النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: رواية (العودة) يرويها لكم بالصور محمد المردوف الكثيري

  1. #1

    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة

    الصورة الرمزية الذكرى
    إنا الآن الذكرى غير متصل
    رقم العضوية : 20141
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 1,949
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    9mmm (27) رواية (العودة) يرويها لكم بالصور محمد المردوف الكثيري

    [FONT=Lucida Console][CENTER]
    ل٦
    [/CENTER

    تعالوا معي ايها الصحب
    ((ولا احل في هذا البلد))
    كيف ؟؟؟ لن أحل في هذا البلد !!!
    إذا إلى أين الوجهة ياترى ؟؟؟؟!!!!!
    رواية مابين 1969 الى عام 1970 ميلادية من القرن الماضي ....
    اتمنى لكم طيب المقام فيما ارويه لكم ...

    الجواب بين النقيضين والوجهين المختلفين ...

    👇🏻👇🏻👇🏻👇🏻👇🏻
    إلى بندر ظفار مع النوخذة الصوري
    قصة عودة الى الوطن جوا وبرا وبحرا مابين 1969 الى 1970 ميلادية من القرن الماضي وشهادة عيان على عصر نهضة عملاقة نقلت عمان من الظلام والبؤس والفقر والجهل والمرض والشقاء الى النور والمجد على مستوى الانسان والأزمنة والأمكنة ....

    رحلة لها محطات عدة حيث تجمع مغتربون حول الراديو الكبير يتلمسون الخطاب والحدث الكبير ... ويتلمسونه سمعا وبعدها اقلعت الطائرة عام 1970 في اواخر يوليو من المحطة الأولى إلى دبي ذات العشش على ساحل بر دبي الى مسقط (مسكت) برا عبر 4 تكاسي بوكس داتسون ... ومابين دبي ومسكت كانت محطة توقف في صحار ملأى بالأصالة والانطلاق الى مسكت ليلا والوصول ثم المكوث في مسكت 3 ايام والابحار 8 ايام بلياليها في سفينة تقليدية الى بندر ظفار الى فرضتها في الحصن العتيق قصر السلطان ثم الى حارة النبات وبعدها السكيك والى البوابة (الدروازه) الباب الكبير العملاق المؤدي إلى الحافة التاريخية بشوارعها وازقتها ومبانيها مرورا ببساتين النخيل والموز والفافاي والقت ... وقطعان الجمال والابقار والاغنام والضأن مرورا بالسواحل والصيادين والهواري والسفن والسنابيق والهواري والضواغي والزراع والباعة في الاسواق القديمة واول يوم مدرسة في ظفار .... واول استديو تصوير في ظفار ....

    الى تفاصيل الحكاية والرواية
    👇🏻👇🏻👇🏻

    بون شاسع ما بينما كنت على مقعد روضة ا لاطفال والتمهيدي في احد الدول العربية حيث الغربة التي لم اشعر بها طفلا ... روضة بتكييف وكهرباء وبرادات مياه وحافلة نقل ومتخصصات رياض اطفال ....

    بين ما مضى والاتي ثمة صدمة تم تجاوزها بمرور وقت قصير بالاظطرار
    ؟؟؟؟ !!؟؟؟؟
    فبين مامضى وبين الدراسة على الارض فوق حصير في بيت تاكله الرطوبة والبراية موس حلاقة وحقيبة مصنوعة من قماش قطني ابيض صنع بيت والمنضدة لوح خشب 4 mm

    (حكاية سأرويها لكم)
    😔👇🏻❤👇🏻😔

    بعض تأويلات الاحداث والأسباب سمعتها في وقت متأخر ... واما الصور المختزلة للحكاية والمشاهد حاضره بين القوة والتلاشي فسوف ادمج في هذه الرواية المختزل من ذاكرة الطفوله وما روي وتم تبريره وتحليله لي لاحلل دوافعه بقدر من الاستيعاب ...

    في عام 1969 ميلادية التحقت بروضة اطفال في دولة عربية ... ودعوني اصف لكم الروضة وملامحها ، مبنى نظيف ، مكيف ، وعلى الجدران الخارجية و الفصول لمبنى الروضة لوحات ورسومات ، وفي الفصول مقاعد وطاولات .. ويحضرون وجبة الافطار للفصل ويوزعنه الاستاذات او ما يطلق عليهن حينها الأبلات ومفردها أبله ...
    والمواصلات من والى عبر حافلات ...

    اتذكر جيداااا في تلك الروضة امر قهري ولكن لعله كان للأبلة حكمة وأمرا نبيلا استوعبته بعد سنين طويله ...

    كانت الأبله كل ثلاثة الى اربعة ايام تطلب اقلام الاطفال جميعا وتخلطها مع بعض وتقلبها ومن ثم توزعها مهما تكن حالة قلمك الرصاص قبل ان تسلمه اياه .... سواء أن كان قلمك جديدا او وصل الى نصف طوله نتيجة البراية ...

    المهم ان الأبلة توزع الاقلام بطريقة عشوائية فإما ان تحظى بقلم افضل من قلمك او دون ذلك والأمر مرهون بالحظ ...وكنا اطفالا ...

    فبعد اخر قلم يوزع بعض الوجوه يعلوها فرح الانتصار بأن حظت بقلم افضل من القلم السابق وبعض الوجوه يعلوها الامتعاض نتيجة شعورها بالهزيمة لحصولها على قلم شارف على الانتهاء من اثر البراية ...
    لعل تلك الأبله حكيمة ... ولعلها تقصد ان يتحمل الناشئة الصدمات والتعويد على الجلد منذ البدايات ...
    هذه تحليلي على كبر ...

    لان اللحظات القهرية رسخت ذلك التصرف في ذاكرتي حيث اول مرة تم توزيع فيها الاقلام كان قلمي جديد وحصلت على قلم اقل منه منزلة ههههههه وكان موقفا ازعجني واتذكر ذلك الموقف بقوة ولايمكن نسيانه ...ولكن حللته في نضج سنيني وتأكد لي ان للأبلة مغزى ايجابي ولابد ان تحقق ايجابا بطريق غير مباشر ...

    مرت الايام في العام 1969 ميلادية بين صحو من الصباح الباكر وانتظار الحافلة والعودة في الظهيرة ومابينهما هناك تطورات في الرسم والكتابة وحفظ الاناشيد وقصار سور القرآن الشريف ...

    وكمثل اي طفل عند عودته للبيت يسرد الحكايات والمحفوظات من الاناشيد والقران ويرسم ويشخبط ويلون وووو الخ

    ولكن هناك لزمة عفوية لقت رواج غير عادي رويت لي فيما بعد ...
    الا وهي : 👇🏻
    (لا أحل في هذا البلد)

    انا حفظتها كجزء مقرر من السورة حفظ مغلوط .. وعلقت ولم يصحح لي احد لانها اعجبت السميعه لمغزى لديهم ادركت متأخر بعد مضي سنوات طوال انه مغزى عميق اتى مصادفة وسط غليان ... اكتشفته فيما بعد ههههه وسوف اتي اليه ...

    يفترض ان يكون النطق والقراءة الصحيحه هكذا
    👇🏻👇🏻👇🏻
    بسم الله الرحمن الرحيم
    لَا أُقْسِمُ بِهَٰذَا الْبَلَدِ (1) وَأَنتَ حِلٌّ بِهَٰذَا الْبَلَدِ (2) وَوَالِدٍ وَمَا وَلَدَ (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي كَبَدٍ (4)
    ولكنني انطقها كلها صحيحة الا
    وأنت حل في بهذا البلد

    عندما اصل اليها انطقها هكذا
    👇🏻👇🏻👇🏻👇🏻👇🏻
    ولا أحل بهذا البلد

    يضحكون وبقوة
    اذ انني كنت القيها في جمع كبير في مجلس والدي الذي اتذكره جيدااا في تلك البلد كان طويلا وعريضا
    ويمتليء عن اخره كل جمعة مغتربين من ظفار وبعض محافظات السلطنة الشمالية يحضرون مساء الخميس ويباتون الى الجمعة في ذلك المجلس ويتهيأون لصلاة الجمعة ومن ثم ينطلقون للجامع وبعد ذلك عودة لتناول الغداء وينفض المجلس مع اذان العصر كلا ينطلق الى مكان سكناه ومنطقته ...

    وكل جمعه يطلبون مني قراءة الاية عندما اصل الى
    ولا احل بهذا البلد
    ترتفع صوت الضحكات
    وانا لم اكن استوعب السبب ويطالبونني باعادتها مرات ومرات وانا لا اعلم السر ... كأن بي اعتبرتهم جمهور يعجبهم ما اقول ...

    لامسهم قولي المغلوط للآية ولا أحل بهذا البلد اي لن ابقى بهذا البلد ...

    و بدون ادراك مني حينها .. اذ كنت اعزف على وتر حساس لديهم
    حلمهم بالعودة الى الوطن الأم عمان ... حلمهم بوطن تشرق شمسه من جديد رغم انهم يصلون الى عمان خفية ويعودون ويجوبون البلدان بين القاهرة وبغداد واليمن والكويت والسعودية ولبنان ووووووو ومن ثم كلا يستقر في بلد ...

