ادارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار
تختتم دورة تدريبية لموظفيها اليوم بفرع غرفة تجارة وصناعة عمان بظفار

اختتمت فعاليات الدورة التدريبية في تنمية المهارات الادارية والقيادية والإشرافية بقاعة ظفار بمقر غرفة تجارة وصناعة عمان بمحافظة ظفاروالتي تنظمها وزارة الأوقاف والشؤون الدينية ممثلةً بدائرة تنمية الموارد البشرية لعدد من موظفي إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار وذلك تحت رعاية مصطفى بن عبدالقادر بن سالم الغساني عضو المجلس البلدي بمحافظة ظفار وعدد من الحضوروالمشاركين في الدورة .

حيث شارك في الدورة التي تمنح الدبلوم المهني في "تنمية المهارات الإدارية والقيادية والإشرافية عدد (13) موظفاً من موظفي إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار.
واستمرت الدورة على مدى خمسه أيام بقاعة ظفار بغرفة تجارة وصناعةً عُمان بمحافظة ظفار.
بدأ حفل اختتام الدورة بكلمة المشاركين ألقاها علي بن محسن بن محمد الغساني مساعد مدير إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار أشاد فيها بدور الجهات الحكومية لتنفيذ الدورات التنشيطية بشكل مستمر لما يخدم صالح العمل، وأكد على أهمية سعي كافة الموظفين لصقل قدراتهم وتنمية مواهبهم من خلال الالتحاق بمثل هذه الدورات والبرامج التدريبية، مؤكداً على أهمية الوقت وضرورة استثماره الاستثمار الأمثل لما يعود بالنفع ويسهم في تنمية كافة الموارد.


مؤكداً على ضرورة بناءً الإنسان من خلال تنمية مهاراته كونه هدف التنمية وغايتها مما يؤسس لمستقبل أفضل ويسهم في بناء الوطن، مشيراً إلى أهمية التخطيط برؤية واضحة واستراتيجيات هادفة وفق جداول زمنية محددة لما من شأنه الرقي بمنظومة العمل، واختتم حديثه بضرورة تكاتف الجهود والتعاون بين الجميع لما يخدم الصالح العام.


بعد ذلك قدم الدكتورحميد بن ناصر الحجري مدير دائرة تنمية الموارد البشرية بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية كلمة الوزارة تناول فيها أهمية الدورة لصقل المهارات القيادية والقدرات الإدارية لموظفي إدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة ظفار، موضحاً أن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية تبنت في خطتها القادمة نهجاً جديداً في التدريب وذلك للارتقاء بموظفيها من خلال إقامة العديد من الدورات لما من شأنه أن يعود بالنفع على الموظفين في عملهم ويؤدي إلى تقديم خدمة أفضل.
ثم ألقى الدكتور محمد الجابري مدير التدريب بمعهد هارفست كلمة شكر للقائمين على البرنامج التدريبي حث فيها على ضرورة العلم والعمل أمران متلازمان لايستغني احدهما عن الآخر فلابد من الاهتمام بالجانب العلمي وتأهيل الكوادر بحيث تصبح قادرة على بناء المستقبل يشكل ايجابي وفاعل .
وفي الختام قام راعي المناسبة بتسليم الشهادات والهدايا التذكارية على المشاركين ، وتقديم هدية هدايا تذكارية لراعي المناسبة.