صفحة 1 من 4 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 49

الموضوع: .εïз.القائد المفدى في سيرته الذاتية.εïз.

  1. #1
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115

    .εïз.القائد المفدى في سيرته الذاتية.εïз.

    جلالته قائد حكيم

    إن النجاح والإنجازات التي حققتها النهضة العمانية ,يعود الفضل فيها الى حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - ، حيث انتظرت عمان شعبا وارضا حاضرا ومستقبلا , انتظرت طويلا حتى بزغت شمس النهضة المباركة ، بقوة وإرادة وبرؤية ثاقبة وفكر مستنير نحو غاياتها وأهدافها. وعندما أعلن جلالة السلطان المعظم انطلاق المسيرة المظفرة في الثالث والعشرين من يوليو 1970 عادت الحياة وعاد الامل واستعاد المواطن العماني ثقته في ذاته وفي حاضره ومستقبله , وعلى مدى السنوات الست والثلاثين الماضية ارتفعت على هذه الارض الطيبة صروح دولة عصرية راسخة تستمد قدرتها وقوتها على الانطلاق ليس من عناصر قوة تقليدية ولكن من علاقة فريدة وشديدة الخصوصية بين جلالة السلطان المعظم وأبنائه على امتداد هذه الارض الطيبة, حيث وضع جلالة السلطان المعظم رؤية واضحة دقيقة وذلك بتحقيق التقدم والإزدهار في كافة الجوانب لتحيقيق الطموحات بسواعد الانسان العماني الذي هو هدف التنمية وغايتها كما انه هو اداتها وصانعها. .
    فقد أسس جلالة السلطان المعظم نهضة شاملة في ربوع السلطنة: وطنية، وإقتصادية، وإجتماعية، وثقافية، ورفع اسم عمان عاليا على المستوى الإقليمي والعالمي، وأعاد لها أمجادها التاريخية وعظمتها الحضارية. ومن الأهمية التأكيد على أن نجاح النهضة قد تحقق لأن خلفه قائد حكيم، ذو نهج قيادي متميز على المستوى المحلي مع شعبه الوفي، وعلى المستوى الخارجي مع القادة العالميين ودولهم ومنظماتهم وقضاياهم.

    المراة العمانية
    ولم تكن المرأة العمانية بعيدة عن موضع اهتمام جلالته بل كانت موضع اهتمام كبير ومتواصل فلم تكن مصادفة ان تكون المرأة العمانية في موقع الريادة على مستوى دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية في التمتع بحقوقها السياسية بما في ذلك عضوية مجلس الدولة وحق الانتخاب والترشيح لعضوية مجلس الشورى وشغل مختلف الوظائف في الجهاز الاداري للدولة وكذلك عضوية مجلس الوزراء وقد دعا جلالة السلطان المعظم المرأة العمانية في كل مكان في القرية والمدينة في الحضر والبادية في السهل والجبل ان تشمر عن ساعد الجد وان تسهم في حركة التنمية الاقتصادية والاجتماعية .


    الجولات السنوية الكريمة لجلالته تفاعل ومشاركة
    وتمثل الجولات السلطانية السامية لقاءات متجددة بين القيادة والمواطن، حيث يلتقي فيها جلالته مباشرة مع المواطنين تعبر عن عمق الاهتمام من جانب جلالته بالمواطن العماني وبالاستماع اليه بشكل مباشر والاطلاع على حياته حيث يقيم ومن ثم ينتقل جلالة السلطان المعظم وعدد من الوزراء والمستشارين في جولات تمتد لعدة اسابيع في بعض الأحيان يتفقد خلالها جلالته العديد من مناطق السلطنة حيث يلتقي بالمواطنين والشيوخ والوجهاء سواء في اللقاءات التي تعقد في المخيم السلطاني الذي يقام في السيوح التي يتوقف فيها جلالته , او في لقاءات اخرى خلال تحركه منفردا في تلك الجولات الكريمة, و تعتبر الجولات السنوية السامية التي يقوم بها جلالة السلطان المعظم في المناطق والولايات قناة اخرى واسعة ومفعمة بكل ماتجسده اللقاءات المباشرة بين جلالته والمواطنين من معان صادقة ومشاعر جياشة للمشاركة التي يشعر من خلالها المواطن بقدرته على الحديث مع جلاله القائد وعرض مايراه دون عناء او حواجز .,حيث يطرحون على جلالته - حفظه الله ورعاه - مايجـول بخـواطرهم , ومن ثم ينطلق الحوار المتبادل بتلقائية وعفوية يتلمس من خلاله جلالة القائد المعظم نبض واهتمامات المواطنين وموجـها كذلك نحـو الأولويات الوطنية اقتصاديآ واجتمـاعيـآ وفي مختلف المجـالات وهو مايعزز مسيرة التنمية الوطنية ويمنحـها دوماً المزيد من وضوح الرؤية والفعالية وتحقيق المزيد من الحشد للطاقات الوطنية سواءً في الاطار التنظيمي أو على المستوى الجماهيري الواسع كما يستقبل جلالته في المخيم السامي ايضا القادة وكبار المسؤولين من الدول الشقيقة والصديقة الذين يزورون السلطنة.
    ومما له دلالة عميقة ان جلالة السلطان المعظم قال في حديثة لجريدة السياسة الكويتية في فبراير 2006م والتي تمت خلال احدى هده الجولات " في هذا المجال اعترف باني اتمتع كثيرا بهذه الرحلات الداخلية التي اقوم فيها بطول البلاد وعرضها .. في هذه الرحلات التقي بالناس مواجهة واستمع الى مطالبهم وهم يسمعون وجهة نظري .. انني اشعر بالالفة هنا وهم كذلك . ان تفقد احوال الرعية شأن موجود في تاريخ الاسلام ويعد من واجبات القائد , هناك مواطنون قد لاتسمح لهم ظروفهم بأن يطرقوا ابواب معينة فأتي انا اليهم بشكل مباشر , اني مرتاح وأجد متعة نفسية بهذه الجولات السنوية اجتمع فيها بأهلي , واختلط بأنفس كثيرة اسمع منها وتسمع مني ونعطي جميعا الثمار المطلوبة .اني اتمتع وانا ارى اهلي يستمعون الى توجيهات ولي الامر ويعملون بها, من هنا تخلق ثقافة الضبط والربط براعيها هذا التفاعل الذي يخلق بدوره الولاء المتبادل بين الطرفين ".
    جدير بالذكر أن جـلالته يقوم كذلك بجولات أخرى من خـلال الزيارات الميدانية أو تفقد المشروعات ومواقع العمل أو الالتقاء ببعض المواطنين أو الشباب دون اعداد مسبق حيث يتبادل جـلالته الحديث معهم ومع العاملين في هذا المشروع و يحرص جلالة السلطان المعظم على مشاركـة المواطنين احتفـالاتهم بمختلف المناسبات .
    وعبر هذه السياسات التى تضع المواطن في مقدمة الأولويات تنطلق مسيرة الخير والعطاء والوفاء نحو غاياتها المنشودة معززة بالأمل والعمل الجاد والهمة العالية والعزم الاكيد.. وها نحن اليوم نجني بحمد الله ثمار ذلك كله تطوراَ مشهوداً في كل الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وخبرة واسعة جاءت نتيجة العمل الدائب والممارسة المستمرة فأضفت على حركة التطور المتنامية بعداً واقعياً يعصمها من مزالق الاندفاع والتهور وينأى بها عن مشاكل الارتجال وعدم التدبر.


    السياسات الخارجية تعزيز لجهود السلام والاستقرار
    على الصعيد الخارجي فقد رسم جلالة السلطان سياسة عمان الخارجية وفق أسس ومبادئ راسخة تقوم على التعايش السلمي بين جميع الشعوب وحسن الجوار وعدم التدخل في الشئون الداخلية للغير والإحترام المتبادل لحقوق السيادة الوطنية و مد الجسور مع الأخرين وفتح افاق التعاون والعلاقات الطيبة مع مختلف الدول الشقيقة والصديقة على امتداد العالم وفق اسس واضحة ومحددة ومعروفة للجميع منذ أن إنطلقت مسيرة النهضة المباركة عام 1970م.
    ومما له دلالة عميقة ان جلالة السلطان المعظم اكد في خطابه في الانعقاد السنوي لمجلس عمان في 14/11/2006م " لقد
    أثبت النهج الذي اتبعناه في سياستنا الخارجية خلال العقود الماضية جدواه وسلامته بتوفيق من الله ونحن ملتزمون بهذا النهج الذي يقوم على مناصرة الحق والعدل والسلام والامن والتسامح والمحبة والدعوة إلى تعاون الدول من أجل توطيد الاستقرار وزيادة النماء والازدهار ومعالجة أسباب التوتر في العلاقات الدولية بحل المشكلات المتفاقمة حلا دائما وعادلا يعزز التعايش السلمي بين الامم ويعود على البشرية جمعاء بالخير العميم ".


    وأملت مواقف جلالته في الساحة الدولية أخلاقية الموقف الثابت والمتوازن ومبادئ الوضوح والندية في التعامل في مختلف القضايا الأقليمية والدولية والمعاصرة.
    وقد اكتسبت الدبلوماسية العمانية ابرز سمات الشخصية العمانية المعروفة بالهدوء والصراحة والوضوح في التعامل مع الاخرين فقد امتلكت من الشجاعة والثقة في النفس مامكنها دوما من طرح موقفها والتعبير عنها بعيدا عن الازدواجية و الحرص على بذل كل ما هو ممكن لدعم اية تحركات خيرة تسهم في تحقيق الامن والاستقرار والطمأنينة والحد من التوتر خليجيا وعربيا ودوليا .
    ومما يزيد من قدرة السلطنة في هذا المجال انها ليست لها خلافات او مشكلات مبدئية مع دول او شعوب اخرى وانها تتعامل مع مختلف القوى والاطراف الإقليمية والدولية طالما يبادلونها نفس المواقف والمبادئ التي تنطلق منها وتقوم عليها سياساتها وفي اطار القانون والشرعية الدولية .





    Wise Leader



    In 1970, Oman had little physical or administrative infrastructure, and Sultan Qaboos faced the formidable task of turning a backward, impoverished country into a powerful modern state. A communist-backed uprising had erupted in Oman’s southern Dhofar province, and was keeping the small, poorly equipped
    army fully engaged. Oman had begun to exploit its oil reserves in the late 1960s but had achieved little development in other sectors. Oman’s health services, education, housing and communications were basic at best.

    Sultan Qaboos rallied his troops to defeat the insurgents and then launched a drive to unify and modernise the country. When the Sultan marked his 30th anniversary in 2000, he also celebrated the creation of a prosperous and stable modern state that was ready to face the challenges of a new millennium. Having been transformed into a modern state in just thirty years, Oman’s next challenge is to replace public sector growth with an expanding private sector to enhance future progress and prosperity.

    In 1996, Oman passed the Basic Law of the State, containing more than 80 articles to clarify every aspect of the state apparatus and to address the fundamental rights and duties of the Omani citizen. The Basic Law guarantees the equality of all citizens before the law, freedom of religion and of speech, a free press, the right to a fair trial and the right to create national associations. It lays down a legal framework for all future legislation and, as Sultan Qaboos has no children, clarifies the rules of succession.