    فكان حفظي الخطأ للآية ونطقي الخاطيء
    (ولا احل بهذا البلد)

    كأن به ايغارا لجروح دامية بين ضلوعهم وجوانحهم بالتفكير الدائم بكيفية العودة الى عمان عودة كما يتمنونها بلدا يبنيه الجميع يحلمون لبلدهم بمدنية تواكب العالم عوضا عن الفقر والجهل والمرض والعوز والاسلاك الشائكة التي تطوق الأمكنة والأزمنة ...

    كان لكل هؤلاء مجهود ما في دعم التوجه للتغيير ؟؟!!

    لتغيير الوضع الراهن وانا اتحدث عن الوضع الراهن لأنني اسرد حاله شعورية ووجوديه ووجدانية وانفعالية في العام 1969 ميلادية في شهر يونيو من ذلك العام ...

    وعودة على ذي بدء نعود الى الطلبات اللحوحة كل جمعة بترديد ولا احل بهذا البلد وانا مستمر في التطور الدراسي واحفظ اناشيد وسور اخرى ولكن لايحلو ولايطيب لهم الا
    (ولا احل بهذا البلد)
    وانا البي الطلب لانه يلقى رواجاااا ...

    يوما ما وانا في ذلك العمر لازلت بطبيعة الحال لا اعي معنى الغربة ولا يعنيني في شيء لا الزمان ولا المكان ولا عودة لوطن ولا ذكريات ولاحنين ... ولا احلام ببناء وطن جديد

    فلمحت في ذلك اليوم حركة غير عادية وزيارات وتبادل تهاني والنسوة للعوائل هناك يزغردن
    والرجال متجمعين في مجلس بيتنا حول راديو كبير يستمعون للاخبار من صوت العرب من القاهرة وصوت المذيع احمد سعيد والنسوة من ظفار ومحافظات السلطنة الشمالية يزغردن والكل يتباشر بالحدث .. بالنسبة لي لم استوعب الحدث ..
    ومعتاد وانا في ذلك العمر حضور زيجات ومظاهر فرح وزغاريد نسوة
    وحكي لي فيما بعد سنوات طوال اسباب تلك الفرحة العارمة ..

    (إنه الحدث الأكبر)

    اشرقت شمس جديدة على عمان

    قابوس إعتلى العرش
    والاماني المجثوثه التي اجتثها البؤس والشقاء السافر في نواحي المكان قد نفض عنها الغبار ...

    وفي خطابه الأول من قصر الحصن العتيق في ظفار وتحديدا مدينة صلاله الخطاب الذي وجهه لشعبه في الداخل وكل المغتربين بالعودة ووضع اليد باليد لبناء عمان الحديثة ...
    وكان حينها صوت متحدا ومتضامنا مع الخطاب لسلطان البلاد يترجمه يترجمه اغان خلدت الا وهو صوت الوطن النابض بفن بيت ناصر الغساسنة الفنان الكبير مسلم بن علي بن عبدالكريم بن ناصر الغساني يصدح بصوته الشجي وكلمات اغانيه تهز وجدان الجميع داخل حدود الوطن والمغتربين ...
    فمن اشهر اغانيه (يامغترب) وعماني اصلي وفصلي
    عزي ما يهتان والله
    عزي مايهتان
    كما غنى للحب والجمال والوطن والتراب والغمائم والسحاب
    وهذه احد أغانيه التي الهبت المشاعر الوطنية لدى الجميع
    https://youtu.be/1grKUvZYRac
    لبى الجميع النداء
    وعاد المغتربون... فوج يتلوه فوج الى عمان الأم كلا إلى مسقط رأسه من كل محافظات السلطنة من مسندم الى ظفار ومابينهما شرقا وغربا ...

    وصلت الى مفصل مهم في روايتي لرحلة العودة وكانت في الطائرة بداية ومن ثم سيارات تاكسي ومن ثم بحرا الى فرضة الحصن اي الميناء التقليدي المتاخم للفرضة وسوق الحصن محل مبنى الديوان الشرقي الان كان هناك ميناء وفرضة ويقصد بالفرضة مكتب الجمارك اي يفرضون الضرائب على البضائع وكانت تسمى حينها (عشور) ولا اعلم سببا لتلك التسمية المهم بعد الفرضه التي هي الميناء ياتي بعدها سوق الحصن القديم ازقة ودكاكين متقابلة شبيهه بسوق مطرح الحالي وبعد الخروج من السوق تقابل المار حارة النبات ببيوتها التقليدية لملامح البناء في ظفار القديمة ذات الابواب والسدد الكبيرة والنوافذ الخشبية ذات المشربيات القصبية لتمرير الهواء ومنع البعوض ... وبعد حارة النبات يقابلها في الجانب الشمالي السكك والتي تسمى في ذلك الوقت السكيك وهي ممرات ضيقة جدا السكة هي الممر الضيق الذي يتوسط بيوت من دور واحد ...
    وبين حارة النبات والسكيك هنا شارع غير معبد ... بطبيعة الحال ونحن نتكلم ما بين يناير ويونيو عام 1970 الان استطيع وصف المكان من مدخل قصر الحصن الى البوابة الكبيره والتي تسمى سدة الحصن والتي تخرجك من نواحي الديوان الى السوق الشعبي للبخور سوق الحافة حاليا وتلك السدة او البوابة البعض يطلق عليها الدروازه والدروازة كلمة هندية لا اعلم كيف اطلقت هذه التسمية المهم دعونا نعود في عجالة لرحلة العودة من الغربة الى بندر ظفار الحصن صلاله...
    👇🏻👇🏻
    لازلت اتذكر الصور المختزلة ولكنها روت لي بالتفصيل فيما بعد على لسان رواه ....
    وهي في ذاكرتي ولكن لا استوعب معانيها في حينها ... المهم ...

    من تلك البلد التي التحقت باحد رياضها للاطفال .. توادعوا الناس منهم من قرر السفر ومنهم من ينتظر مكاتيب والمكاتيب او الخطوط في مصطلحات تلك الحقبة تعني الرسائل
    وعلى ذكر المكتوب او المكاتيب يحضرني الان بيت شعر يذكر المكتوب أي الرسالة للفنان العماني العريق المغفور له بإذن الله تعالى / محمد بن سلطان المقيمي وموجودة في CD انتجته شركة سابكو للفنون محدثة لكل اعمال الفنان الراحل التي قام بتسجيلها في اسطوانات في استوديوهات البحرين انذاك مابين خمسينيات وستينيات القرن الماضي حيث يقول :
    ارسلت مكتوب من بحرين المنامه
    الى المحبوب في سمايل عمان

    مالي الساقين له عالخد شامه
    حرم عيوني لذيذ المنام

    والشيء بالشيء يذكر لاحد يقول عمري 90 سنه هههههه الان هههههه لاروي احداث خمسينيات القرن الماضي ههههههههه الا انني اختزل احاديث الناس التي استمع اليها واستدعيها عند كتابة حدث ما ....
    فمما اتخزله مما سمعت ان المغفور لهما الفنانين سالم بن راشد الصوري والد الاعلامي والموسيقار سعيد بن سالم بن راشد الصوري والفنان محمد عبدالرحمن حبريش والد الفنانين امجد واسعد والكابتن اكرم محمد حبريش فكانا الفنانان رحمة الله عليهما كانا ينتجان اسطوانات في البحرين من ابو زيد فون ان لم تخني الذاكرة بالنسبة لاسم الاستوديو آنذاك وكان التنافس على اشده بينهما حينها لم يكن قد اكتشف العالم الرقميات والديجتال والاقراص الممغنطة والقارئات الرقمية لل CD بل اسطوانات كبيرة توضع على قرص وذراع به ابرة وشاحن يدوي هاندل يدور ثم يدور معه القرص الحامل للاسطوانه وتحتك الابرة على القرص ليصدر الصوت من بوق نحاسي للمادة المسجله ...

    وعلى ذكر المكاتيب اختزل رواية راواها لي رجل معمر يوما ما ان اهالي المغتربين عندما يريدون ان يشعروا المغترب بأنهم افتقدوه جراء حرارة وجذوة الفقد والتياع الاشتياق فان ارادوا ان يوصلوا ويأصلوا له الحالة الشعورية والحاحهم عليه ليعود إليهم من الإغتراب فورا ماذا يفعلون ؟؟؟

    انهم بعد كتابة المكتوب او الخط او الرساله وكلها مترادفات لمعنى واحد قبل التغليف للخط يقومون بحرق الرسالة من زواياها الاربع او في احد زواياه ودلالة ذلك ان بعدك في الغربة لم يعد يحتمل فعد الينا بسرعة وتختلف الاسباب لاستجداء المسافر للعودة كل ذوي مسافر او احدهم واسبابه وظروفه ...
    يعني ههههههههه ماكفاية هم الغربة على المغترب في خمسينيات القرن الماضي ومابعد ..... لاسناب ولا واتسب ولا تويتر ولاماسنجر ولا و SMS هههههههههههههه فوق هم الغربة يرسلون للمغترب رسالة محروقة من اطرافها يعني يعملون له فصل دراما تراجيدي ناهيكم عن نص الرساله المليء بزفرات الاحزان هههههههه كم يكون المغترب ههههههههههههه...
    وللعلم في كل قرية عدد اللذين يجيدون الكتابة والقراءة لايتجاوز 2 بالكثير وكل من اراد ارسال مكتوب اي رساله لقريبه المغترب يذهب ذلك الامي ليكتب له متعلم القرية فاتخيل ان الأمي ههههههههههه يتنهد لوعة الاشياق والفقد ويزفر زفرات الوجد ههههههه و الكاتب المتعلم يترجم تلك المشاعر هههههههه ...

