النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: إزالة الأصنام في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

  1. #1
    الصورة الرمزية R e M o
    إنا الآن R e M o غير متصل
    رقم العضوية : 56874
    تاريخ التسجيل : Jun 2019
    المشاركات : 410
    العمر : 33
    الأقامة : الاسكندرية
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    إزالة الأصنام في عهد النبي صلى الله عليه وسلم

    إزالة الأصنام في عهد النبي صلى الله عليه وسلم




    الخطبة الأولى


    الحمد لله القائل لنبيه: ﴿ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ ﴾ [المدثر: 5]، وكرَّر ذلك في كتابه ليذكر بها نبيَّه والمؤمنين، فقال عزَّ من قائل: ﴿ فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثَانِ وَاجْتَنِبُوا قَوْلَ الزُّورِ * حُنَفَاءَ لِلَّهِ غَيْرَ مُشْرِكِينَ بِهِ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَكَأَنَّمَا خَرَّ مِنَ السَّمَاءِ فَتَخْطَفُهُ الطَّيْرُ أَوْ تَهْوِي بِهِ الرِّيحُ فِي مَكَانٍ سَحِيقٍ ﴾ [الحج:30 -31]، وقال في حق الكافرين: ﴿ إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَانًا مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَيَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضًا وَمَأْوَاكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ نَاصِرِينَ ﴾ [العنكبوت: 25]، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله أعظم من دعا إلى تحطيم الأصنام والأوثان، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا، أما بعد:





    فاتقوا الله حقَّ التقوى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا ﴾ [الأحزاب: 70].





    أمة الإسلام، لقد كانت قضيةُ الشرك بالله هي القضية الكبرى التي كان الأنبياء يحاربونها ويحذِّرون منها، لقد دأبوا على محاربةِ الشرك والأصنام، فما من نبي إلا قال لأمته: ﴿ وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ ﴾ [النحل: 36].





    وانظر إلى موقفِ إبراهيم عليه السلام: ﴿ وَلَقَدْ آتَيْنَا إِبْرَاهِيمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا بِهِ عَالِمِينَ * إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ * قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءَنَا لَهَا عَابِدِينَ * قَالَ لَقَدْ كُنْتُمْ أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ * قَالُوا أَجِئْتَنَا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللَّاعِبِينَ * قَالَ بَلْ رَبُّكُمْ رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الَّذِي فَطَرَهُنَّ وَأَنَا عَلَى ذَلِكُمْ مِنَ الشَّاهِدِينَ * وَتَاللَّهِ لَأَكِيدَنَّ أَصْنَامَكُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِينَ * فَجَعَلَهُمْ جُذَاذًا إِلَّا كَبِيرًا لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَيْهِ يَرْجِعُونَ ﴾ [الأنبياء: 51 - 58].





    وأما نبيُّنا صلى الله عليه وسلم، ففي بدايات الوحي يؤمرُ بهجر الأصنام، وينزل عليه قوله تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ * قُمْ فَأَنْذِرْ * وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ * وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ * وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ * وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ ﴾ [المدثر: 1 - 7].





    قال شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله: فمن فهِم أن هذه أول آية أرسله الله بها، عرف أنه سبحانه أمره أن يُنذر الناس عن الشرك الذي يعتقدون أنهُ عبادةُ الأولياء ليقربوهم إلى الله قبل إنذاره عن نكاح الأمهاتِ والبناتِ، وعرف أن قوله تعالى: (وربك فكبِّر) أمرٌ بالتوحيد قبل الأمر بالصلاة وغيرها، وعرَف قدر الشرك عند الله وقدر التوحيد، فلمَّا أنذر صلى الله عليه وسلم الناس، استجاب له القليل، وأما الأكثر فلم يتبعوا ولم ينكروا، حتى بادَأَهم بالتنفير عن دينهم وبيان نقائصه وعيب آلهتهم، فاشتدت عداوتهم له ولمن تبعه، وعذَّبوهم عذابًا شديدًا، وأرادوا أن يفتنوهم عن دينهم، فمن فهِم هذا عرف أن الإسلام لا يستقيم إلا بالعداوةِ لمن ترَكه وعيب دينه، وإلا لو كان لأولئك المعذَّبين رخصة لفعلوا، وجرى بينه وبينهم ما يطول وصفه، وقص الله سبحانه بعضه في كتابه؛ ا.هـ؛ "انظر مجموع مؤلفات الشيخ محمد بن عبدالوهاب القسم الثالث: 30".





