النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: يا كم لك أشتاق؟!

  1. #1
    الصورة الرمزية دانة كوني
    إنا الآن دانة كوني غير متصل
    رقم العضوية : 30370
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 4,963
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    9mmm (20) يا كم لك أشتاق؟!

    ويا كم لك اشتاق
    يا كم لك يا شوق بحور وانا فيك غرقان
    ويا كم لي اسولف ف جوف الليل وانا سهران
    ياكم لك اشتاق
    اخاف انام ولا يرد صدى هاجسك إسماعي
    ادورك بينهم واشوفك بكل لحظه معي
    ياكم لك اشتاق
    ما مات الشعور ولا ضنتي بيموت
    انت شخص بحياتي لا يمكن يفوت



    شكر للشآعر مسلم الحمر "عذب آلكلام" على الابيآت ^-^


    .."شكرا للشاعر أحمد لتوتان البرعمي ع الأبيات"..


    ؛؛"..؛دانة الكون يا نبض الحروف الرقيقة؛.."؛؛

    ؛؛"..؛يا وهج ضي يملئ القلوب الجميله؛.."؛؛

    ؛؛"..؛دامك حضرتي أنتي للمشاعر رفيقة؛.."؛؛

    ؛؛"..؛ وإن غبتي ما نرضى عنك بديلة ؛.."؛؛



  2. #2
    الصورة الرمزية عادل عوض
    إنا الآن عادل عوض غير متصل
    رقم العضوية : 50351
    تاريخ التسجيل : Feb 2013
    المشاركات : 594
    العمر : 34
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    خااااطره رائعه صح بوحك ودام قلمك
    هكذا نبدأ من حيث انتهينا
    لا لنا شيءٌ ولا شيءٌ علينا».

  3. #3
    الصورة الرمزية دانة كوني
    إنا الآن دانة كوني غير متصل
    رقم العضوية : 30370
    تاريخ التسجيل : Oct 2010
    المشاركات : 4,963
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عادل عوض مشاهدة المشاركة
    خااااطره رائعه صح بوحك ودام قلمك
    صح بدنك شكرا لحضورك تحياتي

    شكر للشآعر مسلم الحمر "عذب آلكلام" على الابيآت ^-^


    .."شكرا للشاعر أحمد لتوتان البرعمي ع الأبيات"..


    ؛؛"..؛دانة الكون يا نبض الحروف الرقيقة؛.."؛؛

    ؛؛"..؛يا وهج ضي يملئ القلوب الجميله؛.."؛؛

    ؛؛"..؛دامك حضرتي أنتي للمشاعر رفيقة؛.."؛؛

    ؛؛"..؛ وإن غبتي ما نرضى عنك بديلة ؛.."؛؛



ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 لا تمثل المواضيع والمشاركات المطروحة في ظفار المجد مسؤلية الإدارة والمؤسسين والمنتسبين، إنما تحمل مسؤلية و وجهة نظر كاتبها