    قبل استئناف الاحداث يستحيل امر دبي ولا امر الى متحف دبي في قلعة الفهيدي مقر حكام دبي الاوائل حولت لمتحف دبي هذا المتحف يجسد قصة الحياة في القرن الماضي مجسمات بشر يمارسون النشاط اليومي بالمؤثرات الصوتية والضوئية والايماءات الدقيقة بتقنية 7D فمحتويات المتحف الذي يقبع في سرداب تحت الارض ينتقل بمشاعرك واحاسيسك وجوارحك وانفعالاتك الى ازمنة وامكنة اخرى واتذكر مجسم لحالة انفعالية ساشرحها بعجالة رجل كهل مسن به تجاعيد واثر السنين ركن الى عتبة في السوق تقع في زاوية يجلس وبيده مكتوب او خط وبمصطلحاتنا الحالية رساله يقرأها ومحاجر عيناه اغرورقت بالدمع ولم تسقط على خداه ويتنصت عليه صبي من خلفه من زاوية الجدار ليقرأ المكتوب من خلفه ... اقتربت من محتوى المكتوب وقراته كانت رساله من ابنه في الهند حيث ان ابنه طول الغياب في الهند وجزء من الرسالة يقول :
    (والدي العزيز انا بخير كيف امي وكيف اخواني وووووو ويقول انا تاخرت لان سفينتي لايزال لها اشهر لتجهز واعدك ان اكون نوخدة كما تتمنى لي حيث ابنه يجهزون له الهنود سفينه تعاقد معهم على بنائها ووووووالخ)

    المتحف اجمل متحف استمتعت به في حياتي رغم زياتي للعديد من المتاحف حول العالم ... انصحكم بزيارته في دبي ولن تندموا اسمه قلعة الفهيدي متحف دبي في بر دبي تحديدا ....

    كما انني حظيت بالاطلاع على العديد من الرسائل القديمه في ظفار المكاتيب ودائما تتكرر فيها مثل هذه العبارات مثلا ....
    بسم الله الرحمن الرحيم
    حضرة جناب الأكرم المكرم عمي العزيز فلان بن فلان الفلاني
    السلام عليكم ورحمة منه وبركاته
    فإن سألتم عنا فنحن بخير وبمفور الصحية والعافية ولاينقصنا إلا شوفتكم العزيزة ونسأل عن أحوالكم ونعلمكم نبأه بيت فلان لحقهم ولد وسموه فلان ووووو الخ وفلانه بنت فلان انتقلت الى رحمة الله ومن قدا الفلوس الي رسلتهن لفلانه بنت فلان نعلمكم علم اليقين انها قبضتها بيدها عن طريق فلان بن فلان وان البضاعة وارد عدن استلمناها عن طريق فلان في الفرضة ودفعنا العشور ريالين فرنصه .... وهكذااااا

    كثيرا من المشاهد ستجدونها في الصور المرفقه ...

    المهم والأهم وعودة الى تسلسل ماسبق ... بعض المغربين إبان شروق عصر النهضة ... كانوا ينتظرون مكاتيب تصلهم من بعض المسافرين عندما يصلوا للوطن عمان ان يخبروهم عن الاوضاع هل هي مواتية؟؟؟

    مواتية للعودة اما لا ؟؟؟!!!!

    فكان قرار اهلي سريعا ومعهم عدد من العوائل في قرار العودة السريعة الى ارض الوطن للمشاركة في نهضة وبناء الوطن الجديد ... فما كان من والدي الا ان باع بيته التي يملكها ومحلاته التجارية في حينها كانت عبارة عن سوبر ماركت ومخبز وملحمة ومطعم وكان ذلك في العام 1970 بعد يوليو المجيد ... فتخلص من كل شيء واخلا التزاماته وحجز تذاكر سفر لا اعلم اي طيران اعتقد الطيران العراقي ولا اجزم ... وكانت الرحله الى دبي ومن دبي ومجموعة عوائل من ظفار واطفالهم حجزوا 4 سيارات تاكسي وكانت لملاك من محافظة الباطنة وتحديدا صحار
    وكانت الحقائب والصناديق المعدنية والتي كانت تسمى سحاحير ومفردها سحارة اي صندوق حديدي تعتلي اسقف السيارات وفوق كل سحاره قفلين عجميين ... اقفال عجمية ولا اعلم لماذا يسمى ذلك القفل الذي قوسه معدني فضي ووعاء القفل الحاوي اسود لا اعلم لماذا يسمى عجمي المهم للمعلومة كانت هناك اقفال تحكم الايصاد والاقفال تسمى اقفال عجمية او قفل عجمي ...

    المهم انطلقت التكاسي في طرق ممهدة غير معبدة والوجهه الى مسقط وكانت تسمى حينها مسكت ...

    حيث كان يردد والشيء بالشيء يذكر كانوا نواخذة صور وبحارتهم اثناء عودتهم بحرا اثر احتراقهم اشتياقا بعد مواسم الابحار لاشهر طويله ...

    يرددون الاهازيج التالية في فن المديمة البحري شوقا وهياما ليطؤا يابسة موانيء مسكت او على الاقل تبدو لهم ظاهرة للعيان وتدنو وتقترب ففي اهازيجهم يقولون :
    علامك يامسكت
    ماتقربي شوية
    لا اله الا الله

    اوه علامك يامسكت ما تقربي شوية
    لا اله الا الله

    والاخيره 👆🏻 مطورهان الفن الشعبي الصوري البحري طورها وجددها موسيقيا الفنان الكويتي الدكتور عبدالله الرميثان
    ويصلون في احد ابياتها
    👇🏻👇🏻👇🏻
    ابا سيد الغواني وووو الخ ... المهم الوجهه من دبي الى مسكت ....
    واتذكر منذ وصولنا دبي وفي الطريق الى مسكت
    بالنسبة لي واخوتي الاصغر رغم عدم اكتراثنا الا اننا شعرنا بأن الحياة بدأت تخشوشن ومستوى الرفاه بدأ يتناقص ان لم يكن تلاشى ....

    وواصلوا ابناء الباطنة المسير نحو مسكت يشقون الطريق شق ويمخرون الغبار نحو الوجهة الاولى مسكت للتهيئه لظفار فيما بعد وسآتي اليها ...

    اما نحن الصغار لا مشاعر تعترينا ... الا ما نشاهده لحظة بلحظة ولكن !!!
    لنا ان نتخيل الان جميعا كيف هي مشاعر الكبار بالعودة الى وطن جديد بعد ان هجروه عنوة وقسرااااا ويدخلونه متسللين خفية ...
    المهم لكلا منا تخيل مشاعرهم في تلك اللحظة ...

    نواصل الدرب نحو مسكت المحطة الثانية قبل ظفار ..

    وصلوا ابناء الباطنة ملاك التكاسي الاربعة الى صحار توقفوا وكانهم متفقين سلفا ... ان ضيافة ركابهم من ظفار سيكون في ديارهم في صحار ...

    عرضوا الامر على المسافرين ... وحصل جدل بين تعفف الضيف وكرم والحاح المضيف
    فلم يمنحوا المضيفين الضيوف فرصة لرد الطلب باستضافتهم ...

    فاستجابوا الاخيرين لضيافة مضيفيهم من باب ان صد ورد الكرام من الجفاء ...

    بطبيعة الحال لم تكن هناك اتصالات او جوالات او فاكسات ليبلغ ملاك التكاسي ذويهم بان هناك قافلة ضيوف في الطريق لتحضير العشاء عبر اتصال ما ...بل كان كل شيء فجأة ...
    واوقدن الكريمات امهات وزوجات سائقي التكاسي المواقد التقليدية ...
    هذه لم يرويها لي احد بل اتذكرها في اغلب صورها ...

    كن النسوة بعد الاستقبال في حوش فناء طويل عريض من سعف النخيل ...

    والغرف خلفهن ايضا من السعف ولكنها مرتبه وهناك سبلة كبيرة من السعف ايضا ... وبحر الباطنه نسمعه بالقرب من ذلك السور السعفي الكبير ...

    فاوقدن المواقد وكانت عبارة عن حجر وفوقها صفيح معدني دائري كبير واتذكر كان هناك فريق كبير من اللاتي يقمن بإعداد الوليمة ومساعداتهن اشبه ذلك بطواريء لكون الامر مستعجل ولازال هناك مسار طويل الى مسكت 200 كيلو من الباطنة وتحديدا صحار الى مسكت ...