    Article Five asserts that the system of government is a monarchy and that the royal line comprises the male descendants of Sayyid Turki bin Said bin Sultan, Sultan Qaboos’ great-great-grandfather. It stipulates that the successor to the throne shall be a Muslim of sound mind and the legitimate son of Omani Muslim parentage. The rules of succession decree that the ruling family council will choose Sultan Qaboos’ successor within three days of the throne falling vacant. Only if the ruling family council fails to reach a consensus will the Defence Council open the letter written by His Majesty naming his choice of successor.


    Democratic principlesd
    TheSultan's visionary and strong-willed leadership, together with thehuman resources represented by the people of Oman, has resulted in a sense of individual responsibility and duty towards the country's growth. The concept of shared decision-making and national development by the people and the government has always been evident in His Majesty’s political thinking. To further this concept, Oman’s population, both male and female, has been provided with full access to education and economic, social and cultural developments, with the Basic Law of the State ensuring the freedom and rights of all citizens. An enlightened system of open meetings at the state level ensures that popular participation is promoted and feelings of social cohesion and loyalty generated. In November 2002 the right to vote was granted to every Omani citizen, both male and female, over the age of twenty-one years.. All Omani citizens are thus able to vote in the 4th October 2003 elections for the Majlis al Shura’s (Consultation Council) fifth term (2004-2007). In another development, the Supreme Court was created in February 2003. Omani women are increasingly being appointed to Government positions, the most recent being a Minister as President of the Public Authority for Craft Industries in March 2003.


    His Majesty's tours of the Sultanate
    His Majesty the Sultan's tours of his homeland are a specifically Omani institution and reflect the powerful and unique relationship that exists between His Majesty and his subjects. The tours, Which have been a feature of Omani life since Sultan Qaboos assumed the reins of power, demonstrate his desire to be in touch with his people, with whom he frequently holds face-to-face discussions and sees first hand how they live.

    During these tours His Majesty, accompanied by certain ministers and advisers, travels round the country - sometimes for several weeks at a time - stopping off in various places to meet local citizens, sheikhs and dignitaries. These meetings take place either at Royal Camp sites or on the road in more spontaneous encounters.

    His Majesty's tours of the wilayats are particularly significant in that they provide a vital and highly personal channel of communication between the leadership and the people, where citizens can speak directly to the Sultan, and express opinions freely. His Majesty told the Kuwaiti daily newspaper Al Seyassah during a tour in February 2006: "I must admit that I greatly enjoy these tours I make around the country... I meet the people face to face and listen to their requests, while they listen to my views... Checking on the state of one's subjects is not unusual in the history of Islam and is generally regarded as one of the duties of a leader. There are citizens whose situations do not allow them to knock on certain doors, so I come to them directly."

    Three seminars on the employment of national manpower have been held during His Majesty's tours. The third, which took place in January and February 2005, produced recommendations on several matters including the Sanad project, and are now being put into practice.

    During the Royal tours decisions are taken and directives issued on the implementation of road, water, electricity and other service projects in various wilayats, or on resolving obstacles causing delays to projects currently in progress. Since these projects are not covered by the General State Budget, the budget must be amended to accommodate them. Last year - 2005 - additional budget allocations totalled RO331 million.

    During (2006) the Royal tour was longer than usual and covered the Dakhiliyah and Wusta Regions and the Governorate of Dhofar, His Majesty ordered the construction of a school, three health centers, a fishing harbour and a desalination plant at a total cost of RO95 million. Projects such as these are usually decided upon as a result of field visits by the ministers accompanying the tour, based on meetings between His Majesty and members of the public in the regions visited.

    As His Majesty's tours are usually lengthy affairs, foreign heads of state and senior officials frequently gather at the Royal Camp if they visit the Sultanate during a tour. The tours are regarded as an important part of the country's political life. As Sultan Qaboos has noted: "During my tours of the country I listen to old and young, treating everybody whatever their social status with respect".


    Charity and socio-cultural initiatives
    Duringhis reign, Sultan Qaboos, with his concern for the severely disadvantaged in society, has made generouspersonal donations to deserving causes inside and outside Oman. In 1995 he announced that disabled people with limited incomes would be exempt from paying private vehicle registration and renewal fees. In the same year, Sultan Qaboos made a personal donation of RO 1.5 million to some 42,000 families on social security. He was a founder donor of the Omani Organisation for Charitable Works, established by Royal Decree in 1996. Also in that year, he donated $7 million in aid to Palestinian civilians and $1 million to Al Azhar University in Cairo. At the Earth Summit in Johannesburg in 2002, $2 million was pledged to the United Nations towards efforts to combat poverty in Africa. In May 2003, His Majesty directed the despatch of relief flights of materials, foodstuffs, medical supplies, tents and blankets to Algeria to assist those affected by the earthquakes in the capital and suburbs.

    Fund for the Development of Youth Projects: In 1998, His Majesty launched the FDYP in order to provide young Omani entrepreneurs with technical assistance and managerial support for the launching of small/medium-sized businesses (eg. factories) and to encourage the private sector to assist with finance.

    Sanad Project: This Project was launched by His Majesty in October 2001 with a RO2 million donation from the government. It trains young Omanis to set up their own small businesses (eg. supermarkets) with maximum assistance of RO5,000.000. The private sector is also encouraged to assist with training and financing the Sanad project.

    In business, the Sultan has established several annual awards to recognise outstanding Omani ventures

    His Majesty’s Cups for Sports: The Sultan is a liberal supporter of sport and youth participation. In 1998, he launched two sports trophies and financial grants for the winning clubs in annual football and hockey tournaments.

    His Majesty's Camel Race Cup: Equestrian activities, including the formation of a national team, are currently being promoted in a comprehensive new programme of improved facilities and training for both horse and camel riding and racing, and by the institution of this Cup.

    The Sultan Qaboos Award for Environmental Conservation: This UNESCO-administered Award was launched in 1989, offering bi-annual prizes of $20,000 to groups or institutions that deliver outstanding results in protecting the environment. . The Sultanate has been elected to the post of deputy chairman on UNESCO's World Heritage Committee, which recently added 24 more locations as World Heritage Sites around the globe. The Sultanate has seven World Heritage Sites.

    The Sultan of Oman’s Chair for Arab and Islamic Studies
    Australia: In the field of education, an agreement signed in March 2003 with Melbourne University for the creation of this Chair is the latest in a series of endowments to prestigious universities throughout the world. It is just one example of the Sultan’s role in promoting exchanges and mutual understanding between cultures and peoples.
    A chair for Water Management and Economic Diversification, in December 14 2005 at the Roosevelt Academy affiliated to Utrecht University in the Netherlands.
    The Dutch government resolved launching of HM Chair in recognition of His Majesty’s contributions and efforts in the field of international peace and cooperation, and development of the Sultanate as a modern state under his leadership


  2. #2
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115
    القائد المفدى في سيرته الذاتية

    جلالة السلطان المعظم هو رأس الدولة ورئيسها والسلطة العليا والنهائية لها وهو القائد الاعلى للقوات المسلحة , ذاته مصونة لاتمس , واحترمه واجب وامره مطاع وهو رمز الوحدة الوطنية والساهر على رعايتها وحمايتها , وقد حددت المادة 42 من النظام الأساسي للدولة المهام التي يقوم بها جلالته .
    ان ما تحقق على امتداد السنوات الماضية من عمر النهضة الشاملة على أرض عمان الغالية هو أنجاز ضخم تقف وراءه إرادة قائد مفدى هو حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -يحفظه الله-.



    ولد حضرة صاحب الجـلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في مدينة صلالة
    بمحـافظة ظفار في 18 شوال 1359هـ الموافق 18نوفمبر 1940م، وهو السلطان الثامن المنحدر رأسا من الإمام أحمد بن سعيد المؤسس الأول لأسرة آل بوسعيد سنة 1744م، الذي مازالت ذكراه موضع احترام وإجلال في عمان كمحارب شجاع وإداري محنك استطاع ان يوحد البلاد بعد سنوات من الحرب الأهلية.
    وفي سنواته المبكرة تلقى جلالته تعليم اللغة العربية والمبادئ الدينية على أيدي أساتذة مختصين، كما درس المرحلة الابتدائية في المدرسة السعيدية بصلالة، وفي سبتمبر 1958م أرسله والده السلطان سعيد بن تيمور إلى انجلترا حيث واصل تعليمه لمدة عامين في مؤسسة تعليمية خاصة (سافوك)، وفى عام 1379هـ الموافق1960م التحق بالأكاديمية العسكرية الملكية (ساند هيرست) كضابط مرشح، حيث أمضى فيهـا عـامين درس خـلالها العلوم العسكرية وتخرج برتبة ملازم ثان، ثم انضم إلى إحدى الكتائب البريطانية العاملة آنذاك في ألمانيا الغربية حيث أمضى ستة أشهر كمتدرب في فن القيادة العسكرية.
    بعدها عاد جلالته إلى بريطانيا حيث درس لمدة عام في مجال نظم الحكم المحلي، وأكمل دورات تخصصية في شؤون الإدارة. ثم هيأ له والدة الفرصة، فقام بجولة حول العالم استغرقت ثلاثة اشهر، عاد بعدها إلى البلاد عام 1383هـ الموافق 1964م حيث أقام في مدينة صلالة.
    وعلـى امتداد السنـوات الست التـالـيـة تعمق جـلالتـه في دراسة الدين الإسلامي، وكـل ما يتصل بتـاريـخ وحضارة عُمان دولة وشعباً على مر العصور. وقد أشار جلالة السلطان المعظم في أحد أحـاديثه إلى أنه ((كان إصرار والدي على دراسة دينى وتاريخ وثقافة بلدي لها عظيم الأثر في توسيع مداركي ووعيي بمسؤولياتي تجاه شعبي والإنسانية عموماً. وكذلك استفدت من التعليم الغربي وخضعت لحياة الجندية، وأخيراً كانت لدي الفرصة للاستفادة من قراءة الأفكار السياسية والفلسفية للعديد من مفكري العالم المشهورين)).



    ولجلالة السلطان المعظم اهتمامات واسعة بالدين واللغة والأدب والتاريـخ والفلك وشؤون البيئة، حيث يظهر ذلك جليا في الدعم الكبير والمستمر من لدن جلالته للعديد من المشروعات الثقافية، وبشكل شخصي، محليا وعربياً ودوليا، سواء من خـلال منظمة اليونسكو أم غيرها من المنظمات الإقليمية والعالمية.
    ومن أبرز هذه المشروعات على سبيل المثال لا الحصر، موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية، ودعم مشروعات تحفيظ القرآن سواء في السلطنة أو في عدد من الدول العربية، وكذلك بعض مشروعات جـامعة الأزهر، وجـامعة الخليـج وعدد من الجـامعات والمراكز العلمية العربية والدولية، فضلاً عن (جـائزة السلطان قابوس لصون البيئة) التي تقدم كل عامين من خلال منظمة اليونسكو، ودعم مشروع دراسة طرق الحرير.. وغيرها.
    وعن هواياته يتحدث جلالة السلطان المعظم فيقول:((منذ طفولتي كانت لدي هواية ركوب الخيل، فقد وُضِعت على ظهر حصان وأنا في الرابعة من عمري، ومنذ ذلك الحين وأنا أحب ركوب الخيل، ولكن في الآونة الأخيرة ولكثرة الأعمال أصبحت الممارسة قليلة جداً، إلا أن هذه الهواية لاتزال قريبة الى نفسي.. الرماية أيضاً من الهوايات المحببه كوني تدربت عسكرياً.. هذه الهواية جزء مهم لكل من يهتم بالنشاط العسكري وعاش في مجتمع كالمجتمع العُماني الذي يعتز بكونه يستطيع حمل السلاح عند الضرورة.. كذلك عندي حب التجربة لكل ما هو جديد من أسلحة في القوات المسلحة، سواء بندقية أو مدفع رشاش أو مدفع دبابة، إلا أن الرماية بالمسدس والبندقية تبقى هي الأفضل، وكذلك ـ كنوع من الترفيه ـ أستخدم القوس والنشاَّب..



