النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: غبت فازداد حضورك

  1. #1

    صانع للمجد رمز للعطاء والمثابرة

    الصورة الرمزية أسير رماد الورد
    إنا الآن أسير رماد الورد غير متصل
    رقم العضوية : 50489
    تاريخ التسجيل : Feb 2013
    المشاركات : 1,508
    العمر : 45
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    9mmm (51) غبت فازداد حضورك

    لم نفتقدك بل افتقدنا أنفسنا،ومضينا نبحث عنك موقنين بأنك هنا لم ترحل
    ولم تودعنا و تغادرنا
    رما لأن صورتك في اللقاء الأخير كانت عندنا في نفس المكان الذي جمعنا اول مرة.
    وربما لم نراك وأنت تغادرنا من باب المغادرين وتلوح بيديك وابتسامتك المعهوده الساحرة
    ابتسامتك تلك المعهوده بالدفء والحب والحنين
    فقد كان كل شئ بك صادق
    رائع
    جميل وحسن المعشر
    ولم نفكر يوما بأنك ستغادرنا
    وترحل عنا
    لأنك ولدت بالمكان الذي نحن ولدنا عليه
    فصار وجودك وطن يسكنه وطن آخر
    يقال (عاد والعود أحمد)
    وليتهم قالوا( في الغياب وجودك وجع لا يحمد)
    واستغفر الله في ذلك.
    تشتكيك الأحرف الثماني والعشرين فبأي عتاب ستكون؟!
    وبأي اعراب ستمضي وتنتهي؟!
    ولكن جميل ان ترافقك السعادة أينما حللت
    والأجمل أن تشرق ابتسامتك في صباح كان بالامس صباحنا.
    سيدي الحاضر في قلوبنا:
    غبت انت فازداد حضورك كثيرا
    وظللنا نحصي ليالي قادمة لا ندري كم ستكون لاهبة دونك.
    ولندعو الله أن يكون المطر هذا الخريف بردا وسلاما..ويكفينا أعاصير غيايك التي نسأل الله أن تكون ألطف وأجمل.
    سيدي الفاضل كن بخير فالقادم أجمل بإذن الله تعالى
    ذكر الله يرضي الرّحمن، ويسعد الإنسان، ويخسئ الشيطان، ويُذهب الأحزان، ويملأ الميزان.


    أبو محمد

  2. #2
    الصورة الرمزية ѕєℓƒ•7
    إنا الآن ѕєℓƒ•7 غير متصل
    رقم العضوية : 47575
    تاريخ التسجيل : Jun 2012
    المشاركات : 3,500
    الجنس :

    الجنس ~

    دولتي :

    دولتي

    سيدي الاسير الذي لاقيد له ،، لطالما اشتقنا الى ابداعات حروفه لاعدمناك ولا عدمنا ابداعاتك ايها الانيق
    كتبت هالكلام
    لإني الآن رايق ومبتسم

    فـ غدًا هالتوقيـع لايمثلنـي ..!!

    Self.7

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 لا تمثل المواضيع والمشاركات المطروحة في ظفار المجد مسؤلية الإدارة والمؤسسين والمنتسبين، إنما تحمل مسؤلية و وجهة نظر كاتبها