    اتذكر النسوة وكنا نحن الصغار متحلقين حولهن كفضول الاطفال المستكشفين لاي جديد
    فكن يتناولن من بعضهن البعض تجهيزات الوليمه والمقادير
    وكن يصنعن الباطنيات خبز الرقاق وانني اتذكر مشهد المرأة الكبيرة سنا والتي استطيع تخمين عمرها في ذلك الزمن تقريبا 60 عاما وحولها نسوة من مختلف الاعمار
    واخرى بجانبها توقد نارا وفوقه قدر ... وعلمت بعدها من احد الرواة وشهود العيان ان تلك الديار ذبحوا اكثر من ذبيحة في تلك الليلة ... رغم شضف العيش والوقت ليل ولكن الكرم العربي العماني الاصيل متأصل منذ الازل في كل الظروف والاحوال المهم
    انهت الضيافة

    بعد ذلك شكرن الضيفات المضيفات وتوادعن واخرجن الضيفات للمضيفات من الهدايا المعدة لظفار

    ورفضن المضيفات قبول الهدايا واصرن الضيفات كإمتنانا وشكرا وعرفانا بكرم الضيافة تم للضيفات ذلك بأن قبلن هداياهن ... وتوادع الجميع واعتلى جميع المسافرون السيارات ...

    وانطلقت قافلة التكاسي ميممة وجهتها نحو مسكت 200 كيلو من صحار
    ...
    وصل الجميع مسكت لا اعلم متى وباي ساعة لان الزمن لايعنينا في ذلك الوقت ...

    نحن في مسكت الان بعد رحله طويله من دبي عبر محطة صحار وقت الضيافه ...

    الحكومة في بدايات النهضة القابوسية بأمر منه حفظه الله أمر بتهيئة بيت مكون من ثلاثة ادوار في مسقط القديمة سمي بيت الضيافة لاستقبال المسافرين واللذين يسمون في تلك الحقبة السفارة ...

    فهيء ذلك البيت كمحطة ترانزيت للانطلاق من مسكت كلا الى وجهته في عمان المترامية الاطراف ... حيث في عام 70 بطبيعة الحال لاتوجد فنادق اوماشابه ...

    مكثنا ثلاثة ايام في دار الضيافة المجاني حيث لاخيار اخر في عام 1970 لا نزل ولا استراحات للمسافرين والعابرين ...

    كان المكوث هناك ثلاثة ايام اصف لكم بيت الضيافة في العام 1970 بيت مكون من 3 ادوار له درج طبعا لايوجد هناك مصعد ...

    مبني من حجر بدون لياسة اسمنتيه (بلاستر) بل ببودر ابيض اعتقد يسمى ( نوره ) بخلطها برمل البحر وتطلى به الجدران يدويا ... ونظام البناء جدران عريضة او ما يسموه مهندسو المعمار الجدران الحاملة التي تحمل المبنى وسقفه تشد بعضها بعضا اسوة بالنظام المعماري الاسلامي في كل المدن العربية والاسلامية الجدران العريضة والاقواس ( الارشات) التي تشد بعضها بعضا ..

    في بيت الضيافه ايضا يعمل كهل عملاق وضخم وصوته اجش .... وشعر حواجبه كثيف واشعث ... يقوم بإعداد ثلاث وجبات في اليوم ويوزعها على نزلاء بيت الضيافه


    المهم والاهم كانت تلك الثلاثة الايام يبحث فيها الرجال عن عبرة كما تسمى في تلك الحقبة الى ظفار فالعبرة اي وسيلة المواصلات والعبرية هم المسافرون ... حتى عثروا على نوخذه اي قبطان من ولاية صور واتذكر هيئته الان رجل تقريبا عمره 70 عام له ذقن ابيض متوسط ...
    ومجموعة بحارة تقريبا عددهم 15 كلا له مهمة

    المهم غادرنا بيت الضيافة في تكاسي حتى وصلنا الى السفينة او كما تسمى خشبه وكانت عملاقه وكان ركوبها سهلا ...

    لا اجزم تحديدا من اين انطلقت هل من مطرح او سداب الله اعلم المهم انطلقت ...

    الخشبة العملاقة محملة بالسفاره اي المسافرين من كل نواحي ظفار من البوادي والجبال والمدن شرقا وغربا رجالا ونساءا
    اطفالا وشيبا وبضائع كثيرة ومتنوعة ...

    دعوني اصف لكم بعجالة بعض المختزلات في ذاكرتي لسبعة ايام بلياليها في البحر ... حتى وصلنا فرضة الحصن بصلالة بمحافظة ظفار الجزء الجنوبي من السلطنة ..
    الخشبة احيانا تمخر عباب اليم بمكينة الديزل واحيانا يرفعون الشراع وكل ذلك بامر النوخذه هو من يقرر ذلك وعندما يامر برفع الشراع يساعد البحارة بعض من السفاره الرجال الاقوياء وعادة رفع الشراع يكون عصرا غالب الوقت ...

    الخشبة لا تتوقف ليل نهار ويتوزع السفارة الرجال في ثلثي السفينه الامامين والمسافرات النساء في الثلث الاخير للسفينه تحت سقف بالقرب من قمرة القيادة للنوخذة في خلف السفينة ... حيث تقبع قمرته هناك ...
    النوخذه اغلب الوقت يقود السفينه وهو واقف ...

    والبرنامج روتيني كل يوم يشابه ماقبله
    ساصف لكم يوما وليلة في السفينه وقيسوا على ذلك كل الايام والليال ...

    الا ذلك اليوم المشهود اليوم الذي دخلت فيه السفينه نواحي خور شاع تغير البرنامج وخور شاع يقع بين ولاية طاقة والدهاريز الجنوبية ...

    المهم يستيقض الناس صباحا للصلاة ... وبعدها يعد البحارة الافطار و في السفينة يوجد ايضا خزانات مياه عذبه عبارة عن براميل اسطوانية وكذلك براميل ديزل لمحرك السفينه ...

    خيوط الصيد ممتدة الى البحر من ناحية النسوة في مؤخرة السفينه موازيا لتيار المياه ... وحين ... يشبك في الصنارة حوت واستطعن النسوة سحبه فيسحبنه وياتي احد البحارة لاخذ السمكه بعد تحريرها من الصناره ويأخذها ناحية المواقد في المقدمة وكان هناك اكثر من خيط للصيد وان كان الحوت كبيرا ولم يستطعن النسوة سحبه يستنجدن بالنوخذه لانه على مقربة منهن في قمرته في الجانب الخلفي للسفينه ويهتف هو بدوره لأحد بحارته او احد المسافرين لسحبه ...

    الموقد يقع منتصف السفينه الشمالي المواجه للغبة كل يوم يطهوا البحارة في ذلك المكان.في قدور كبيرة نسبيا .. ويوزع في صياني كبيره يوزع على الرجال والنساء ... ايضا الشاي كذلك ظرورة في الصباح والمساء ...

    العصر تتوقف السفينه ويرفع الشراع وويغلق محرك الديزل ... ورفع الشراع حكاية لوحدها ...

    شراع عملاق وسارية عملاقة عبارة عن حطبة مستديره لونها مائل للبني موثقة بها مجموعة حبال قطنية لونها ابيض...

    حبال غلاض شداد ويتعاون البحاره مع المسافرين في سحب الحبال وبين اللحظة والاخرى ... ترتفع السارية وينشر الشراع ويرفع ثم يرفع ثم يرفع ... والبحارة يرددون الاهازيج الموحدة حتى ينشر الشراع وتثبت الحبال في الناحية الثانية في مرابط واثقة القوة وتنطلق السفينه شراعيا بقوة الريح ....

    مساءا يحين السمر ...

    المسافرين الرجال والبحارة يتحلقون في حلقة كبير ويتبادلون الاحاديث المنوعة كانهم في مقهى ... وكذلك النسوة ...

    حتى يحين موعد الخلود للنوم ... فكلا في مكانه يهيء ... مفرشه وغطاه وينام الجميع غالبا مابين العاشرة والحادية عشر ليلا ليستيقضوا صباحا

    والنوخذه واحد معاونيه يتاوبون على دفة السفينة وقيادتها ... ليل نهار ...

    واليوم مثل الغد والامس ذات البرنامج ...

    اصف لكم الاقتراب من فرضة الحصن كل شيء تغير ... البرنامج والاوضاع والمشاعر اختلفت كثيرا ...

    من بداية منطقة عفيف كورنيش الحافة حاليا وكان الدخول وقت الضحى واقتراب السفينة من الشاطي تقريبا بكيلو واحد تتبين البنايات والناس على الشاطي يؤشرون ويلوحون للسفارة الرجال على الشاطي بمصارهم وعمائمهم يلوحون بها للمسافرين والعكس صحيح كذلك المسافرين يلوحون للناس على الشاطي اللذين يلوحون لهم ...

    والنسوة في الشاطي يلوحن بقطع من القماش والكل يلوح في السفينة وكذلك الشاطيء يلوحون بقطع قماش ...

    والنسوة في السفينة يزغردن فرحا ... صوتا بعد صوت فرادا وجماعات ....

    والرجال في المقدمة ينتشون فرحا وبهجة باقتراب وطأة اقدامهم ارض الوطن بعد طول غياب في غربة قسرية ...

    وصلت السفية وتوقفت في عرض البحر في عمق تقريبا 15 عشر مترا يفصل بينها وبين الشاطي الرملي للفرضة تقريبا نصف كيلو 500 متر ...

    يثبتوها البحارة برمي اثقال حديدية لتثبت ...

    ومن ثم ينزل البحارة عدد 2 درج يتدليان الى قاع السنابيق مصنوعان من الحبال وعوارض خشب قويه ...