    هناك هوايات أخرى كالمشي.. أحب المشي منذ الصغر، فأجد الراحة ـ قبل الذهاب الى النوم ـ أن أقضي وقتاً بالمشي على البحر فهو رياضة جيدة للجسم وفرصة للتفكير، كذلك أحب التصوير، وكانت لدي هواية الرسم للمناظر الطبيعية في وقت من الأوقات، إلا أن الظروف والوقت أصبحا لا يسمحان بممارسة هذه الهوايات.. والقراءة أيضا كونها هواية، إلا أنها أصبحت جزءاً من العمل، وأصبح من الصعب مطالعة الكتب حسب الهواية إلا ما هو في مجال العمل والحياة اليومية..

    وأيضاً فإن الهوايات المحببة لدي علم الفلك ومراقبة الكواكب، حيث أملك مرصداً صغيراً آمل تحسينه مستقبلاً، وعندما تكون الفرصة سانحة في الليالي المناسـبـة حسب النشـرات الفلكيـة فـإنني أقـضي بعـض الوقـت في مراقبـة هذه الكواكـب السماويـة..

    وكـرياضـة كنـت ولازلـت ـ إذا مـا وجدت الوقت ـ أمارس لعبة التنس، كما أحب متابعتها إذا علمت أنها على جهاز التلفاز، وكذلك أيضا بالنسبة لألعاب القوى، فـإنني أحب متابعتها)).


    مادة ( 42 ) من النظام الأساسي للدولة

    يقوم السلطان بالمهام التالية :
    - المحافظة على استقلال البلاد ووحدة اراضيها وحماية امنها الداخلي والخارجي ورعاية حقوق المواطنين وحرياتهم وكفالة سيادة القانون وتوجيه السياسة العامة للدولة .
    - اتخاذ الاجرءات السريعة لمواجهة اي خطر يهدد سلامة السلطنة او وحدة اراضيها او امن شعبها ومصالحه او يعوق مؤسسات الدولة عن اداء مهامها .
    - تمثيل الدولة في الداخل وتجاه الدول الأخرى في جميع العلاقات الدولية .
    - رئاسة مجلس الوزراء او تعيين من يتولى رئاسته .
    - رئاسة المجالس المتخصصة او تعيين من يتولى رئاستها .
    - تعيين نواب رئيس مجلس الوزراء والوزراء ومن في حكمهم واعفائهم من مناصبهم .
    - تعيين كبار القضاة واعفائهم من مناصبهم .
    - اعلان حالة الطوارئ والتعبئة العامة والحرب وعقد الصلح ويبين القانون احكام ذلك .
    - اصدر القوانين والتصديق عليها .
    - توقيع المعاهدات والاتفاقيات الدولية وفقا لأحكام القانون او التفويض في توقيعها واصدار مراسيم والتصديق عليها .
    - تعيين الممثلين السياسييين لدى الدول الأخرى والنظمات الدولية واعفائهم من مناصبهم وفقا للحدود والاوضاع التي يقررها القانون وقبول اعتماد ممثلي الدول والمنظمات الدولية لديه.
    - العفو عن اية عقوبة او تخفيفها .
    - منح اوسمة الشرف والرتب العسكرية .


    Autobiography




    His Majesty Sultan Qaboos was born in Salalah, the most southerly city of the state then known as Muscat and Oman, on 18th November 1940. He was the only son of the late Sultan Said bin Taimur and the eighth direct descendant of the royal Al Busaidi line founded in 1744 by Imam Ahmad bin Said. Sultan Qaboos spent his childhood in Salalah. When he reached the age of 16, his father sent him to a private school in England, and in 1960 he entered The Royal Military Academy Sandhurst as an officer cadet.

    After passing out of Sandhurst, he spent a year with a British infantry battalion on duty in Germany and then held a staff appointment with the British army. Later, speaking to young officers at a passing out parade, Sultan Qaboos recalled his own military training. “The values that I absorbed have remained with me forever afterwards,” he said. “I learned that discipline is not just something one imposes on others; it is something that one has, above all, to apply to oneself, if one is to be a worthy leader of men. I also learned the true meaning of service: that is, to give, and not to expect to receive, and that it is the team, and not oneself, that matters. I learned that with responsibility comes obligation.”

    Having finished his military service, His Majesty studied local government in England and then embarked on a tour of the world. When he returned to Oman, he spent six years studying Islam and Omani history in Salalah. On the abdication of his father and his subsequent accession on 23rd July 1970, Sultan Qaboos moved to Muscat to implement his vision for the country’s development.

    Like his famous ancestor Imam Ahmad, the founder of the Al Busaidi dynasty, an outstanding leader who had ended a turbulent era of civil wars and brought peace and stability to Oman, Sultan Qaboos inherited a stagnant, conflict-ridden country. In his first address to the nation, he declared that the country would be unified as the Sultanate of Oman, with a new flag, and ended restrictions on freedom of movement. He called on Omanis who had left the country to return home in order to contribute to the challenges that lay ahead and to use their talents and expertise to modernise a once powerful nation that had fallen into poverty and decline.



    Apart from his role as ruler, His Majesty Sultan Qaboos is a man of diverse interests. He has been an enthusiastic horseman since childhood and enjoys other outdoor pursuits, including walking and tennis. His military training has left him with a keen interest in weapons and military equipment; he is an adept marksman and is proud of the Omani shooting team’s numerous international successes. He has studied a variety of subjects ranging from religion to astronomy and the environment, languages, literature and history. His passion for music led him to establish the Royal Oman Symphony Orchestra in 1985.


  3. #3
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115
    جلالته أقوال وأفعال

    منذ أول خطاب لجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم والذي ألقاه من الإذاعة العمانية وجلالته يبادر ويخاطب شعبه بالقول السديد والحكمة النافذة. ويقوم جلالته- حفظه الله ورعاه - طوال سنين النهضة بدور المعلم والقائد الذي يصدق أهله، وذلك مدون في خطب وكلمات سامية.



    ويقوم جلالته بمخاطبة شعبه مباشرة او عن طريق وسائل الإعلام، ويشاركهم أفراحهم، ويشمل برعايته السامية افتتاح المشاريع التنموية المختلفة والمتعددة. وهنا نعرض مقتطفات من النطق السامي تشمل كل جوانب النهضة: السياسية، الاجتماعية، الاقتصادية، الثقافية، والبيئية مصحوبة بصور للمقام السامي في المناسبة التي تفضل جلالته وألقى خطبته فيها.


    كلمات مضيئة من أقوال القائد

    من الخطاب السامي بمناسبةالإنعقاد السنوي لمجلس عمان 2006
    "لقد تأكدت خلال الاعوام المنصرمة ثوابت سياستنا الداخلية من خلال الخطط والبرامج الهادفة الى بناء الانسان ونشر العمران وتوطيد الامن والامان. انها غايات تطلعنا اليها منذ بزوغ فجر عمان الحديثة وأكدنا العزم على مواصلة الجهد والعمل في سبيل انجازها ولقد كان من فضل الله علينا وتوفيقه ان يسر السبيل ورعى المسيرة وأحاط بعين عنايته الكريمة كل خطواتها. فحمدا لله على سابغ كرمه وإحسانه. إنه أهل الحمد والثناء ومناط الأمل والرجاء".

    من الخطاب السامي 2005م
    "ونحن نحتفي بمسيرة نهضتنا المباركة بإذن الله، نتذكر ما تحقق على هذه الأرض الطيبة ، من منجزات حضارية في مجالات عديدة تهدف كلها الى تحقيق غاية نبيلة واحدة ، هي بناء الإنسان العماني الحديث، المؤمن بربه، المحافظ على أصالته، المواكب لعصره في تقنياته وعلومه، وآدابه وفنونه، المستفيد من معطيات الحضارة الحديثة في بناء وطنه، وتطوير مجتمعه. وفي ذات الوقت نؤكد عزمنا على مواصلة العمل، من أجل مزيد من التقدم في مضمار التطور والعمران، والرخاء والازدهار، والأمن والاستقرار. بعون الله."
    "إننا نؤمن بأن عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول, ومراعاة المواثيق والمعاهدات, والالتزام بقواعد القانون الدولي من شأنه، ولا شك، أن ينتقل بالعالم إلى حالة أكثر مواءمة بين مصالح الدول.وهو ما ندعو إليه دائما من خلال نشر ثقافة التسامح والسلام، والتعاون والتفاهم، بين جميع الأمم، كما أننا نأمل أن يؤدي ذلك إلى اقتلاع كثير من الأسباب لظاهرتي العنف وعدم الاستقرار."


    من الخطاب السامي 1991م
    "التنمية ليست غاية في حد ذاتها وإنما هي من اجل بناء الإنسان الذي هو أداتها وصانعها ومن ثم ينبغي ألا تتوقف عند مفهوم تحقيق الثروة وبناء الاقتصاد, بل عليها أن تتعدى ذلك إلى تحقيق تقدم الإنسان وإيجاد المواطن القادر على الإسهام بجدارة ووعي في تشييد صرح الوطن وإعلاء بنيانه على قواعد متينة راسخة"

    من خطاب صاحب الجلالة الموجه الى كبار رجال الدولة 15/5/1978م
    "وهناك أمر هام يجب على جميع المسؤولين في حكومتنا أن يجعلوه نصب أعينهم، الا وهو أنهم جميعا خدم لشعب هذا الوطن العزيز، وعليهم ان يؤدوا هذه الخدمة بكل إخلاص وأن يتجردوا من جميع الأنانيات وأن تكون مصلحة الأمة قبل أي مصلحة شخصية، إذ أننا لن نقبل العذر ممن يتهاون في أداء واجبه المطلوب منه في خدمة هذا الوطن ومواطنيه، بل سينال جزاء تهاونه بالطريقة التي نراها مناسبة"

    من خطاب صاحب الجلالة بمناسبة انعقاد الدورة الرابعة لمؤتمر وزراء خارجية دول الخليج 25/11/1976م

    "إن سلطنة عمان تؤكد على أهمية التفاهم للوصول إلى صيغة متفق عليها للتعاون بين دول منطقتنا، ويهم سلطنة عمان حكومة وشعبا ان تشهد منطقتنا استقرارا وأمنا دائمين يمهدان لها السبيل لتثبيت دعائم التنمية ودفع عجلتها الى الأمام"

    من خطاب صاحب الجلالة الى الشعب 26/11/1975م
    "أيها المواطنون : عمان العزيزة تزخر بالخير، وخيراتها ملك لشعبها الأبي، وإذا كانت عائدات النفط هي المصدر الرئيسي لدخلنا في الوقت الحاضر فأننا ندرك أن لدينا مصادر أخرى وفيرة لابد من استثمارها لندفع عجلة التنمية والتطور بالسرعة التي نرجوها لهذه البلاد ومن هذا المنطلق استحدثنا في العام الماضي وزارة الزراعة والأسماك والنفط والمعادن لتقوم بخدمات الأبحاث الزراعية والمائية وأبحاث تربية المواشي وأبحاث التربة، لرفع مستوى المزارع العماني وربطه بأرضه الحبيبة اضافة الى الأبحاث في وقاية المزارع والحيوانات من الأمراض والآفات التي قد تصيبها"