    ولما انطلق صلى الله عليه وسلم إلى مكة ليفتحها، وفتح الله عليه، دَخَلَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مَكَّةَ، وحَوْلَ البَيْتِ سِتُّونَ وثَلَاثُمِائةِ نُصُبٍ، فَجَعَلَ يَطْعُنُهَا بعُودٍ في يَدِهِ، ويقولُ: ﴿ جَاءَ الحَقُّ وزَهَقَ البَاطِلُ، إنَّ البَاطِلَ كانَ زَهُوقًا ﴾ [الإسراء: 81]، ﴿ جَاءَ الحَقُّ وما يُبْدِئُ البَاطِلُ وما يُعِيدُ ﴾ [سبأ: 49].





    لو ما رأيت محمدًا وجنوده
    بالفتح يوم تكسر الأصنام
    لرأيت دين الله أصبح بيِّنًا
    والشرك يغشى وجهه الإظلامُ
    "انظر أخبار مكة للفاكهي 5 /222".





    والمسلمون ينظرون إلى هذا المشهد، مشهد كسر شوكة الشرك، ورفعُ علم التوحيد، حتى تحررت عقول الناس من تلك المعبودات، وارتقت إلى التوحيد بعد أن كانت في وحل الشرك، وتوجهت قلوب العرب إلى الله وحده لا شريك له، فتضعضعت معالمُ الشرك، وسقطت أعلامه وأصنامه، وظهرت دعوة التوحيد؛ يقودُ تلك الدعوة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، وانظر إلى هذا المشهد النبوي العظيم الذي يُبين خطر وجود الأصنام؛ جاء رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله، إني نذرت أن أنحر إبلًا بِبوُانةَ، فقال صلى الله عليه وسلم: هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يُعبَد؟ لم يقُل: هل فيها الآن! وإنما قال: هل كان فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد؟ قال: لا، قال: فأوف بنذرك"؛ رواه أبو داود. وإذا كان هذا في مكانٍ كان فيه وثن، فكيف بمن يضع تمثالًا أو صنمًا؟ نعوذ بالله.





    لقد حذَّر النبي صلى الله عليه وسلم من العبادةِ عند القبور، فقال: "لعن الله اليهود والنصارى؛ اتخذوا قبور أنبيائِهم مساجدَ"، وقطَع الطرق المفضية إلى عبادةِ القبور، فنهى عن اتخاذ القبور عيدًا، ونهى عن البناءِ عليها، والكتابة عليها، والزيادة على ترابها، وإيقاد السُّرُجِ عليها، هذا في القبور وهي تراب ينهى عن ذلك خشيةَ الفتنة، وحسمًا لمادة الشرك، فما بالك بالأصنام؟






    لقد أُزيلت كلها وهُدمت اللات في الطائف، والعُزَّى في وادي نخلة فوق ذات عرق، وكان لخثْعمَ صنمٌ يقال له: ذو الخَلَصَة بين مكة والمدينة، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم لجرير بن عبدالله البجلي رضي الله عنه: "ألا تُريحني من ذي الخَلَصَة؟ فسار إليه في مائة وخمسين فارسًا، فهدَمه وقاتل من وجد عند الصنم"؛ أخرجه مسلم.





    لقد جُيِّشت الجيوش، وأُريقت الدماء من أجل هدم الأوثان، كل ذلك حتى تعلم الأمة الإسلامية خطر الأصنام، وأن الأصنام لا تبقى مع شريعةِ الإسلام.





    لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أن البشرية في خطرٍ عظيم من هذه الأصنام، فكان يرى الناس في ظلمات الشرك والوثنية، فأخرجهم من الظلمات إلى النور بإذن ربه، فكان كما قال الله تعالى: ﴿ لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ ﴾ [التوبة: 128].





    قال شيخ الإسلام محمد بن عبدالوهاب رحمه الله: وفي القصة - يعني غزوة الطائف - أنه لا يجوز إبقاء مواضع الطواغيت والشرك بعد القدرة عليها يومًا واحدًا، فإنها من شعائر الكفر، وهي أعظم المنكرات؛ ا. هـ؛ "انظر مجموع مؤلفات الشيخ محمد بن عبدالوهاب القسم الثالث /221".

  2. #2
    الصورة الرمزية X5 4.8
    إنا الآن X5 4.8 غير متصل
    رقم العضوية : 4241
    تاريخ التسجيل : Sep 2006
    المشاركات : 3,302
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    موضوع مفيد يبين أحد أهم المراحل في التاريخ
    نهاية العصر الجاهلي وبداية عالمية الدعوة الإسلامية
    شكراً لهذا الطرح

    سبحــان اللــه

  3. #3
    إنا الآن omaryasser غير متصل
    رقم العضوية : 56933
    تاريخ التسجيل : Aug 2019
    المشاركات : 1
    الأقامة : القاهرة
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    شكرا على الموضوع المميز

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 لا تمثل المواضيع والمشاركات المطروحة في ظفار المجد مسؤلية الإدارة والمؤسسين والمنتسبين، إنما تحمل مسؤلية و وجهة نظر كاتبها