    وحين رسو السفينة تماما وثباتها تدخل مجموعة سنابيق والسنبوق هو قارب كبير خشبي يستطيع في نقلة واحدة من السفينة الى الشاطيء نقل 25 مسافرا مع بحارته اللذين يجدفون لتحريك السنبوق دخولا وخروجا للسفينة بالمجاديف ... بين نقل البضائع والركاب حتى يجلون الركاب والبضائع لتتهيأ السفينة لابحار اخر ...

    وصلت البضائع وكافة المسافرين الى الشاطيء الرملي حيث لايوجد مرسى ....

    لهذا السبب تقف السفينة بعرض البحر ... وتدخل السنابيق لنقل المسافرين والبضائع الى الشاطيء المتاخم للفرضة ...

    ويتعاون في انزال البضائع والمسافرين الى السنابيق البحارة والمسافرين ذاتهم ...

    مثلهم مثل المسافرون جوا وطاقم المضيفين والمضيفات في الطائرة ... وفي كلا الحالتين سفر مع اختلاف الوسائل ....

    افترضت انكم تخيلتم المشهد جميع المسافرين وبضائعهم وهداياهم لذويهم على الشاطيء ..

    هنا تبدأ طقوس اخرى جديرة بان توصف وصفا تفصيليا دقيقا وقبل وصف تلك الطقوس ...دعوني اصف لكم الزمان والمكان والناس والمشهد ....
    قبل الوصف اشير الى ان كل تلك المشاهد استحضرتها في عمل مسرحي اسمه (الغريقة) اخرجتها و حازت المركز الاول على مستوى سلطنة عمان تأهلت على اثره السلطنة لاول مشاركة خليجية في الدوحة قطر حيث اجريت استبيانا وزعته على 11 كهلا ممن يحفظون الذاكرة الشعبية مكون من 40 سؤالا وبعد جمع الاسألة تم التعاون في تفاصيل الحكاية والاستبيان لكتابة نص الغريقة مع اخي وصديقي عماد بن محسن الشنفري ....
    نعود لتسلسل الاحداث في الحكاية ...

    في الفرضة يوجد الحصن قصر السلطان ومكتب الفرضة اي الجمارك طبعا لاتوجد جوازات في تلك الحقبه ...

    فكان قبل عصر النهضة السفر اما هروبا او الحصول على رخصة سفر ...

    والحصول على رخصة سفر مهمة عسيرة ليست باليسيره ....

    وفي زمن شحيح مظلم يظطر الناس للهرب برا او بحرا ...
    فبعضهم من تعلق ببرميل وكيفه كقارب ليعبر الى مكان ما ليتوارى عن انظار العسس ليلا .... بطبيعة الحال ليس هذا موضوعنا الان ...
    فالحاجات امهات للإختراعات والمخترعات ...

    ونعود لوصف المكان بضائع اكوام واكداس بين النارجيل المجفف والاخشاب والصناديق المعدنية وبضائع مختلفة .... والناس رجال ونساءا بين قادمين ومسافرين وتجار يستقبلون بضائعهم من الفرضة بعد تخليص الرسوم الجمارك او الضرائب او فلنسميها عشور لنعطيها بعدا زمنيا لنحفز مخيلاتنا لتحفيز جوارحنا وذكراتنا لمعايشة المشهد ...

    تعالوا الى الطقوس ...
    هنا في الفرضة عدد من الرجال ....
    يطلق عليهم المبشرين ويتقاسمون المهام لتتوزع المكاسب بينهم ومفرد مبشرين مبشر ....
    اذن .... ماهو دور المبشر او المبشرين ؟؟؟؟
    👇🏻👇🏻👇🏻👇🏻
    بعدد المبشرين وعدد العوائل يتقاسمهم المبشرين لو فرضنا يتواجد 3 مبشرين ويوجد 9 عائلات قدمت على متن تلك السفينه كل مبشر يتولى 3 عوائل ليتعرف عليهم ....

    ومن ثم ينطلق كل مبشر الى وجهته ليبلغ اهل السفارة بان اهلكم وصلوا من السفر كلمة كانت متداولة (العالي)

    وكلمة العالي كان تطلق على ماوراء البحار من بلدان دون تحديد اسم فينطلق كل مبشر الى وجهته حتى يصل عند اهل القادمون من العالي بحرا ويقول لذويهم :
    البشارة
    فيرد عليه اهل الدار :
    بشارة خير
    فيقول لهم :
    بيت فلان وصلوا وهم في الفرضة ... وبعد قليل سيصلون عندكم فالرجال اهل السفارة يطلقون الاعيرة النارية فرحا بعودة ذويهم من.الاغتراب الطويل ...

    والنسوة يزعردن فرحا لذات السبب ...

    ويتسمر المبشر حتى يخرجون له بالبشارة وغالبا يكون مبلغ نقدي مجزي في القيم النقدية آنذاك ....

    وهكذا ينطلق كل مبشر في مهامه ووجهاته ويجني تلك المكاسب ألا وهي :
    (البشاره ) من اكثر من مكان .... لانه نقل خبر مفرح يستحق عليه المكافئة ...

    بدأنا نتحرك كواصلين بدون بضائع لعل الكبار سيعودون لها وقت لاحق ...
    فتحرك الناس رجالا ونساءا وصغارا على الاقدام من ساحة الفرضة مرورا بازقة سوق الحصن والدكاكين ومن ثم حارة النبات ....وعندما وصلنا حارة النبات صدحت دار مكونة من دورين صدحت بالزغاريد فرحا بعودة المسافرين

    واخرجت تلك الدار اقداح فخارية بها مياه وبتلك الاقداح منثورة حبوب الهيل والمشموم لتعطي نكهة للماء الذي سكب من زير ماء فخاري يوضع في العادة امام شرفة مقابلة للتيار الجنوبي لتبريده مع مجموعة اكواب معدنية كاقداح للشرب ...

    وبعد ذلك واصلوا الناس المسير حتى خرجوا من السدة او البوابة او الدروازة والتي تطرقت لها في بداية الرواية ...

    وبعد ذاك يوجد هناك مجموع تكاسي بعدد اصابع اليد الواحدة ...

    كلا استأجر تاكسي الى وجهته ...
    نحن اتجهنا الى سكن مؤقت ليومين وذهب والدي الى مسقط راسه الى دياره القديمة لتهيئة المكان الانتقال اليه ...

    وبعد يومين انتقلنا الى مسقط راس والدي في الدهاريز جنوب ....

    لعلكم تذكرون في البدايات عندما اخبرتكم عن مستوى الرفاه والحياة المتطوره التي كنا نعيشها في ذلك البلد قبل العودة للوطن ...

    الكبار يعون ماهية الوطن الذي سيعودون اليه ولكن الصدمة كانت صدمتنا الصغار
    حيث لاكهرباء ولا توصيلات مياه ولا تلفزيون بطبيعة الحال لمتابعة الرسوم المتحركة التي كنا نشاهدها قبل العودة ولاطرق معبده ولا روضة ولا سيارات ولا بقالات ولا مدن ملاهي ولا تسالي .... وفي المساء يحل ظلام دامس في ظفار وتشعل الفوانيس اضافة الى الكثير من النواقص التي من شأنها جعل الحياة طبيعية كل شيء كان بدائي وبسيط جداااا والحياة كانت وصعبة وشحيحه في بدايات عصر النهضة ... ولكن سرعان ما تأقلمنا ...

    اختم لكم بالتسجيل في المدرسة ...

    المدرسة عبارة عن بيت من الحجر والطين والفصول مفروشة بحصر من السعف
    تقييدي في اول ابتدائي سبقه بعض الاجراءات ومن ظمنها رافقت والدي للتصوير 4صور مطلوبة للقيد الدراسي للأول الابتدائي ...
    وصورت في اول استوديو في سوق الحصن وسلمت صوري للمدرسة وبياناتي كاملة وتم تقييدي في الصف الاول في مدرسة 23 يوليو ...
    اول يوم دراسي في مدرستي الاولى في الدهاريز جنوب ...

    كان بعد الروضة والباص والأبلات وبرامجهن وووو الخ من الميزات
    كان اول يوم في مدرستي صادما حيث
    جلست على الحصير على الارض وخيطت لي حقيبة من القماش من انتاج البيت ... وبها دفاتر واقلام رصاص وقطعة خشب كمسند لوضع الدفتر عليها وعرفت فيما بعد يسمى بالجفير ...

    المهم تأقلمت مع مرور الوقت ....وكان كل المدرسين في تلك الفترة عمانيين ياتون على دراجات نارية للمدرسة وكانوا كل مدرسينا من منطقة الحافة وعفيف ...
    ولازلنا في عام 1970 ميلادية ....
    وبعد كم سنه استعانت السلطنة بمجموعة مدرسين عرب اغلبهم من مصر والبقية من فلسطين والسعودية والاردن والسودان
    وكان المنهج قطري حينها ولمدة سنوات ....
    واتذكر انه في البدايات لم يكن هناك سلام وطني عماني ... فما كان من مدرس مصري اسمه عبدالله الا ان يقوم بترديد كل صباح السلام الجمهوري المصري حتى حفظناه تماما

    بلادي بلادي بلادي
    انتي حبي ومرادي

    ولكن عوضا عن مصر نقول عمان

    فكان النشيد الجمهوري المصري يقولون :

    مصر يا ام البلاد
    انتي غايتي والمراد

    ونحن نقول

    عمان يا ام البلاد
    انتي غايتي والمراد

    الى نهاية النشيد ...
    وبعد ذلك بسنوات اسس للسلام الوطني العماني لا اذكر تحديدا
    ياربنا احفظ لنا جلالة السلطان
    والشعب بالأوطان الخ ...