    من الخطاب السامي 1974م
    "عمان أم تحب كل أبنائها والعمانيون كلهم أبناء لهذه الأم الحنون تريدهم جميعا بررة أوفياء"

    من خطاب صاحب الجلالة بمناسبة افتتاح ميناء السلطان قابوس 20/11/1974 م
    "إننا نركز اهتمامنا لإيجاد الوسائل والسبل والمشاريع لرفع مستوى اقتصاد بلادنا وتوفير العمل والعيش الكريم لكل مواطن. لقد أدركنا سلفا أهمية المرحلة التي نحياها وتفهمنا أهمية المرحلة التي نحياها وتفهمنا أهمية مكانتنا في المنطقة، ومن هنا كان الاهتمام في إنشاء الموانئ من الأولويات التي وضعناها في الإعتبار"

    من خطاب صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثالث 18/11/1973م

    "إن عزائمكم القوية واندفاعتكم الأصيلة للنهوض ببلادكم هي الحافز المحرك لمسيرتنا المباركة. نبني ونعمر. نرفع صرح العمران شامخا. ونشيد لعمان حضارة عصرية راسخة الأركان. على اساس صلب من الدين ومن الأخلاق، والعلم النافع. فإن رقي الأمم ليس في علو مبانيها ولا في وفرة ثرواتها إنما يستمد من قوة ايمان أبنائها بالله. ومكارم الأخلاق وحب الوطن والحرص والأستعداد للبذل والفداء في سبيل المقدسات"
    "إن المواطن العماني هو المقصود بحق العيش الكريم على تراب أرضه رافع الرأس موفور الكرامة في ظلالعدالة الاجتماعية المنبثقة من التعاليم الإسلامية السمحاء"

    من خطاب صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثاني 18/11/1972م
    "ان هدفنا السامي هو إعادة أمجاد بلادنا السالفة. هدفنا ان نرى عمان وقد استعادت حضارتها الآفلة وقامت من جديد واحتلت مكانتها العظيمة بين شقيقاتها العربيات في النصف الثاني من القرن العشرين، وأن نرى العماني يعيش على أرضه سعيدا وكريما"


    من الخطاب السامي 1970م
    "إن الحكومة والشعب كالجسد الواحد اذا لم يقم عضو منه بواجبه اختلت بقية الأجزاء في ذلك الجسد"

    من خطاب صاحب الجلالة عن السياحة في حديثه إلى طلاب جامعة السلطان قابوس بتاريخ 2/5/2000م
    " إننا بدأنا نفتح مجالات الاستثمارات ، بدأنا نستثمر ، بدأنا نستقطب بعض الاستثمارات من الخارج إلى هذا البلد ، بدأنا ننفتح الانفتاح المعقول الواقعي المدروس على السياحة أيضا نحن لسنا من المشجعين للسياحة بمفهومها المطلق العام، أبداً، أبداً)، كما قال جلالته: (لأن السياحة لها جانبان إيجابي وسلبي ونحن نركز على الجانب الإيجابي منها وما أكثر هذه الجوانب والحمد لله رب العالمين حيث بدأت تأتي بالخير ولها مردود إن شاء الله على أبنائنا وبناتنا في مجالات العمل، وفي مجالات الفندقة، ومجالات أخرى كثيرة " .

    من خطاب صاحب الجلالة عن السياحة في الانعقاد السنوي لمجلس عمان 12/أكتوبر 2004م
    " كما أنه وإيمانا منا بأهمية قطاع السياحة وكونه صناعة نامية على المستوى العالمي حيث أصبح يشكل أحد العائدات الأساسية لكثير من دول العالم المتقدمة ونظراً لما حبا الله به بلدنا من تنوع بيئي وجغرافي ومقومات من الممكن أن تجعل منه أحد المحطات الرئيسية لذلك الغرض في المنطقة اتخذنا قراراً بإنشاء وزارة تعنى بهذا القطاع الحيوي المهم ألا وهى وزارة السياحة والتي نأمل من القائمين عليها أن يسارعوا في تبني الإجراءات والخطوات المدروسة الكفيلة بتنميته في القريب العاجل ـ إن شاء الله ـ وذلك بالتنسيق مع الجهات الحكومية الأخرى المعنية والقطاع الخاص"

  4. #4
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115
    مشاريع جلالة السلطان الثقافية


    لجلالة السلطان المعظم اهتمامات واسعة بالدين واللغة والأدب والتاريـخ والفلك وشؤون البيئة، حيث يظهر ذلك جليا في الدعم الكبير والمستمر من لدن جلالته للعديد من المشاريع الثقافية، وبشكل شخصي، محليا وعربياً ودوليا، سواء من خـلال منظمة اليونسكو أو غيرها من المنظمات الإقليمية والعالمية. ومن أبرز هذه المشاريع على سبيل المثال لا الحصر:

    جائزة السلام الدولية
    في الوقت الذي جسدت فيـه استراتيجية ونهج السلام جوهر الممارسة السياسية لجـلالة السلطان قابوس المعظم مند بداية مسيرة النهضة العُمانية الحديثـة انطلاقاً من حقيقة أن عمليات البناء والتنمية الوطنية وتشييد الدولة العصرية يتطلب توفير مقومات ضرورية في مقدمتها المناخ المواتي لذلك محلياً واقليميأ ودولياً باعتبار أن السلام كل لايتجزأ، فإن السلام كقيمة عليـا لدى جـلالة السلطان المعظم شكل محور السيـاسات العمـانيـة على المستويـات المختلفة خـليجـيـا واقليمياً ودولياً دون تفريط أو افراط وامتلكت السلطنة -بفضل توجيهات جـلالتـه وايمانـه العميق بالسلام - القدرة والشجـاعة ليس فقط على التعبير بكل الوضوح والصراحـة عن مواقفها ورؤيتها حيال مختلف المواقف والتطورات الخليجية والعربية والدولية، ولكنها كذلك عملت بجد والتزام من اجل وضع ذلك موضع التنفيذ في علاقاتها مع الدول الأخرى وفي اطار الثوابت العُمانية. وقد أكد جلالته جوهر ذلك في خطابه في العيد الوطنـي الثامن والعشرين المجيد بقوله (إن من أوجب الواجبات في نظرنا ونحن على اعتاب قرن جديد أن تعمل الدول على محاربة الظلم والاستبداد وعلى التصدي لسياسات التطهير العرقي وامتهان كرامة الانسان وعلى مجابهة احتلال أراضي الغير وإنكار حقوقه المشروعة وان تسعى إلى اقامة ميزان العدل انصافاً للمظلومين وترسيخاً للأمن والسلام والطمأنينة في مختلف بقاع الأرض وتجسدت أهمية ذلك في انه شكل ملحماً بارزاً ومميزاً للسياسات والمواقف العُمانية التي اكتسبت مصداقية تعززت دوماً فـي مختلف الظروف والتطورات التي شهدتها المنطقة على امتداد العقود الثلاثة الماضية).
    وفـى حدث بارز زاخر بالمعاني والدلالات جـاء الإجماع الذي التقت عليه ثلاث وثلاثون جـامعة ومركز أبحاث ومنظمة أمريكية على منـح جـائزة السلام الدولية ليس فقط كـامتداد للإجماع الذي يحظىٍ به جلالة السلطان المعظم على كل المستويات رسمياً وشعبيا ولكن ايضا ليؤكد شمولية هذا الإجماع وامتداده إلى المؤسسات العلمية المشهود لها والتي تشكل في الواقع جـانباً حيوياً في الفكر والسياسة الدولية عبر دورها المؤثر أمريكيا وعالميا وفي مقدمتها جـامعة هارفارد العريقة.



    وعندما تلتقي عشر جـامعات من اشهر الجـامعات الأمريكية، بالإضافة إلى عدد كبير من مراكز البحوث والدراسات السياسية والاستراتيجية المشهود لها على امتداد العالم حول تقدير وتثمين سياسات جلالة السلطان المعظم ودور جلالته فيما يتصل بالعمل على تحقيق وصيانة السلام فإن ذلك يكون أمراً بالغ الدلالة سواءً في قوة ما استند اليه هذا الحشد الكبير من الجـامعات ومراكز الأبحاث والمنظمات المشاركـة أو فـي أهميـة ما يمثله هذا الجمع العلمي والسيـاسـي البـارز والتقـائـه على رأى وتقييم واحد جسده اختيار جـلالته كـأول قائد يتم منحـه جـائزة السلام الدولية التي بدأ تنظيمها في عام1998م.

    وبينما قام المجلس الوطني للعلاقات الأمريكية -العربية بقيادة مجموعة من اكبر وأبرز المنـظمـات الأمريكيـة غير الحكـوميـة والجـامعـات بتنسيق الإجراءات الخـاصة بهذه الجـائزة، فقد سلم الرئيس الأمريكـي الأسبق جيمي كارتر جـائزة السلام الدولية في حفل تاريخـي بالعاصمة الأمريكية فـي 16 أكتوبر 1998م وتسلمها نيابة عن جلالة السلطان المعظم معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخـارجية. وقد ذكر الرئيس الأمريكـي الاسبق جيمي كارتر خلال تسليم الجـائزة (إننى اشعر بامتنان خـاص لشجـاعة جلالته أثناء عملية السلام في الشرق الأوسط، وإن جلالته ظل يقوم بدور قيادي وسط أولئك الذين يسعون لتحقيق السلام ويعملون من اجل تسوية عادلة ونهاية تحمي الحقوق الكاملة للشعب الفلسطينى). وفي كلمة جـلالته التي وجـهها في احتفال تسليم الجائزة أعرب جـلالتـه عن تطلعه فيما يقترب القرن الجديد بأن يعم السلام وأن يحقق الفلسطينيون والإسرائيليون تطلعاتهم القومية وان يعيشوا معاً بسلام بطريقة جديدة وعصر جديد.
    جدير بالذكر أن منح جـائزة السلام الدولية لجلالة السلطان المعظم كان له صدى واسع النطاق حيث رحب به قادة وزعماء الدول العربية والأجنبية، والعديد من الهيئات والمنظمات الخليجية والعربية والدولية وهو ما عبر بوضوح عن المكـانة الرفيعة والمتميزة التي يحظى بها جلالة السلطان المعظم. وقد أعرب قادة مجلس التعاون لدول الخليج العربية في بيان القمة الخليجية التاسعة عشرة في أبوظبي عن سرورهم لنيل صاحب الجلالة السلطـان قـابوس بن سعيد سلطان عُمـان على الجـائزة الدوليـة للسلام مغتنمين الفرصة للتعبير مجدداً عن تهانيهم الخالصة لجلالته نظراً لما تمثله هذه الجـائزة من تقدير عالمي قيم لسياسة جلالته الحكيمة واعترافاً بدوره في خدمة ودعم قضايا السلام الإقليمي والدولي. من جـانبه أشار الأمين العام لجـامعة الدول العربية د. عصمت عبدالمجيد إلى أن الجـائزة تؤكد المكـانـة الكـبيرة لجـلالتـه كرجـل للمبـادئ ليس فقط على المستوى العربي بل وايضاً على المستويين العالمي والدولي.
    جدير بالذكر أن الرئيس الأمريكـي بيل كلينتون قال في رسالة بعث بها إلى جلالة السلطان المعظم بهذه المناسبة (لقد قدتم عُمان برؤى وتصميم وأن قيادتكم تحظى باحترام عظيم حول العالم، اننى أنا والرؤساء الذين سبقوني نقدر بشكل خـاص نصيحتكم ومساندتكم في خلق مناخ إقليمي يعمل من أجل السلام والرفاهية). وقال الرئيس الأمريكي الأسبق جيمي كارتر (على مر السنين اعجبت شخصياً بجهود جـلالة السلطان الشجـاعة لاحلال السلام في منطقته من العالم، لقد نشر جـلالته السلام بطرق عديدة، ان حصول جلالته على جـائزة السلام الدولية ما هو الا اعتراف دولي بدور جلالته الفاعل في خدمة السلام الدولي. اننا نعتبر جلالته مصباحـاً منيراً لمحبي السلام).
    من جانب آخر صرح المتحدث بإسم وزارة الخـارجيـة البريطانية ان جلالته هو أحق المتلقين لجـائزة السلام الدولية في عامها الأول. وتجدر الاشارة إلى أن من بين أبرز الجامعات والمراكز والهيئات التي شاركت في منح الجائزة هي جامعات جورج واشنطن، جورجيا، هارفارد، بنسلفانيا، اركنساس، كاليفورنيا، والجـامعة الأمريكية، بالاضافة إلى مجلس سياسات الشرق الأوسط، ومراكز كارتر وبيكر ونيكسون وكيندي، وأكاديمية البحرية الأمريكية، وأكاديمية سلاح الجو الأمريكي ومعهد الشرق الأوسط، ومعهد الأمريكيون العرب، والمجلس الإسلامي الأمريكي، ومؤسسة السلام للشرق الأوسط، والمجلس الوطني للعلاقات الأمريكية العربية، ولجنة التعاون بين الشركات الأمريكية الخليجية وغيرها. ومن المؤكد أن التقاء كل تلك الجامعات والمؤسسات حول تثمين سياسة ومواقف جلالته هو اعتراف دولي رفيع المستوى بأهمية وفاعلية ما بذله ويبذله جلالته لدعم السلام خليجيا وعربيا ودولياً وما يقدمه من اسهام متجدد ومستمر لتحقيق هذه الغاية النبيلة.
    وللمرة الثانية ،،،
    حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - يحصل على جائزة السلام من الجمعية الدولية الروسية، وذلك تقديرا لجلالته في مجال خدمة السلم والتعاون، وفعل الخير على المستوى الدولي، وقد تسلم الجائزة نيابة عن جلالته معالي يوسف بن علوي بن عبدالله الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية، وذلك في حفل أقيم في موسكو لهذه المناسبة في 18 يوليو 2007م.

