النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: وفاة طفول بنت علي سعيد معجين الرواس

  1. #1
    الصورة الرمزية جنائز عمان
    إنا الآن جنائز عمان غير متصل
    رقم العضوية : 48872
    تاريخ التسجيل : Sep 2012
    المشاركات : 2,976
    العمر : 28
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    وفاة طفول بنت علي سعيد معجين الرواس

    ‏※◁ صلاة الجنازة الخميس 2018-11-22 / صلالة - ظفار

    ( طفول بنت علي سعيد معجين الرواس )
    والدة سالم وعبدالمنعم أبناء محمد سالم محاد حوف قطن.
    الصلاة عليها بعد صلاة الظهر في جامع السلطان قابوس.

    اللهم اغفرلها وارحمها وعافها واعف عنها وأكرم نزلها ووسع مدخلها واغسلها بالماء والثلج والبرد ونقها من الخطايا كما ينقى الثوب الابيض من الدنس وأبدلها دارا خيرا من دارها واهلا خيرا من أهلها وزوجا خيرا من زوجها وأدخلها الجنة وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    " من شهد الجنازة حتى يصلي فله قيراط، ومن شهد
    حتى تدفن كان له قيراطان.قيل وما القيراطان؟ قال: مثل الجبلين العظيمين" متفق عليه.

    اليوم نفقِد وغداً نُفقد، اليوم ندفِن وغداً نُدفن، اليوم نَحزَن
    وغداً يُحزن علينا ولايبقى غير وجهه سبحانه اللهم إنا
    نسألك حسن الخاتمة.




  2. #2
    الصورة الرمزية ورد كـــزان ~`
    إنا الآن ورد كـــزان ~` غير متصل
    رقم العضوية : 43599
    تاريخ التسجيل : Oct 2011
    المشاركات : 54,302
    الأقامة : عمان
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    أوسمتي :

    أوسمتي~

    الله يرحمها
    مستعجلة مثل السنين، متاخرة مثل الندم.

















  3. #3

    من يبكي لحزنك احذر تبكيه!

    الصورة الرمزية Iknow
    إنا الآن Iknow غير متصل
    رقم العضوية : 52365
    تاريخ التسجيل : Nov 2013
    المشاركات : 4,427
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    SMSإنت اللذي يافلان خسرران 😞 كيفه هو الخسرران ماني أنا الخسران هو الي خسر راح يشرب من البحر

     
    رحمة الله عليك ربي يرحمها ويغفر لها

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 لا تمثل المواضيع والمشاركات المطروحة في ظفار المجد مسؤلية الإدارة والمؤسسين والمنتسبين، إنما تحمل مسؤلية و وجهة نظر كاتبها