    ومنذ تلك السنوات الي يومنا هذا واكبت كل تطورات النهضة في كل مراحلها في كل المجالات ... اطال الله بعمر بانيها جلالة السلطان قابوس الذي وعد وانجز وعده ...

    والذي افنى جل واجمل سنين عمره في بناء الوطن وقبل الحجر والمدر بناء الانسان ...

    اللهم اسعده في دنياه واخراه بعد عمر طويل واجعل مثواه بعد عمر طويل الفردوس الاعلى ومتعه دهرا بالصحة والعافية انك سميع مجيب .
    انتهت The End

    وفي ذات السياقات بين عصرين ووجهين لعمان
    كتبت في العام 2009
    ( عزلة والثوب رث)
    اصف فيها قبل وبعد عصر النهضة
    فلمن اراد قراءتها فله ذلك ومن اعيته قراءة السطور الطويله اعلاه فله ذلك هههههههههه فقد كفيتم ووفيتم
    👇🏻👇🏻👇🏻👇🏻

    ّ(عزلة والثوب رث) من كتاباتي عام 2009 .


    عزلة والثوب رث ...
    قبل سبعين الممجد
    👇🏻👇🏻👇🏻👇🏻
    جهل وفقر وظلام ..
    بلدي عمان عفنت بالهم
    والهم في أجنابها
    ومن حولها ينبعث ...

    إحساس قانط
    غثيث بالغثــــــــث
    أحياء أشباه جثث
    والأماني مجـــــــــــــثوثة
    يجتثها البؤس
    في نواحي المكان ....

    وشعرها
    اغبر اشعث
    مبلل بالتخلف
    بها أزمن ومزمن ....

    الشعب العماني يعاني ما يعاني
    يعاني الحصار ..والاندثار
    والعيش في مرار
    بعثرت الديار
    هكذا كانت
    قبل سبعين الممجد
    أحوال بلدي عمان

    قبل سبعين الممجد
    عتمة الايام...
    سادت الانام
    في بلدي عمان

    الشعب هاجر .. للمهــــاجر
    لاجواز... لاهوية ..
    لا مقام .. لا معابر
    والناس تهجر الاوطان .. فوج يعقبه فوج
    ترحل تسافر
    أمية وبؤس ....
    وشقاء سافر
    ينهش الامال
    مثل نهش المخالب
    مثل نهش الأضافر
    كل الزوايا في المكان
    سائت مناظر
    حيرة تدمي المآقي والجفون والمحابر ...
    والكل حائر ...

    قبل سبعين الممجد
    جسدها هزيل ناحل ...
    جفت كل الجداول
    واليأس خيم في الحياة ..
    والجهل يدوي بالمعاول ....

    كل ذلك طوق قاسي
    في بلدي عمان

    الوطن يئن ..بكل صروف الهوان ...
    يعاني المحن تتلوها المحن
    آه كم قاست زمان
    الوطن يئن بصمت المآسي
    آه ياهذا الزمان

    لاصدى يسمع
    ولا بوادر للأمل تجـــدد
    في المكان ...
    والزمان ...

    قبل سبعين الممجد
    الفقر مدقع
    افرز آهات
    والموت أزفه آآآآزف
    في كل مكـــــمن ...

    جفت دموع المآقي
    سئمت تذرفها الدموع
    كفكفت دمع الحسافة
    دهر مقته القلب وعافه ...

    بلادي
    تنادي تنادي تنادي تنادي
    ماوصل صوت يسمع ..
    والهم والاحباط
    تشكل تنوع توسع تربع
    في كل موقع ....

    عمان حبلى بالهموم
    ومخاضها تعسر
    والطبابة يائسة
    في كل مجمع
    لاسياسة لا كياسة ....

    جسدها نحيل
    يعاني الليل الطويل
    و ثوبها البالي ..
    ماوقاها الريح والبرد
    والوشاح المجرد
    و العرى ظاهر على الجسد ...
    وعيون مصابه
    بالرمد ...
    اعياها القهد ...
    والسهد
    كسيف .. صدأه الغمد
    والاسى مرسوم في الخد

    وحر شموس الظهيرة رمضاءتلفح بقايا الماء
    بجسدها الناحل الباهت
    وبانت اثار الحريق ... لادليل ... لا طريق
    خلف الخمار المرقع
    ولثام يلثم وجهها الشاحب ..

    مؤثر
    ابشع فجائع والوجه مفجع
    يتصنع الافراح
    ويبدو ....
    ابشع ابشع ابشع

    قبل سبعين الممجد
    موشحة بوشاح أسود.. غبار سنوات الالم عليه تعيد وتردد
    نكد في نكد
    كأنه عمد
    السواد والقتامة في لثامها البالي
    كل يوم يتجدد ...

    لما تراكم غدى لونه مبهم كئيب اصفر
    إنتباه إنتباه غدى اللون اصفر
    إصفرار لون وعنوان الكآبة
    ليس عسجد
    او عقيق او زمرد
    هيهات عسجد
    ذاك من فرط الجفاف شاحـــــــــب معقد
    وجدانها وشعورها واحساسها بركان تـوقد
    وحر موقد
    في مقلتيها سواد تجــــــــدد
    ليتها بخطوط الكحل تتجمل
    هيهات الكحل الاثمد ..
    نيران في الاجواف ... تبيت وتصبح ...
    تأجج الواقع
    وطن معزول عن الدنيا كئيب متفرد
    انفرادي منزوي
    اوحد توحد
    حتى شعوره ...
    بدى باهت مجمد
    لاحياة فيه ...ولا شيء محدد
    ولا امل يتجدد ...

    قبل سبعين الممجد كانت (عمان حره )
    ولكن !!
    قيدها المكان
    ومن ثم الـزمان
    بمعصمها
    حبل من مـــسد
    يكوي باقي اسوار وحدود الـــــصير بلا عدد
    ..يبعث شرر
    وحزة القيد ...
    والاسر اثرت في الـعضد
    وهيكلها بطولة
    والعظم مجهد ... يئن ...
    تخثر دم الوريد
    من قسوة الايام
    تجلط ...
    ثم تجمد
    كل اسقام الدنا ...
    في ذلك الجسد النحيل ... الممدد
    على وسائد اليأس ...
    تعاود تهدد

    قبل سبعين الممجد
    شفق الغروب الازلي الابدي لفــها لف
    في غياهب النفق سئم الحافر الخف
    جرح في قدميها ...
    يدميها ويــــــتلف
    شريـــانها تمزق ..
    وشبح العزل ..
    طوق الجيد وطوق ...
    استباح مستكينة حاصرها ...
    واطرق ..
    ثم حدق ...
    في احداقها الثكلى ...
    عنوة و قسوة
    بات ..
    توطن ...
    واغرق

    طال الغروب
    والليالي طوال
    بركت الاماني
    نوختها مرغمة ... الليالي
    مثقلة بأحمال وأهوال
    احزان عريضة وطوال والبؤس يشقق
    في كاهل الـــــــشعب تأثير مرهق

    وصوت قيثارة
    مآسي الاسى
    طوقتها بعتمة وظلمة
    وكل الاحلام ...
    سراب
    في المدن ..
    والقرى ..
    والجبال ..
    والصحاري ..
    والوديان ..
    والقفار ...
    والبحار ..
    والشعاب والهضاب
    نضب كل معين

    رفع البائسين ..
    أكف الضراعة ..
    لرب العالمين
    أن ينقشع ..
    وينتهي هذا الضباب ...

    الرب استجاب
    الرب استجاب
    الرب استجاب

    في عام سبعين ..
    لهذا الشعب المناضل
    ذو المباديء ... العتيده
    اشرقت شمس جديـــــــــــــــده
    على بلادي عمان ..
    والشعب في سكرة الهم
    وغياهب البؤس واليأس
    اليوم مثل الغد مثل الأمـــــــــــس
    غروب دون اشماس
    وظلام عساس
    والهم والغم
    اكوام واكداس
    فنون من الأغلاس .. تخنق الانفاس
    لاتبارح المكان
    والجو معتم ..
    قاتم مغيم
    قاتم و مظلم

    وفجأة نادى المنادي ..
    انهضي يابلادي ...
    ولى كيد الأعادي ..
    هنا قابوس ينادي ...

    رفع العلم ..
    ريح تهز السارية ..
    في كل ناصية ..
    من كل ناحية

    في ذات الوقت والمكان 23يوليوعام 70
    من قصر الحص العتيق
    قابوس ..اعتلى العرش

    هب الشعب الابي ...
    ذلك الشعب الـعريق
    من كل حدب وصوب
    من كل فج عمـــــيق

    ينفظ غـــبار اليالي الحالكات
    والــسنين الماضيات
    والليالي المظلمات
    من التشتت والشتات

    يتـلمس صوت الخطاب
    جنـوب الحصنٍ المكين
    قابوس يهتف
    فوق منبره الامــــــــــــــــــــين
    بخطاب رزين
    في صلالة
    ارض الامجاد ..
    والــبطولة ...
    والاصالة

    خطب الواثق بالله ...
    من ارض الابطال ...
    كل منهج للعدالة
    نقش العزة فعـــــــــل ... وأقوال في صلالــة ...

    سن دستور الحياة المـؤبد
    كل معنى للمباديء ...
    قد تجدد

    صدح صوت مجـــلجل
    صوت قابوس المبجل

    صوت في علوم الاصوات الدرجة قرار ...

    صوت واثق ...
    للمهمات اعــــلن القرار
    صوت اعلنها المباديء وحدد الاختيار
    عن العليا المجيدة ...
    ما لنا اي خيار
    قالها قابوس ...
    ذلك الشهم الممجد
    شعبي العزيز ..
    هبوا معي هبوا
    كي نرسم الطريق
    سنعمل بصمت
    لا نريد النعيق
    كل عقبة تعــيق
    سنحطــمها بعزم
    بها سوف نحيق
    هذا عهد وثيق
    سنعيد مجد الغابرين

    ياعمان هذا مجدك ...
    هيا هيا هيا ...
    نبتديء المسار
    ربنا المعين
    لالا لالا لا لن نستكين
    بربنا سنستعين
    نحن طود الـــــــشامخين
    نحن للمــــــــجد عرين
    منذ عهد الســــــالفين
    هب شعب عمان ردد
    كلهم بــصوت توحد
    من مسندم الى ظفار
    كلهم بصوت موحد كل الوطن بصوت واحد
    والكل صامد
    الشعب عاهد .. خير قائد
    من مسقط المنار الى نواحي ظفار
    كل الامـــــــاجد
    ساعد يشد ساعد
    والساق يلحم ساق
    تلكم عوائد ..
    صوت واحد
    تلكم أماجد ..
    وللوطن أماجد ..
    من كل ماجد
    جحافل الوطن ...
    تسابق الزمن ...
    تتسابق تتلاحق ...
    تنظم كل الملاحق ... وتفتح كل المغالق
    هتف الشعب الممجد ..
    بصوت ماجد ..
    بصوت واحد ..
    ايدي وسواعد
    نعم نعم ...

    نفدي الوطن بأرواحنا
    فداك ابن الاكرمين
    قال قابوس المعظم
    نحن والشعب الابي
    مجاهدين ..
    مرابطين
    الحرية والاخاء والعداله
    كلها نبراس عهدي
    الجديد
    السعيد
    قال قابوس ...
    شعبي العزيز ...
    شمروا عن سواعدالجد ..
    لامكان للتردد ..
    اضبط المشواف سدد
    لنبني الوطن
    سنسابق الزمن
    سنمحوا كل المحن
    ايها الشعب المناضل...
    ايها الشعب المجاهد
    ايها الشعب الامين ..
    لرفعة الوطن نعاهد
    ايها الشعب الممجد
    سنحرر الأوطان ...
    نفديك يا عمان
    سنحررك
    سنحررك
    سنـحررك
    دمائنا وابناؤنا لامـرتك
    سنحررك
    سنحررك
    سنحررك
    من براثن العـــفن
    حفنة شراذم الفتن
    استقت فكر الجحود للإله الابادة والخيانه
    حزب يساري ماركسي وفكر لينـــيني أعانه

    سندكهم في المعاقل ... سنبيدهم سوف نناضل
    حتى نحرر كل شبر في عـــــــــــــــــــمان

    بالنضال والكفاح والدماء القانية
    طهرت بلد الاشاوس من كل يد جانـية

    تحررت عمان
    وسادها الامان

    في كل وادي ...
    وكل قمة ...
    في الهضاب والــــــسهول ...

    عند الشواطي والفيافي ..
    عند الغدير والحقول

    شيدت مدارس ..
    كل صناع الأمل
    في طوابير الصباح
    عاهدوا باني عمان
    بإن نور الفــــــــــجر لاح
    في الفيافي والقفار والــــسواحل والــــــــــــبطاح
    الكل يدرس الكل يعمل الكل يناضل
    الكل شمر للنضال في كل ميادين الشرف
    في مجال العلم يعكف في التخصص يعتكف
    هتفوا بصـــوت واحد
    يد بها قـــلم المعالي
    واخرى بهـا اعتى سلاح
    سيشرق عليك ياعمان اجمل صباح

    ثم قالوا
    نحن وجه لعمان
    مشرق ...
    سيشرق وسوف يبرق
    بالعلم والايمان
    سنستشف المجد نغدق
    من عرقنا عملا وأملا
    سوف نكدح
    سنرسم المنى ...
    مجدنــا قد دنا
    على جبين الدهر
    مقاعد المنى ..
    لن نغادرها ونبرح ..
    حتى نحقق الامل
    والاجادة
    ثم الاجادة
    والاجادة
    أنشئت مشافي ..
    طرقات نحتت في الجـــبال ...
    بصم الصميم بالارادة
    ربطت كل بلادي ..
    في السهول و البوادي .. منجزات في زيادة ...

    نقدس حب العمل
    رشحنا .. عرقنا
    ..يرسم درب الامل
    بايماننا وديننا وروح التعاون
    لا تخاذل لا تــــــراجع لا تهاون
    تلاشي من وطني سـواده
    ايماننا أن العمل روح العبادة
    بإخلاصنا نلنــــــا الــريادة
    شعب عظيم
    وقائد قاد الـقيادة
    والقيادة تعلمت من قابوس تعلمت ...
    معنى الاجادة
    لاجل تحقيق الريادة
    من فرط فرحة مجدنا
    الشواطي على تماس مع المـدينة والسفوح
    والبلابل غردت وشدت لحنــــــا صــدوح
    جملة ُإثر جملة
    الحان تشجي
    الاصم الابكم
    في شدوها وطن أعم... احرار ذوي همم
    بنوا من العدم ...
    شموخ القمم
    حتى الطيور المهاجرة
    في عمان استقرت
    من فرط فرحتها بدت فرحانة نشوى ...
    يدغدغها الطموح
    ياللعجب والعجب كل جمادات الوطن
    رغم الجمــــاد دون روح
    كادت بالنطق تبوح
    شاهد اشدهته المعجزات
    كل تينة عتيقة ..
    على قمم تلك الجبال
    عانقت زرقة محيط البحر نشوى لاتــزال
    والحقول ترقص فرحا اعلن الورد ...
    للياسمين النزال
    افراح وطني في زفاف .. تحتوينا شرق غرب
    و من الجنوب الى الشمال
    نسائم العز تهب
    والصحاري ارسلت مرسالها الى الحقول

    بشرتها ان وردا قانيا
    ينبت في كثبانها
    نالت تباشير من العهد الجديد
    بانها تحتوى مياه عذبة زلال
    بشرت انها ستصبح جنة خضراء بعد الجفاف والشقاء

    جيشنا تأسس ... يحمي انجازات شعبي ...
    في دجى الليل تنفس
    وللبطولات شواهد .. الدماء القانيات سالت وراقت زاكية
    شهدائنا كل الاماجد وللشهادة مكرمــات
    اما حياة تسرنا او موت يصنع معجزات
    كل شبر و كل كهف احتوى غادر وحاقد
    احرقته طائرات
    فرقتهم في شتـات
    في القمم والوديان
    في وضح الــــــــــــــــنهار
    اصبحوا مثل فـــــــــــتات
    ثم رفات

    ذا صبح تالي صبح تنفس
    في غياهب الحوالك ولايزال ليل يعسعس
    ينهض الزارع و يحرث في حقول المجد يغرس
    كل معنى للامل بالـــــــــــكد يأسس

    والجداول نحتت على الصخرالعنيد ...
    بالأنـــامل
    خضرت واعشوشبت ...
    في الحقول ..
    كـــــــل الـسنابل ...

    والامن خفر يحرس
    كل شبر يجوب
    امن تكرس في بلادي من الشمال للجــنوب
    والشعب يبني ...
    نهضة المجد التليد
    قابوس خطط ..
    عن هدفــــــه لايحيد
    وشعبه من خلفه ذلك الشعب المرابط
    ذلك الشعب العنيد
    بإرادة من حديــد
    يبنى عمان من جديد
    حتى تحقق في بلادي ..
    مجد تلاه مجد
    ومن ثم مجد عتيد
    عمان اليوم تفخر
    بما تحقق في الوعيــد
    سلطاننا وعد وانجز ... هاهو الوعد مــنجز
    وحوله شعب ابي بالوفاء ايد وعزز

    ياعمان بعد تسعة وثلاثون عــــــام
    جئنا نزف التهنيات القائد الفذ الهمام

    حق لنا نفـــخر بالوطن العظيم
    غديتي ياعمــــان وطن المنجزات
    الشكر للرب الكريم
    تحقق في بـــــلادي ...
    كل معنى للحياة
    الاماني والمنى في مضي وثبات ..
    والجامعات ..
    والمنجزات
    ومراكز التطبيب عمت كل ارجاء الوطن
    ولاتزال المطامح عاليات

    من حيث ما انتهى العالم نبتدي من هناك
    وطني وعد مني
    أن تصل لمبـتــــــتغاك
    نلبسك ثوب باهي مايشـــــــبهك في بهـاك
    الا انت ياوطني ياحـــــــــــــلاك
    في بهاك ياحلاك

    عمان انتي فـــخرنا
    وقابوس سلـطاننا
    تفـــتديك ارواحنا
    ياملـــــــــــــــيك العبقرية..
    ياسموح الروح المهجة فداك
    مخلصين .. مخلصين ..مخلصين .. قسما برب العالمين مخلصين
    لله والوطن وجلالة السلطان

    ذلك الفذ الامــــــــــــــــــــــــــين
    مخلصين .. مخلصين ..مخلصين
    للشعب والامة والقائد الدرع الحصين
    نحن له وهو لنا خير معين
    إنه الحر الامين ..إنه الحر الامين
    قابوس سنهتف بصوت عال نحن الاباة المخلصين
    وعدك المنجز يقين
    لك في الدنيا دعائي تحيا ياضي الجبين
    واخراك ادعو رب عزة
    ان تكـون بجوار عبده
    الصادق الغر الامين
    محمد والمرسلين
    وصحبه الطيبين
    والتابعين المخلصين
    يامحيي الدين القويم
    بالشواهد
    نحن لك
    مخلصين .. مخلصين ..مخلصين ..
    مخلصين لك مخلصين
    قسما بمن رفع السماء
    أننا لك مخلصين
    قابوس ياحامي العرين
    [
    /FONT]
    المصغرات المرفقة اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_٢٠١٨٠٧٠٧_١٦٣٩٢.png‏ 
مشاهدات:	143 
الحجم:	395.0 كيلوبايت 
الهوية:	126122   اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	IMG_٢٠١٨٠٧٠٧_١٦٢٩٥.png‏ 
مشاهدات:	43 
الحجم:	234.9 كيلوبايت 
الهوية:	126123  
    التعديل الأخير تم بواسطة الذكرى ; 08-07-2018 , الساعة 14:49 سبب آخر: تعديل




  2. #2
    الصورة الرمزية عيون آذابها الصمت
    إنا الآن عيون آذابها الصمت متصل الآن
    رقم العضوية : 15496
    تاريخ التسجيل : Sep 2008
    المشاركات : 65,201
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    SMS( إِذْ نَادىظ° رَبهُ نِداءً خَفيَّا ) لا تحتاج لرفع صوتك أثناء الدعاء ، همسة التضرع تهز أبواب السما

     
    آمين
    روايه رائعه

  3. #3
    الصورة الرمزية Dr.Chilly Apricity
    إنا الآن Dr.Chilly Apricity غير متصل
    رقم العضوية : 20325
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 29,094
    العمر : 23
    الأقامة : Wonder LaLaLand ☂
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    SMS#Hakuna_Matata

     
    أوسمتي :

    أوسمتي~

    قريت المقدمة
    أحب الرويات التي تأتي على شكل مذكرات
    تاريخ ادراج هذا النوع من الرويات له وقع خاص في نوفمير المجيد
    تحمست بس حاليا الوضع م يساعد أدخل جو, لي عودة






    حِلويـن من يومنـا والله و ئُلوبنـا كويسه .

  4. #4
    الصورة الرمزية Dr.Chilly Apricity
    إنا الآن Dr.Chilly Apricity غير متصل
    رقم العضوية : 20325
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 29,094
    العمر : 23
    الأقامة : Wonder LaLaLand ☂
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    SMS#Hakuna_Matata

     
    أوسمتي :

    أوسمتي~

    رواية 7d عيشتنا احداث وايام كانت صعبة بس ذكرياتها اكيد حلوة
    منظر التلويح بالايادي وقطع القماش بين السفارة والمستقبلين ذكرني بأحد الفنون البحرية الشعبية القديمة تقوم فيه النساء بالتلويح بقطعة قماش , الحين فهمت المغزى من الحركة
    + عزلة والثوب رث جميلة
    الله يعطيك العافية استاذنا






    حِلويـن من يومنـا والله و ئُلوبنـا كويسه .

  5. #5

    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة

    الصورة الرمزية الذكرى
    إنا الآن الذكرى غير متصل
    رقم العضوية : 20141
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 1,949
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عيون آذابها الصمت مشاهدة المشاركة
    آمين
    روايه رائعه
    من ذوقك




  6. #6

    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة

    الصورة الرمزية الذكرى
    إنا الآن الذكرى غير متصل
    رقم العضوية : 20141
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات : 1,949
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Dr.Chilly Apricity مشاهدة المشاركة
    رواية 7d عيشتنا احداث وايام كانت صعبة بس ذكرياتها اكيد حلوة
    منظر التلويح بالايادي وقطع القماش بين السفارة والمستقبلين ذكرني بأحد الفنون البحرية الشعبية القديمة تقوم فيه النساء بالتلويح بقطعة قماش , الحين فهمت المغزى من الحركة
    + عزلة والثوب رث جميلة
    الله يعطيك العافية استاذنا
    شكرا لك




  7. #7
    الصورة الرمزية ورد كـــزان ~`
    إنا الآن ورد كـــزان ~` غير متصل
    رقم العضوية : 43599
    تاريخ التسجيل : Oct 2011
    المشاركات : 56,196
    الأقامة : عمان
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    أوسمتي :

    أوسمتي~

    مخلصين .. مخلصين ..مخلصين ..
    مخلصين لك مخلصين
    قسما بمن رفع السماء
    أننا لك مخلصين
    قابوس ياحامي العرين





    كل التحيه ..
    مستعجلة مثل السنين، متاخرة مثل الندم.

















  8. #8
    الصورة الرمزية أسير رماد الورد
    إنا الآن أسير رماد الورد غير متصل
    رقم العضوية : 50489
    تاريخ التسجيل : Feb 2013
    المشاركات : 1,492
    العمر : 43
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    استاذنا العزيز
    لم أقرأ كل حروفك بكثر ما هي استقرأتني،.
    ولم تكمل لساني السطور بكثر ما سابقتني عيناي للوصول لأخر السطر
    وكنت ما بين الفقرات أعيش فترة تلك الحقبة لأجد نفسي زائرا تلك الاماكن
    صلالة
    الحافة
    مسقط
    صحار
    دبي
    واماكن أخرى من مزارع و شواطئ وبوادي
    وتلك الأحداث من تآخي و لْحمة وطنية وجهاد وفرحة للنصر الكبير
    وبزوغ فجر النهضة كان مشرقة في موسوعتك هذه
    واحداث أخرى لأول مرة تتصفحها ذاكرتي..
    اخي محمد
    ما تكرمت به علينا هنا ينقص كثير مخرجين لتصوبوه وترجمته على الشاشة الفضية.. ولست أبالغ في ذلك. فالوطن اوكسجين كلنا نتنفسه
    ونعشقه بلا حدود.
    شكرا اك لا تنصفك
    وبالتوفبق لك هو دعائي لك.. حفظك الله لوطنك العزيز
    ذكر الله يرضي الرّحمن، ويسعد الإنسان، ويخسئ الشيطان، ويُذهب الأحزان، ويملأ الميزان.


    أبو محمد

  9. #9
    إنا الآن آغلييك غير متصل
    رقم العضوية : 56778
    تاريخ التسجيل : Feb 2019
    المشاركات : 880
    الأقامة : Turkey
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    SMSاشوفكم بعد اجازتي السنوية ان شاء الله 💐 وجعلوني بحل

     
    جميلة الرواية الكاتب ذكرى تحمل تفاصيل التفاصيل 👍


    ابدعت ذكرى

  10. #10
    الصورة الرمزية نبض حُـرّ
    إنا الآن نبض حُـرّ غير متصل
    رقم العضوية : 10145
    تاريخ التسجيل : Dec 2007
    المشاركات : 11,987
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    الذكرى

    وكأني نسيت نفسي ما بين سطور مذكراتك
    تسللت مني إليها عبر ازمنتها وامكنتها وشخوصها
    بكل تفاصيلها المثقلة بالحنين والغربه والخوف
    حتى شعرت وكأني اشاهد فيلم من خلال ما كتبت
    اتقنت السرد واستطعت أن تحمل القارئ معك إلى حيث تريد
    كاتب ومخرج وشاعر مثلك لا استغرب عليه هذا التفرد بالجمال

    حفظك الله




    في منتزه الذكريات لم يبقى منا أحد... إلا أنا والمكان ,,,


المواضيع المتشابهه

  1. السيارة الجديدة الفحص ذات الرقمةالاخضر خذلتنا في صحراء ظفار يرويها لكم محمد المردوف الكثيري
    بواسطة الذكرى في المنتدى ظفار للروايات المشاركة في مسابقة (رواية بقلمي)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-04-2019 ,, 10:40
  2. (على أعتاب الميجور) يرويها لكم محمد المردوف الكثيري قصة انكسار حلم
    بواسطة الذكرى في المنتدى || قصص وروايات بقلمي ||
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 31-12-2018 ,, 16:23
  3. (الفجر القاتم) يرويها لكم محمد المردوف الكثيري عن حدث واقعي
    بواسطة الذكرى في المنتدى ظفار للروايات المشاركة في مسابقة (رواية بقلمي)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 31-12-2018 ,, 16:11
  4. ( المعلم باعنقود) يرويها لكم محمد المردوف الكثيري ب فتحة ب
    بواسطة الذكرى في المنتدى || قصص وروايات بقلمي ||
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-07-2018 ,, 09:42

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 لا تمثل المواضيع والمشاركات المطروحة في ظفار المجد مسؤلية الإدارة والمؤسسين والمنتسبين، إنما تحمل مسؤلية و وجهة نظر كاتبها