستتوقف محطات التحلية عن العمل حينها ستضطر دولنا لاستخدام احتياطاتها المائية التي ستكفيها لأيام معدودة، فالبحرين مثلا لن يكفيها احتياطياتها لأكثر من يوم واحد، وفي ذلك اليوم نتمنى نرجع لعام 2016 لنغير الواقع».ودعا التقرير المستهلكين في دول «مجلس التعاون الخليجي» إلى تحكيم ضمائرهم واستهلاك المياه بالقدر الكافي وتقليل المياه المفقودة من التسربات وغيرها، كما حث المسؤولين على استخدام الطاقة البديلة في تشغيل المحطات وإعادة النظر في الاعتماد على المياه المعالجة. وقال: «لا يمكننا مواجهة أي أزمة دون وعي تام بالخطر المقبل وعلينا ألا نكرر أزمة انخفاض النفط، لأننا طوال السنوات الفائتة لم نصارح الناس بحقيقة المشكلة ويوم ما وقعت الفأس بالرأس طلبنا منهم الصبر والتفهم»، داعيا المسؤولين إلى مصارحة الناس بحجم المشكلة.

    ونبه التقرير إلى أهمية الاستفادة من مياه الأمطار المتساقطة على دول الخليج من خلال حفر الآبار الاصطناعية أسوة بالكويت.وقال إن الأمطار المتساقطة على السلطنة يتبخر 80% ويصل للبحر 5% ولا يذهب للمياه الجوفية سوى 15%، وهنا تبرز أهمية الآبار الاصطناعية العميقة لتغذية المياه الجوفية، ومن هذه الأمطار الجوفية القليلة يتم استخدام 83% لأغراض الزراعة ولكن للأسف 80% تضيع منها بسبب الري التقليدي وبالتالي فإن ما نستفيد منه فعليا في الزراعة لا يتعدى 2.5% فقط. . جدير بالذكر أن برنامج ” والله نستاهل” هو برنامج يوتيوبي عماني، يناقش من خلاله مجموعة من القضايا الشبابية والمجتمعية بالإضافة إلى طرح حلول واقعية.

  2. #2
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة

    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة :
    الجنس :
    المشاركات
    15,476
    معدل تقييم المستوى
    21475232
    الله يهديهم خوفوا الناس ههههه

  3. #3
    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة
    الصورة الرمزية <><>™رنـيـن الـوتـر™ <><>
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة :
    العمر
    29
    الجنس :
    النادي المفضل : Barcelona
    المشاركات
    5,388
    معدل تقييم المستوى
    9999398
    قسم الاخبار والمستجدات المحلية لكل خبر حديث ومستجد

    ولذا غير مستحب رفع المواضيع القديمة وخصوصاً هذا الذي مر عليه نصف عام

    يغلق

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •