النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: خديجة بنت خويلد زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    الصورة الرمزية R e M o
    إنا الآن R e M o غير متصل
    رقم العضوية : 56874
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 410
    العمر : 33
    الأقامة : الاسكندرية
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    خديجة بنت خويلد زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم

    خديجة بنت خويلد زوجة الرسول صلى الله عليه وسلم


    الزوجة للزوج شريكةُ الحياة، وقرينته في أحوالها المختلفة، في السراء والضراء، والأفراح والأتراح، والغنى والفقر، والآمال والآلام، وحينما تكون للزوج الصالح زوجة صالحة، فنِعم القرين الذي اكتسبه والصاحب الذي ظفر به!وقد كان نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم من أولئك الذين اصطفى الله له من النساء خيارهن وأطيبهن، واجتبى له منهن أتقاهنَّ وأصلحهن، فكنَّ خيرَ الزوجات لخير الأزواج، وأفضل النساء لخير زوج، وقد كان من زوجاته الطاهرات: خديجة بنت خويلد رضي الله عنها.إن خديجة رضي الله عنها مثال للمرأة المسلمة التي ينبغي أن تستلهم منها دروسًا في الطهارة والعفة، وحُسن اختيار الزوج، وإجادة حل مشكلات الزوج، ومعرفة طرق التخفيف عن أحزانه وهمومه، وقراءة تاريخه للإفادة منه في إصلاح حاضره ومستقبله، وهي نموذج في التضحية الفريدة في نصرة الحق، وتقديم الدعم المادي والمعنوي للدعوة الإسلامية، والاستجابة لها من غير تردد أو مجادلة.إن حياة أمِّنا خديجة رضي الله عنها مادة غنية بأسباب الصلاح للمرأة المؤمنة، وهي جامعة يمكن أن تتخرج بالنجاح منها من تريد أن تكون زوجة صالحة، وداعية موفقة، وعابدة زاهدة، وتاجرة استغلت مالها في نصرة الحق وأهله.وإلى شيء من سيرتها العطرة في هذه السطور القليلة:

    خديجة بنت خويلد: السيرة والفضيلة:
    هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبدالعزى بن قصي القرشية الأسدية، زوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وأول مَن صدَّقت ببعثته، وكان تزوج النبي صلى الله عليه وآله وسلم بها قبل البعثة بخمس عشرة سنة، وقيل أكثر من ذلك، وكان سبب رغبتها في رسول الله: ما حكاه لها غلامها ميسرة مما شاهده من علامات النبوة قبل البعثة، ومما سمعته من بحيرى الراهب في حقه لما سافر معه ميسرة في تجارة خديجة، ولما بلغها من سيرته العطرة في مكة.وقد ولدت من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم أولاده كلهم إلا إبراهيم، وكانت أسنَّ من النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وكانت رضي الله عنها ذات شرف، شريفة جَلدة، كثيرة المال، ولما تأيَّمت كان كل شريف من قريش يتمنى أن يتزوجها، فلما أن سافر النبي صلى الله عليه وآله وسلم في تجارتها ورجع بربح وافر، رغبت فيه، فأرسلت نفيسة بنت أمية إليه فقالت له: ما يمنعك أن تزوج؟ فقال: ما في يدي شيء، فقلت: فإن كُفيت ودعيت إلى المال والجمال والكفاءة؟ قال: ومن؟ قلت: خديجة، فأجاب[1].


    ميزات خديجة رضي الله عنها:

    1- الحسب والنسب والمال والشرف.2- رجاحة العقل وظهور الحكمة.3- التضحية بمالها في سبيل نصرة الحق.4- الحب العظيم لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، وإيثار مرضاته.5- العفة والطهارة، فقد كانت تُلقَّب في الجاهلية بالطاهرة.


    فضائلها:1- هي أول مكلَّف صدَّق بنبوة نبينا عليه الصلاة والسلام على الإطلاق.2- تبشيرها بالجنة وهي ما زالت تمشي على الأرض.عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: أتى جبريل النبي صلى الله عليه وآله وسلم، فقال: يا رسول الله، هذه خديجة قد أتت معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب، فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني، وبشِّرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب) [2].و"النكتة في قوله: (من قصب)، ولم يقل: من لؤلؤ - أن في لفظ القصب مناسبة لكونها أحرزت قصب السبق بمبادرتها إلى الإيمان دون غيرها؛ ولذا وقعت هذه المناسبة في جميع ألفاظ هذا الحديث، وفي القصب مناسبة أخرى من جهة استواء أكثر أنابيبه، وكذا كان لخديجة من الاستواء ما ليس لغيرها؛ إذ كانت حريصة على رضاه بكل ممكن، ولم يصدر منها ما يغضبه قط كما وقع لغيرها"[3].3- نالت السلام من الله ومن جبريل، ودل على ذلك حديث أبي هريرة السابق.4- قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم عنها: (خير نسائها مريم، وخير نسائها خديجة) [4].5- كل أولاد رسول الله منها، ما عدا إبراهيم. قال عليه الصلاة والسلام: (... إنها كانت وكانت وكان لي منها ولد) [5].

    رد الجميل إليها من النبي الكريم:1- لم يتزوج عليها حتى ماتت.2- حبه العظيم لها، وعدم نسيانه فضلها، فقد قال عليه الصلاة والسلام فيها: (إني قد رُزقت حبَّها) [6].3- حزنه العميق على موتها، كما سيأتي.4- عدم زوال ذكراها من قلبه وذهنه، فعن عائشة قالت: استأذنت هالة بنت خويلد أخت خديجة على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فعرف استئذان خديجة، فارتاع لذلك، فقال: اللهم هالة بنت خويلد، فغرت فقلت: وما تذكر من عجوز من عجائز قريش حمراء الشدقين، هلكت من الدهر، فأبدلك الله خيرًا منها[7].5- حسن صلته صديقاتها برًّا بها؛ عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما غرت على أحد من نساء النبي صلى الله عليه وآله وسلم، ما غرت على خديجة، وما رأيتها، ولكن كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يُكثر ذكرَها، وربما ذبح الشاة ثم يقطعها أعضاءً، ثم يبعثها في صدائق خديجة، فربما قلت له: كأنه لم يكن في الدنيا امرأة إلا خديجة! فيقول: ( إنها كانت وكانت، وكان لي منها ولد) [8].


    الحدث الحزين وتاريخه:لقد كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ينعم في ظلال خديجة رضي الله عنها بخير عميم، ويجد عندها السكون والطمأنينة، وبردَ السلوان من لهب الأحزان، والعونَ الكريم على مشاق الحياة، فكانت له قرةَ عين، وموئل سعادة وسكينة، ولكن الموت حق كائن، وقدر لا يؤجل، فقد نزل الموت بخديجة رضي الله تعالى عنها في شهر رمضان لعشر خلون منه، وكان ذلك في السنة العاشرة من البعثة وقيل قبل ذلك [9].وقد كان لهذا الحدث وقْعٌ مؤلم في نفس رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم؛ حيث فقد به ساعدًا كان يعينه ويقوِّيه، ورفيقًا محبوبًا بقي معه في سرائه وضرائه مدة خمس وعشرين سنة، ومما ضاعف هذا الحزنَ قربُه من الحزن على موت عمه أبي طالب، الذي كان سنده الخارجي من الناس، حينما كانت أم أولاده خديجة رضي الله عنها سنده الداخلي.


    وفي هذا الحدث من العبر:1- أنه مهما قوِي حبل الحب وامتد، فإنه لا بد للموت أن يقطعه، فـ"أحبب من شئت فإنك مفارقه"، غير أن ذلك للمؤمن موطنُ أجرٍ عند الصبر والرضا.2- الحزن الذي لا تَصحبه أقوال وأفعال تخالف الصبر لا حرج فيه؛ فرسول الله عليه الصلاة والسلام أبدى الحزن على فراق خديجة.3- يَعظُم الحزن على فراق من كانت حياته منهلًا دافقًا بالخير والعطاء الذي يقدِّمه للآخرين.4- موت الزوجة الصالحة يظل جرحًا غائرًا في نفس الزوج تجدِّده الذكريات، وتبعثه المشاهد والأصوات المشابهات.5- ما قدَّمته أُمُّنا خديجة رضي الله عنها في نصرة رسول الله وعونه، وما كانت عليه من الصلاح والخير - يجعلنا نزداد لها تقديرًا وحبًّا وثناءً ومدحًا، رضي الله عنها.

    [1] الإصابة في تمييز الصحابة، لابن حجر (7/ 600-604)؛ بتصرف.

    [2] صحيح البخاري (3/ 1389) (3609)، صحيح مسلم (4/ 1887) (2432)؛ (من قصب) يعني: لؤلؤة مجوفة واسعة كالقصر المنيف غيرها، (لا صخب فيه ولا نصب) الصخب: الصياح والمنازعة برفع الصوت، والنصب: التعب"؛ فتح الباري، لابن حجر (7/ 138).

    [3] فتح الباري، لابن حجر (7/ 138).

    [4] صحيح البخاري (3/ 1388) ( 3604).

    [5] صحيح البخاري (3/ 1389) (3607).

    [6] صحيح مسلم (4/ 1888) ( 2435 ).

    [7] صحيح البخاري (3/ 1389) (3610 )، صحيح مسلم (4/ 1889) ( 2437)، قوله: فعرف استئذان خديجة؛ أي: صفته؛ لشبه صوتها بصوت أختها، فتذكر خديجة بذلك، وقوله: ارتاع، من الروع بفتح الراء؛ أي: فزع، والمراد من الفزع لازمه وهو التغير، ووقع في بعض الروايات: ارتاح، بالحاء المهملة؛ أي: اهتز لذلك سرورًا، وقوله: اللهم هالة؛ أي: هذه هالة، وقوله: حمراء الشدقين، المراد بالشدقين: ما في باطن الفم، فكنَّت بذلك عن سقوط أسنانها، حتى لا يبقى داخل فمها إلا اللحم الأحمر من اللثة وغيرها؛ لكبر سنِّها، وبهذا جزم النووي وغيره؛ فتح الباري، لابن حجر (7/ 140).

    [8] صحيح البخاري (3/ 1389) (3607).

    [9] ينظر: الإصابة في تمييز الصحابة، لابن حجر (7/ 604)، وأسد الغابة، لابن الأثير (7/80)، والاستيعاب في معرفة الأصحاب، لابن عبدالبر (4/1825).




    التعديل الأخير تم بواسطة R e M o ; 10-07-2019 , الساعة 14:06

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 لا تمثل المواضيع والمشاركات المطروحة في ظفار المجد مسؤلية الإدارة والمؤسسين والمنتسبين، إنما تحمل مسؤلية و وجهة نظر كاتبها