    جائزة السلطان قابوس لصون البيئة
    جائزة السلطان قابوس لصون البيئة هي أول جائزة عربية يتم منحها على المستوى العالمي في مجال حماية البيئة.. فقد أنشئت هذه الجائزة في عام 1989م بمبادرة كريمة من جلالته وبموافقة وترحيب منظمة اليونسكو.



    وتمنح جائزة السلطان قابوس لصون البيئة كل عامين من خلال برنامج (الإنسان والمحيط الحيوي) في اليونسكو إعترافاً وتقديراً للمساهمات المتميزة للأفراد والمجموعات والمؤسسات والمنظمات في مجال حماية البيئة وبما يتوافق مع سياسة اليونسكو وبرامجها في هذا المجال.

    ويقوم مكتب مجلس التنسيق الدولي لبرنامج (الإنسان والمحيط الحيوي) بإختيار الأفراد أو المجموعات أو المؤسسات أو المنظمات التي ستمنح الجائزة، ويتم هذا الإختيار دون الأخذ في الإعتبار بالجنسية أو الأصل العرقي أو الجنس أو اللغة أو المهنة أو العقيدة الدينية أو المعتقدات السياسية للفرد أو الأفراد المرشحين لنيل الجائزة.

    والجائزة تمنح مرة واحدة فقط لأي فرد أو مجموعة أو مؤسسة أو منظمة ويتم الترشيح لها كل عامين وفق الإسهام البارز في إدارة أو حماية البيئة وبصفة خاصة في مجالات البحوث المتعلقة بالبيئة والموارد الطبيعية والتدريب والتعليم البيئي وتطوير التوعية البيئية وتعزيز أنشطتها وأيضاً إنشاء إدارة المناطق المحمية.

    وتعبر الجائزة عن منظور السلطنة العالمي لأهمية مشاركة الأسرة البشرية من شعوب وحكومات في سبيل تحقيق أمن وسلامة البيئة على كوكب الأرض كما تعتبر تثميناً وإعترافاً بالجهود والإسهامات البارزة التي يقوم بها الأفراد أو المجموعات أو المؤسسات أو المنظمات في حماية البيئة وبخاصة أن برنامج الإنسان والمحيط الحيوي وهو أحد برامج منظمة اليونسكو يتولى الترشيح لنيل هذه الجائزة بحكم انه برنامج علمي حكومي دولي يتولىلى التنسيق مع جهات الإختصاص المسؤولة عن البيئة بالدولة في كافة القضايا والموضوعات المتصلة بها.

    وقد منحت (جائزة السلطان قابوس لصون البيئة) لأول مرة في عام 1991م لمركز الدراسات والبحوث المكسيكية وفي عام 1993م فاز بها العالم التشيكي جان جينيك، وفي عام 1995م فازت بها السلطات البيئية الملاوية أما في عام 1997م فتقاسمها مناصفة كل من قسم العلوم البيئية لكلية العلوم بجامعة الإسكندرية بجمهورية مصر العربية وإحدى الجمعيات الأهلية المعنية بحماية الغابات في سريلانكا، وفي عام 1999م منحت الجائزة الى مؤسسة داروين لمحمية جالا باجوس في الأكوادور وهي من المحميات المدرجة على قائمة اليونسكو ومن ثم الى جمهورية تشاد عام 2001م والى العالم النرويجي البروفيسور بيتر جوهان شي ومركز علم البيئة في فنزويلا عام 2003م ، اما في 2005م اعلن مكتب المجلس الدولي لتنسيق برنامج الانسان والمحيط الحيوي منح جائزة السلطان قابوس لحماية البيئة لهذا العام مناصفة بين محمية الثروات البحرية المرجانية في استراليا والبروفيسور المكسيكي ارنستو سي انكرلن هوفليش رئيس اللجنة الوطنية للمحميات الطبيعية في المكسيك ، وايضا في 2007م منحت الجائزة مناصفة بين البروفسور جوليوس اوزلاني مدير معهد ايكولوجيا المناظر الطبيعية في الأكاديمية السلوفاكية للعلوم بسلوفاكيا، ومعهد حماية التنوع البيولوجي في أديس أبابا بأثيوبيا.أعلن ذلك مكتب المجلس الدولي لتنسيق برنامج الإنسان والمحيط الحيوي التابع لليونسكو.

    ونظراً لجهود السلطنة في مجال حماية البيئة والتقدير الدولي الواسع لتلك الجهود تم اختيار السلطنة من بين الدول العشر الأكثر اهتماما وعناية بالبيئة على المستوى الدولي.

    طريق الحرير
    تبنت السلطنة الدعوة العالمية التي أطلقتها منظمة التربية والثقافة والعلوم ''اليونسكو'' لدراسة طريق الحرير والتجارة القديمة التي كانت تتبادلها القوافل التجارية البرية والبحرية بين شعوب العالم.

    فنظراً للأهمية الحضارية للمشروع ولموقع عُمان الجغرافي والدور الذي لعبته في مسيرة التواصل الإنساني بين الشرق والغرب، فقد كان لها دور ريادي في الرحلة البحرية لطريق الحرير يتمثل في الإلتفاتة الكريمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله -بتخصيص اليخت السلطاني فلك السلامة مع كل طاقمه لتستخدمه اليونسكو لهذه الرحلة، وذلك تقديراً من جلالته للمردود العلمي للدراسة ونتائجها الإيجابية والإستفادة من معطياتها لزيادة الترابط بين شعوب العالم. وشملت دراسة طريق الحرير رحلات برية وبحرية، فإحدى الرحلتين البريتين بدأت من (اسطنبول) وإنتهت في مدينة (اكسيان) بالصين، والرحلة الأخرى بدأت من أوديسا الروسية وإنتهت في كانتون بالصين أيضاً. أما الرحلة البحرية فقد بدأت من البندقية يوم 23/11/1990م مروراً بـ 21ميناء منها مسقط وصلالة وإنتهاءاً بأوساكا باليابان، حيث المحطة الأخيرة.

    وقد سلكت فلك السلامة خط السير نفسه الذي سلكه ماركو بولو في بحثه عن الحرير والتوابل، وقد دخلت السفينة وعلى متنها أكثر من سبعين عالماً ميناء صلالة يوم 13/11/1990م، حيث أمضوا يوماً كاملاً، زاروا الأماكن الأثرية مثل ميناء سمهرم وآثار مدينة البليد وهما الموقعان اللذان إرتبطا بتجارة اللبان التي لعبت دوراً مهماً في التواصل بين الشعوب والحضارات القديمة.

    وفي يوم 17/11 وصلت فلك السلامة ميناء السلطان قابوس بمسقط أثناء إحتفالات البلاد بالعيد الوطني العشرين، حيث أعد لها إستقبال رسمي وشعبي قدمت خلاله الفرق الأهلية ألواناً متعددة من فنونها الشعبية، كما قام العلماء والمشاركون من البعثة ببرنامج حافل من الأنشطة تمثلت في مشاركتهم في إحتفالات البلاد بالعيد الوطني، بالإضافة الى زيارة العديد من المواقع الأثرية خاصة تلك التي أدرجتها اليونسكو ضمن الآثار العالمية مثل سور بهلاء، كما أقيمت في اليوم العشرين من نوفمبر ندوة دولية موضوعها ''أهمية التراث البحري العماني لطريق الحرير''، إستمر إنعقادها لمدة يومين. ثم واصلت السفينة سيرها يوم 25/11 الى بقية موانئ باكستان والهند والشرق الأقصى مروراً بالصين وحتى أوساكا باليابان، وقد شملت الرحلة 21 ميناء في 16 دولة، وقطعت مسافة 17,500 ميل، وتبلغ حمولة فلك السلامة 10864 طناً وطولها 130 متراً، والسرعة القصوى تقدر بـ 19,5 عقدة في الساعة.

    وأهم أهداف الرحلة معرفة مدى تأثر الحضارات والثقافات في الشرق والغرب بعضها ببعض وما تم تناقله من معلومات تقنية وعلمية من خلال التبادلات التجارية لمختلف السلع وخاصة الحرير الذي إستقطب إهتمام الملوك والأثرياء منذ الألف الثاني قبل الميلاد. ورغم أنه- أي الحرير- من أثمن السلع الواردة من الشرق الى أوروبا فقد ظل مجهولاً حتى القرن السابع عشر، حيث إكتشف الصينيون دودة القز وحفظوا سرها وظلوا يصدرون الحرير قروناً عديدة دون أن يعلم الأوروبيون مصدره على وجه التحديد.

    إستمرت رحلة طريق الحرير البحرية ما يزيد عن أربعة أشهر من أكتوبر وحتى مارس 1991م، تم تقديم 182 بحثاً في 19 ندوة دولية حول التواصل الحضاري خاصة بين شعوب البلدان التي كان يعبرها طريق الحرير البحري قديماً، بالإضافة الى الأبحاث التي كانت تقام يومياً فوق السفينة خلال الرحلة التي كان يقوم بها العلماء والمفكرون وغيرهم من المشاركين.

    موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية
    حرصت السلطنة على إثراء الحياة الثقافية وإغناء المكتبة العربية بإضافة هامة، تمثلت في صدور موسوعة السلطان قابوس للأسماء العربية وذلك بمبادرة شخصية من حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله - ، وقد بدأ في تنفيذ المشروع إعتباراً من إكتوبر 1985م، والموسوعة نتاج أبحاث مكثفة قام بها أكثر من 150باحثاً من مختلف البلدان العربية في مجالات علمية عديدة شملت التحليلات اللغوية والإجتماعية والتاريخية والسياسية والأدبية تركزت على ما يقارب سبعة ملايين إسم عربي عن طريق إستخدام أحدث الوسائل العلمية والإحصائية.
    وهو ما يعد سبقاً تاريخياً ويسد فراغاً في المكتبة العربية، كما قدم نموذجاً للتعاون المتميز بين عشرات الباحثين في مختلف المجالات ومن شتى أنحاء الوطن العربي.
    فقد تم جمع المادة العلمية للموسوعة من 12دولة عربية بمعرفة خبراء في العلوم اللغوية والإجتماعية من: سلطنة عُمان - مصر- المملكة العربية السعودية - تونس - المغرب - الجزائر - العراق - اليمن - الأردن - الكويت - البحرين - قطر.
    وتنقسم الموسوعة الى جزئين: معجم أسماء العرب ويعالج أكثر من 18 ألف إسم من نواحٍ إحصائية ولغوية وإجتماعية وتاريخية وسجل أسماء العرب، ويتناول الأسماء من حيث أصولها.
    ومن النواحي الإحصائية جاء إسم محمد أول الأسماء المائة الأكثر شيوعاً بين الرجال، وإسم أمل في مقدمة الأسماء المائة المنتشرة بين النساء العربيات.
    وقد تم في 1995 في إحتفال أقيم في باريس إهداء منظمة اليونسكو نسخة من الموسوعة لتودع في المكتبة العامة للمنظمة العالمية.
    وقد لاقت الموسوعة صدىً طيباً لدى القارئ العربي، وكذلك المهتمين والباحثين في مختلف العلوم الإنسانية، كما أفردت لها بعض الإذاعات العربية حيزاً في دوراتها البرامجية.
    والموسوعة تعتبر تجربة فريدة لم يسبق لها مثيل في التاريخ العربي الحديث وتعد أحد الروافد الثقافية للمكتبة العربية.

    جامع السلطان قابوس الأكبر
    في عام 1412هـ (1992م) أصدر حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم تعليماته السامية بإنشاء أكبر جامع في السلطنة، والهدف من إقامة هذا الجامع لا يقتصر على توفير مكان للصلاة والتعبد فحسب بل ليكون مركزا للتفاعل مع روح الإسلام دينا وعلما وحضارة وثقافة. وتم الشروع في بناء عمارة الجامع في عام 1415هـ (1995م) وأنجزت عمارته عام 1422هـ (2001م).



    وقد اختير موقع الجامع في ولاية بوشر على مقربة من الطريق الرابط من السيب الى قلب العاصمة مسقط بحيث يسهل الوصول إليه من ضواحي المدينة الممتدة ومركزها. ويحتل الموقع مساحة إجمالية قدرها 416000 متر مربع وتغطي مساحة أرضية الجامع ما يقرب من 40000 متر مربع.

    تم تشييد الجامع على أرضية متسعة ومرتفعة عن سطح الموقع بمقدار 1,8 متر، وفي هذا التخطيط إبقاء على النهج العماني السائد في رفع عمارة المساجد التقليدية القائمة في أحياء وقرى المدن القديمة عن مستوى العمارة السكنية أو العامة وأيضا عن مستوى أرض الوديان.

    وتؤدي ثلاثة معابر من منطقة الوصول الى أرضية الجامع عبر ثلاثة مداخل يلي كل منها صحنه الخاص والمرتبط بدوره بسلسلة من العقود. ويقع المدخل الرئيسي على المحور الأفقي للمخطط منتهيا بالمئذنة التي تقف شامخة على ارتفاع 91,3 متر أو 300 قـدم والى الشرق والغرب من المدخل الرئيسي يقع المدخلان الثانويان وجميعها يؤدي الى الصحن الخارجي المحيط بقاعات الصلاة ويمتد الصحن على مساحة 24400 متر مربع.

    ويأخذ المصلى الرئيسي شكلا مربعا أبعاده الخارجية (74,4 في 74,4 متر) بقبته المركزية التي ترتفع عن سطح البلاط بخمسين مترا وتشكل مع المئذنة الرئيسية المنظور المميز للجامع. ويقع الى الشرق من المصلى الرئيسي مصلى النساء مشكلا امتدادا للمصلى الرئيسي عبر الصحن الداخلي وتحيط بالصحن الداخلي ومصلى النساء مجموعة من الأروقة المعقودة وست قباب تبرز على مداخل الواجهات. وقد تم تصميم المصلى الرئيسي ليضم أكثر من 6500 مصل وتبلغ سعة مصلى النساء 750 مصلية ومع إمكانية احتواء الصحن الخارجي لثمانية آلاف مصلي بالإضافة الى الصحن الداخلي والأروقة فان السعة الإجمالية للجامع تصل الى إمكانية احتواء 20000 مصل ومصلية.

    وتشكل الأروقة الشمالية والجنوبية الفضاء الانتقالي الفاصل بين أماكن العبادة ومرافق الجامع الأخرى ويمتد كل منها على مساحة داخلية طولها 221 مترا.

    وتسقف فضاءات الأروقة سلسلة من القباب الهندسية المستلهمة من قباب مسجد بلاد بني بوعلي الفريدة معماريا الواقع في المنطقة الشرقية من السلطنة.

    وتكوّن جدران الرواق الجنوبي ساترا مرئيا مزدوجا يضم مجموعة من مرافق المجمع الوظيفية ومنها المكتبة التي تضم 20 ألف مجلد مرجعي في شتى العلوم والثقافة الإسلامية والإنسانية وتقع قاعة الاجتماعات والندوات (سعتها 300 شخص) الى الغرب من الرواق بينما تم تصميم أماكن الوضوء في الوسط على طول خلفية الرواق المحاذية للصحن الخارجي.

    وتبدو الأروقة بمثابة سور أمين حول عمارة الجامع حيث تختتم بالمآذن الأربع التي ترسم حدود الموقع بارتفاعها الى 45 مترا وتجتمع المآذن الخمس في الجامع لترمز الى أركان الإسلام الخمسة. وتتخلل الجدران البيضاء المهيبة مجموعة من الأقواس والكوّات المفتوحة والصماء مع دعامات تستهل واجهة المصلى الرئيسي وهذه الدعامات لها وظيفة إنشائية فضلا عن أنها ملاقف للهواء على غرار عناصر الأبراج المناخية التقليدية والسائدة في العمارة المحلية (البراجيل).

    وتتوج جدران المصلى الرئيسي شرفات يتأصل طرازها في عمارة القلاع العمانية خاصة ومسننات الشرفات في العمارة الإسلامية عموما. أما جدار القبلة فيتميز بكوّة المحراب البارزة في نتوئها عند الواجهة كما هو التقليد في وضوح التعبير عن حائط القبلة في تصميم المساجد العمانية.

    وقد استخدمت مجموعة غنية من الزخارف الإسلامية في تصميم النقوش المحفورة في أبواب المصلى الخشبية التي تعلو كلا منها آيات قرآنية بخط الثلث. أما الأبواب الخشبية المحفورة التي تربط الصحن الداخلي بمصلى النساء فانها تحتوي على مشربيات مبطنة بألواح الزجاج الملون لتؤكد على تواصل ووحدة المكان المخصص للصلاة. وتقتصر تفاصيل عناصر الجدران الخارجية على تقاسيم الزخارف المحفورة بأنماطها الهندسية والنباتية والآيات القرآنية الكريمة المكتوبة بخط الثلث.

    وتزداد كثافة الزخارف ودقة إيقاعها تدريجيا مع الانتقال من فضاء عمارة الخارج الى داخل الجامع وحرمه. وفي جدران المصلى تعتلي شبابيك الزجاج الملون بتقاسيم هندسية ونباتية رائعة التصميم والدقة.

    ويحزم قمة جدران المصلى والصحن الداخلي شريط غني بالآيات القرآنية الكريمة بخط الثلث الممشوق. وتملأ الزخارف الهندسية الإسلامية أطر أقواس الأروقة والمتوجة بحزام من السور القرآنية عند العقود. وطبيعة التشكيل الفني هذه تنتشر الى جميع أقواس المداخل الرئيسية. أسماء الله الحسنى تحتل موقعها بين أقواس واجهات الأروقة وغيرها وهي محفورة بالخط الديواني. أما قاعدة المئذنة الرئيسية فتحتوي الواجهة الجنوبية منها على نص الأذان. فيما حفر اسم الجامع على واجهتها الشمالية.

    ورصفت أرضية الجامع بكاملها ببلاط الرخام بترتيب ونمط هندسي متناسق وصممت قطع بلاط الصحن الخارجي والداخلي الرخامي بمقياس وحدة سجادة الصلاة. ووضعت هندسة الجنائن في حديقة صممت شرق الجامع بما يقترن بمبدأ تصميم الحديقة الإسلامية حيث بنيت مقصورة بصحن وأروقة وإيوان في وسطها بركة رخامية بمجرى مائي (فلج) يربط المقصورة مع وسط الحديقة.
    وقد صمم على الصحن الداخلي مظلة متحركة لتمتد حين تدعو الضرورة لتوفير الظل داخل الفضاء المكشوف.

    وجدران قاعة المصلى الرئيسية مكسوة بكاملها من الداخل بالرخام الأبيض والرمادي الغامق وبها جداريات مشغولة بزخارف مورقة بنمط هندسي يغلب على تصميمها أسلوب الفن الصفوي والقاعة مصممة بمخطط مفتوح ذي أربعة أعمدة رئيسية حاملة لهيكل القبة الداخلي ويمتد بمحاذاة كل من الجدار الشمالي والجنوبي رواق ينفتح على قاعة المصلى بأقواس مزودة بزخرفة كما في العمارة المملوكية.

    وقد تم تصميم المحراب بإطار مرتفع يضم كوّتين بتقاسيم متراجعة في عمق الجدار بمقرنصات وعقود ويحيط بإطار المحراب حاشية من الآيات القرآنية الكريمة وثنية خزفية ناتئة على شكل حبل مفتول مصنوع من الخزف المطلي بالذهب وتعتلي فتحات الجدران الجانبية شبابيك الزجاج الملون بزخارف مكملة في تصميمها لطبيعة ونمط زخارف الجدران.

    إن منظومة كل عنصر معماري في الداخل تجمع أنماطا من الفنون والحرف الإسلامية الأصيلة ولكن في بنية حديثة ومعاصرة لسياق عمارة الجامع وأفضل دليل متكامل على هذا يكمن في تصميم وصناعة القبة الداخلية للمصلى والسجادة حيث كان كل منهما مشروعا فنيا ضخما ومستقلا بحد ذاته مشكلا تحديا على صعيد التصميم والابتكار والتنفيذ الإنشائي.

    القبة مجمعة بمقرنصات تشكل مثلثات كروية هندسية ضمن هيكل من الأضلاع والأعمدة الرخامية الخالصة المتقاطعة بأقواس مدببة مرصعة في جميع عناصرها بألواح من القيشاني وتمتد الألواح الخشبية في السقف بطراز ينبثق عن تطوير السقوف العمانية الأصيلة.

    وتم استيحاء أشكال العمارة العمانية في العناصر الزخرفية والهندسية المستخدمة في تصميم الجدران والسقوف والشمسيات المغشاة بالزجاج الملون. والسجادة إحدى مقومات التصميم الداخلي والتي تفرش بلاط المصلى بقطعة واحدة تغطي مساحة 4263 مترا مربعا وهي مؤلفة من 1700 مليون عقدة وتزن 21 طنا استغرق صناعتها وانتاجها أربع سنوات ولقد جمعت هذه السجادة في تأليفها ونوعية تصميمها سجادة تبريز وكاشان واصفهان الأصليــة واستخدم في نسج السجادة 28 لونا بدرجات متنوعة تم صناعة غالبيتها من الأصباغ النباتية والطبيعية. وتم تصميم السجادة في وحدات من خانات الصلاة تفصل بينها حواشي زرقاء وبيضاء بزخارف مستمدة من النسيج العماني.

    وصممت مجموعة من الثريات وعددها 35 خصيصا للمصلى الرئيسي مصنوعة من (كريستال سوروفسكي) ومعادن مطلية بالذهب وتتدلى حول قاعة المصلى. أما الثريا المركزية فتتدلىغ طوله 14 مترا وقطر 8 أمتار وهي تشمل 1122 مصباحا وتزن 8 أطنان وصممت ثريات مصلى النساء التسع بطراز عثماني وهي مصنوعة من (الكريستال) التركي. وتضم الأروقة الشمالية والجنوبية مجموعة من القاعات إجمالي عددها 12 قاعة صممت كل قاعة بكوّات تحمل طرازا معماريا فنيا خاصا يعود الى حقبة تراثية مميزة. وانتقاء الأعمال الفنية في القاعات جاء ليمثل نماذج تطور وتعدد أشكال الزخارف المعمارية وثقافتها التي انتشرت بأنماط غنية من الأندلس الى الصين فيحتوي الرواق الشمالي على قاعة لفنون سلطنة عمان والجزيرة العربية يتبعها قاعة الفن العثماني ثم فن عمارة المماليك يليها قاعة فن الزليج المغربي ثم فنون بلاد ما بين النهرين ومصر القديمة وأخيرا الفن البيزنطي.

    أما قاعات الرواق الجنوبي فتبدأ بفن بلاد الحجاز ثم الفن الإسلامي الهندي يتبعه قاعة الفن التيموري في آسيا الوسطى ثم الفن الإيراني الصفوي والفن الإسلامي المعاصر وأخيرا نموذج من أعمال إسلامية فنية حديثة.
    وبذلك يكون الجامع تحفة معمارية إسلامية بديعة ومركزا دينيا ثقافيا ينهل منه المتلقون العلم ويؤدون في جنباته العبادة.
    لقد كان يوم حفل افتتاح الجامع حدثا إسلاميا مشهودا باركه حضور صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم وبمعيته عدد من علماء المسلمين.

    إن إنشاء هذا الصرح الديني الشامخ على تراب هذه الأرض الغالية من بلاد المسلمين والتي دخلت الإسلام طوعا ودعا لها الرسول (ص) في حديثه الشريف حين قال: »ديني دين الإسلام، وسيزيد الله أهل عمان خصباً وصيدا، فطوبى لمن آمن بي ورآني، وطوبى لمن آمن بي ولم يرني، ولم ير من رآني، وسيزيد الله أهل عمان إسلاماً«.. لهو هدية جليلة تضاف الى مكارم عهد المسيرة المباركة بقيادة الباني الحكيم صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - أعزه وأبقاه الله.


    وردة السلطان قابوس
    تخليداً للسجل المشرف لجهود صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله- من أجل تقدم ورفاهية شعبه ولمساهمة جلالته على الصعيد الإقليمي والدولي في إرساء أركان السلم وتنمية العلاقات الدولية، ولعناية جلالته بالبيئة ودعمهُ لحقوق الإنسان، فقد تم إطلاق إسم جلالته على زهرة من سلالة جديدة أصبحت تعرف بإسم »وردة السلطان قابوس« ، وقد أتى ذلك بمبادرة من جمعية الورود العالمية (ومقرها هولندا) وذلك كتقدير عالمي لجلالته وإعترافاً بإسهاماته الشخصية على الصعيدين المحلي والدولي.



    وقد قام الإتحاد الدولي للزهور بتقديم الزهرة رسمياً الى جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله - في إحتفالات العيد الوطني العشرين في نوفمبر 1990م.

    والوردة هي خلاصة أبحاث مطولة إنهمك فيها العلماء لإستنباط صنف جديد من الورود التي تتميز ببهاء لونها وزكاء رائحتها وطول ساقها، كما تستطيع أن تزهر في الأجواء الحارة والباردة.
    وظهرت هذه الزهرة رسمياً لأول مرة في إبريل سنة 1990م في معرض أوساكا للحدائق باليابان، حيث حصلت السلطنة على أهم ثلاث جوائز، وهي الميدالية الفضية والبرونزية بالإضافة الى جائزة الصداقة الدولية بالمعرض، وقد نالتها تكريماً للمشاركة الفعالة وتقديراً عالمياً لعُمان كجهد وحضور متميز وكموقف وسمعة عالمية.
    ومما يعطي الجوائز أهميتها كونها جاءت شهادة من لجنة التحكيم الدولية التي تضم خبراء محايدين من ثماني دول.
    وقد خطفت الوردة الأنظار في معرض تشلسي للزهور بلندن في مايو 1990م لروعة لونها الأحمر القاني والرائحة الزكية والأهم من ذلك قدرتها على النمو والتفتح في البساتين العربية والأوروبية على حد سواء.
    وقد تم الإحتفاء بالوردة من خلال إصدار الطوابع والبطاقات البريدية والإشتراك في المعارض الدولية المتخصصة وذلك كرسالة محبة عُمانية الى العالم.


    كراسي السلطان قابوس
    * جامعة بكين بجمهورية الصين الشعبية تشهد تدشين كرسي السلطان قابوس لدراسة اللغة العربية في 4 يوليو 2007 م، ورعى حفل هذا التدشين معالي يحيى بن سعود السليمي وزير التربية والتعليم، والذي أوضح في كلمته بهذه المناسبة إلى أن أهمية هذا الكرسي تأتي في إطار تعزيز العلاقات التاريخية القائمة بين السلطنة وجمهورية الصين الشعبية. كما يأتي في إطار التنمية المعرفية والفهم في حقل اللغة العربية وآدابها في الصين.
    * كرسي للأستاذية في مجال إدارة المياه والتنوع الاقتصادي باسم حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ في أكاديمية روزفلت التابعة لجامعة اترخت في لاهاي بهولندا والذي قررت الحكومة الهولندية إقامته عام 2005م عرفانا منها بالجهود الخيرة لجلالته وإسهاماته في ترسيخ دعائم السلام والتعاون الدولي ودوره البناء في إرساء أسس التنمية ودولة القانون والمؤسسات العصرية في السلطنة والتقدير الدولي الواسع النطاق الذي يحظى به جراء سياساته الحكيمة وتتويجا للعلاقات الطيبة التي تربط بين البلدين.
    * كرسي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم للدراسات العربية المعاصرة بجامعة كامبريج البريطانية، أنشىء عام 2005م ويشرف علية مكتب مستشار جلالة السلطان للشؤون الثقافية.
    * زمالة سلطان عمان الدولية في مجال الأداب والعلوم الإنسانية والاجتماعية بمركز اكسفورد للدراسات الإسلامية بجامعة اكسفورد ببريطانيا، وأنشىء عام 2005م، وتشرف عليه وزارة الخارجية.
    * كرسي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم للدراسات العربية والإسلامية بجامعة ملبورن الأسترالية، أنشىء عام 2003م ، وتشرف عليه وزارة التعليم العالي.
    * كرسي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم لتقنية المعلومات بجامعة الهندسة والتكنولوجيا الباكستانية، أنشىء عام 2001م، ويشرف علية مكتب مستشار جلالة السلطان للإتصالات الخارجية.
    * كرسي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في العلاقات الدولية بجامعة هارفورد الأمريكية ، وأنشىء عام 1999م، وتشرف علية وزارة الخارجية.
    * كرسي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم في مجال الاستزراع الصحراوي بجامعة الخليج العربي، أنشىء في عام 1994م، وتشرف عليه وزارة التعليم العالي.
    * كرسي حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم للدراسات العربية والإسلامية بجامعة جورج تاون الأمريكية ، أنشىء عام 1993م ، ويشرف عليه مكتب مستشار جلالة السلطان للاتصالات الخارجية.

  5. #5
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115
    [align=right]
    [align=right] خطب القائد[/align]

    الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم فــي الانعقاد السنوي لمجلس عمان في 6/11/ 2007م
    الخطاب السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم بمناسبة تكريم عدد من العسكريين والمدنيين بعد تعرض السلطنة لأجواء مناخية استثنائية الذي وجهه جلالته ببيت البركة في 1/7/2007م


    الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم فــي الانعقاد السنوي لمجلس عمان في 14/11/ 2006م

    الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم فــي الانعقاد السنوي لمجلس عمان 1/10/ 2005م
    كلمة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم سلطان عمان بمناسبة مرور ستين عاماً على تأسيس منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) - 2005م

    الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم فــي الانعقاد السنوي لمجلس عمان في 12/10/ 2004م

    الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم فــي الانعقاد السنوي لمجلس عمان في 21/10/ 2003م
    الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم فــي الانعقاد السنوي لمجلس عمان في 4/11/ 2002م
    الكلمة السامية لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم فــي الانعقاد السنوي لمجلس عمان في 25/9/ 2001 م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثلاثين المجيد للنهضة في 18/11/2000م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني التاسع والعشرين المجيد في 18/11/1999م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثامن والعشرين المجيد في 18/11/1998م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني السابع والعشرين المجيد في 18/11/1997م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني السادس والعشرين المجيد في 18/11/1996م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الخامس والعشرين المجيد في 18/11/1995م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الرابع والعشرين المجيد في 18/11/1994م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثالث والعشرين المجيد في 18/11/1993م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثاني والعشرين المجيد في 18/11/1992م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الواحد والعشرين المجيد في 18/11/1991م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني العشرين المجيد في 18/11/1990م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني التاسع عشر المجيد في 18/11/1989م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثامن عشر المجيد في 18/11/1988م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني السابع عشر المجيد في 18/11/1987م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني السادس عشر المجيد في 18/11/1986م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني االخامس عشر المجيد في 18/11/1985م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الرابع عشر المجيد في 18/11/1984م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثالث عشر المجيد في 18/11/1983م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثاني عشر المجيد في 18/11/1982م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الحادي عشر المجيد في 18/11/1981م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني العاشر المجيد في 18/11/1980م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني التاسع المجيد في 18/11/1979م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثامن المجيد في 18/11/1978م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني السابع المجيد في 18/11/1977م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني السادس المجيد في 18/11/1976م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الخامس المجيد في 18/11/1975م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الرابع المجيد في 18/11/1974م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثالث المجيد في 18/11/1973م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الثاني المجيد في 18/11/1972م
    خطاب حضرة صاحب الجلالة بمناسبة العيد الوطني الأول المجيد في 18/11/1971م
    من البيان التاريخي الاول لحضرة صاحب الجلالة في 23/7/1970م



    The Royal Speeches of His Majesty Sultan Qaboos bin Said

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos Bin Said Sultan of Oman
    At The Opening of the Fourth Session of The Majlis Oman (6/11/2007)
    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said before the Opening of the Annual Session of the Council of Oman (14/11/2006)

    Address by His Majesty Sultan Qaboos bin Said to the 33rd Session of the General Conference of the United Nations Educational, Scientific and Cultural Organisation (UNESCO), coinciding with the 60th Anniversary of its establishment. Paris – (4/10/2005)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos Bin Said before The Opening of the Annual Session of The Council of Oman (l/10/2005)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos Bin Said before The Opening of the Annual Session of The Council of Oman (l2/10/2004)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos Bin Said before The Third Session of The Council of Oman (21/10/2003)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos Bin Said before The Council of Oman (4/11/2002)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos Bin Said before The Council of Oman (25/9/ 2001)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 30th Anniversary of the Renaissance (18 /11/ 2000)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 29th National Day (18/11/1999)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 28th National Day (18/11/1998)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 27th National Day (18/11/1997)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 26th National Day (18/11/1996)

    Speech by His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the25th National Day Silver Jubilee (18/11/1995)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 24th National Day (18/11/1994)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 23rd National Day (18/11/1993)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 22nd National Day (18/11/1992)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 21st National Day (18/11/1991)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 20th National Day (18/11/1990)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 19th National Day (18/11/1989)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 18th National Day (18 /11/1988)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 17th National Day (18/11/1987)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 16th National Day (18/11/1986)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 15th National Day (18/11/1985)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 14th National Day (18/11/1984)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 13th National Day (18/11/1983)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 12th National Day (18/11/1982)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 11th National Day (18/11/1981)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 10th National Day (18/11/1980)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 9th National Day (18/11/1979)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 8th National Day (18/11/1978)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 7th National Day (18/11/1977)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 6th National Day (18/11/1976)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 5th National Day (18/11/1975)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 4th National Day (18/11/1974)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 3rd National Day (18/11/1973)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 2nd National Day (18/11/1972)

    Speech of His Majesty Sultan Qaboos bin Said on the occasion of the 1st National Day (18/11/1971)
    Extracts from the Speech by His Majesty Sultan Qaboos bin Said to his people on the day of his accession (23/7/1970)

    Extracts about tourism from Address by His Majesty Sultan Qaboos bin Said to the students of Sultan Qaboos University (2/5/2000)

    Extracts about tourism from His Majesty Sultan Qaboos Bin Said Speech Before The Opening of The Annual Session of The Council of Oman (12/10/2004 )

    [/align]



    الشكر للـ | الزعيمة ~] على التوقيع الرائع

    10 Years
    في حب المنتدى

    mOOn cHeeK
    2014

  6. #6
    أمة عربية واحدة
    الصورة الرمزية الخليج العربي
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    المشاركات
    3,325
    معدل تقييم المستوى
    2460439
    بارك الله فيك مجهود جبار تشكر عليه كل التحيه والتقدير لشخصكم الكريم ..


    وحفظ الله سلطان عمان المفدى ..




    الوطن فوق كل اعتبار
    فــلا نـــــــــامت أعين الجبـــــــــناء

    حالة الطقس في صلالة ودرجات الحرارة مباشرة


  7. #7
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115
    [align=center]

    الله يباركـ فيكـ أخوي الكريم...


    "هذا لاشي في حق هذا القائد العظيم"


    [/align]



    الشكر للـ | الزعيمة ~] على التوقيع الرائع

    10 Years
    في حب المنتدى

    mOOn cHeeK
    2014

  8. #8
    الأصــآيل صهــآيل
    الصورة الرمزية أصــآيل
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    12,242
    معدل تقييم المستوى
    332
    موضوع مميز فعلا ^_^

    جزاك الله خير عالموضوع



    بالصبر تبلغ ما ترجوه من أمل ,, فإصبر فلا ضيق إلا بعده فرج

  9. #9
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115
    [align=center]


    مروركـ هو الأميز...شنيعة

    [/align]



    الشكر للـ | الزعيمة ~] على التوقيع الرائع

    10 Years
    في حب المنتدى

    mOOn cHeeK
    2014

  10. #10
    نسناس نوس

    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    496
    معدل تقييم المستوى
    29
    لقد تجاهلت أخي العزيز على مرحلة مهمه وحساسه في مجريات تاريخ عمان الذي يمثله القائد جلالة السلطان قابوس بن سعيد لكونه رائد نهضة عمان الخالده,,,,,,,وهي ان تجاهلت ذكر والدة هذا القائد السية الجليله ميزون بنت أحمد المعشني رحمه الله وبفضلها استطاع السلطان قابوس ان يحكم عمان وان يخمد اطول ثورة في الوطن العربي الا وهي ثورة ظفار,,,,,,,,,ولكن اخمدها بفضل اخواله الظفاريين الاحرار كلهم ومن كافة القبائل الذين لبوا نداء الحق وحاربوا الظلم في ارض ريدان العظيمه,,,,,,,,متاحفكم وكتبكم التاريخ المرصوصه في مسقط لم تشرح عن تاريخ ظفار الحر سوى احداث جرت او غيرها من بطولات خالده جرت في هذه التربه الغاليه,,,,,,,,,مااحترامي لك راجع التاريخ واكتب حياة هذا القائد العظيم كاملة ودون نقص اوتزيف,,,,,,,,,,,,
    وبعد مرور هذه المدة من الوقت لم ارى هذه المشاركة الا اليوم.

  11. #11
    قابوس دمت لنا
    الصورة الرمزية الاعلامي ولد قابوس
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    1,874
    معدل تقييم المستوى
    124
    بعد التحية // أشكر من ساهم بالبحث وكتابة هذا الموضوع ألاكثر من رائع وسطر به عن حياة مولانا المفدى // فلكم التحية

  12. #12
    المسرح أبو الفنون_بومالك_
    الصورة الرمزية عاشق المسرح
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    3,179
    معدل تقييم المستوى
    25565
    الله يحفظة صاحب الجلالة

    ويرفع راس العمانين فوووووووووق فى القمة

    استغفر الله العظيم من كل ذنب اذنــبــــتـــه ... استغفر الله العظيم من كل فرض تركـــــتــه


    استغفر الله العظيم من كل انسان ظلـمـتــــه ... استغفر الله العظيم من كل صالح جـفــوتــــه


    استغفر الله العظيم من كل ظالم صاحـــبتــه ... استغفر الله العظيم من كل بـــر أجـــــلتـــــه


    استغفر الله العظيم من كل ناصح أهنــتـــــه ... استغفر الله العظيم من كل محمود سئـمــتـــه


    استغفر الله العظيم من كل زور نطقت بــــه ... استغفر الله العظيم من كل حق أضــعــتـــــه


    استغفر الله العظيم من كل باطل إتبعــتـــــه ... استغفر الله العظيم من كل وقت أهــــدرتــــه


    استغفر الله العظيم من كل ضمير قـــتلــــته ... استغفر الله العظيم من كل سر افشيتة



  13. #13
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمير دربات مشاهدة المشاركة
    لقد تجاهلت أخي العزيز على مرحلة مهمه وحساسه في مجريات تاريخ عمان الذي يمثله القائد جلالة السلطان قابوس بن سعيد لكونه رائد نهضة عمان الخالده,,,,,,,وهي ان تجاهلت ذكر والدة هذا القائد السية الجليله ميزون بنت أحمد المعشني رحمه الله وبفضلها استطاع السلطان قابوس ان يحكم عمان وان يخمد اطول ثورة في الوطن العربي الا وهي ثورة ظفار,,,,,,,,,ولكن اخمدها بفضل اخواله الظفاريين الاحرار كلهم ومن كافة القبائل الذين لبوا نداء الحق وحاربوا الظلم في ارض ريدان العظيمه,,,,,,,,متاحفكم وكتبكم التاريخ المرصوصه في مسقط لم تشرح عن تاريخ ظفار الحر سوى احداث جرت او غيرها من بطولات خالده جرت في هذه التربه الغاليه,,,,,,,,,مااحترامي لك راجع التاريخ واكتب حياة هذا القائد العظيم كاملة ودون نقص اوتزيف,,,,,,,,,,,,


    وبعد مرور هذه المدة من الوقت لم ارى هذه المشاركة الا اليوم.

    مرحباً أخوي... وأشكركـ على مداخلتكـ

    أخي لو تأملت في الموضوع

    راح تشوف انه يتطرق لفترة مابعد النهضة

    ولو أردنا أن نسرد ماقام به جلالته في عصر النهضة او قبلها

    لما كفتنا صفحات هذا المنتدى

    فما بالكـ عندما نتحدث عنه وعن والدته رحمها الله وغيرهم.. لإحتجنا لصفحات كثيرة لنختصر بعض أعمالهم الجليلة


    هذه كانت نبذة مختصرة لسيرة هذا القائد العظيم

    ولا أحد يستطيع أن يتجاهل ماقام به أو ماقام به غيره لتحقيق هذه النهضة المباركة


    هذا ولكـ جزيل الشكر

  14. #14
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الاعلامي ولد قابوس مشاهدة المشاركة
    بعد التحية // أشكر من ساهم بالبحث وكتابة هذا الموضوع ألاكثر من رائع وسطر به عن حياة مولانا المفدى // فلكم التحية

    لكـ كل التحية أخوي العزيز

    وأتمنى اني أكون قد وفقت في كتابة هذا الموضوع بالفعل



    الشكر للـ | الزعيمة ~] على التوقيع الرائع

    10 Years
    في حب المنتدى

    mOOn cHeeK
    2014

  15. #15
    .:: شبيــــه القمـــر ::.
    الصورة الرمزية mOOn cHeeK
    تاريخ التسجيل
    Jan 2004
    العمر
    13
    المشاركات
    4,043
    معدل تقييم المستوى
    115
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عاشق المسرح مشاهدة المشاركة
    الله يحفظة صاحب الجلالة

    ويرفع راس العمانين فوووووووووق فى القمة
    آآآآآآآميييين يارب

    الله يحفضه من كل الشرور وعيون الحساد



    الشكر للـ | الزعيمة ~] على التوقيع الرائع

    10 Years
    في حب المنتدى

    mOOn cHeeK
    2014

صفحة 1 من 4 1 2 3 4 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. .εïз. صور نادرة لمولانا صاحب الجلالة .εïз.
    بواسطة mOOn cHeeK في المنتدى || ظفار للصور والفيديو ||
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 07-08-2011 ,, 14:24
  2. εïз مـ,ـسـ,ـنـ,ـجـ,ـر الـ,ـمـ,ـنـ,ـتـ,ـدى εïз اعادة لصاحب الموضوع خانتني دموعي ^_^
    بواسطة ~*¤®§(*§الوحداني§*)§®¤*~ في المنتدى || ظفار للتحدي والتسلية ||
    مشاركات: 559
    آخر مشاركة: 21-11-2007 ,, 01:41
  3. ....εïзbetter dayεïз (ت ص م ي م .. جديد) تفضلوا ..^_^..
    بواسطة ّّ**--القمـــــ روح ــــر--**ّّ في المنتدى ظفار للتصميم الإلكتروني والجرافكس
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 06-06-2006 ,, 07:26

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •